خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

التنورة والأغانى الوطنية بمؤتمر الطرق الصوفية لتأييد التعديلات الدستورية

السبت، 20 أبريل 2019 04:02 م
التنورة والأغانى الوطنية بمؤتمر الطرق الصوفية لتأييد التعديلات الدستورية عبد الهادي القصبي
كتبت نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأ المؤتمر العام لمشيخة الطرق الصوفية، برئاسة الدكتور عبد الهادى القصبى، المنعقد اليوم السبت، بقاعة المؤتمرات لجامعة الأزهر بمدينة نصر، لتأييد التعديلات الدستورية، بأجواء احتفالية بانطلاق أولى أيام الاستفتاء فى الداخل، وذلك من خلال ترديد الأناشيد الوطنية، ورقصة التنورة.

 

ومن المتوقع أن تنظم المشيخة العامة للطرق الصوفية فى أعقاب المؤتمر مسيرة حاشدة فى حب الوطن لصناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

وفى سياق منفصل، تحتفل غدا المشيخة العامة للطرق الصوفية، بليلة النصف من شعبان، من مسجد سيدنا الحسين عقب صلاة العشاء بحضور الدكتور أحمد عمر هاشم والدكتور على جمعة وأعضاء المجلس الصوفى الأعلى ونخبة من علماء الدين ومشايخ وأبناء الطرق الصوفية.

 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً

و يحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.

وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة