خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأربعاء..منظمة الصحة العالمية تطلق أسبوع التطعيم 2019 للتوعية بأهميته

السبت، 20 أبريل 2019 02:16 م
 الأربعاء..منظمة الصحة العالمية تطلق أسبوع التطعيم 2019 للتوعية بأهميته أسبوع التطعيم ..للتوعية باهميته
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت منظمة الصحة العالمية، أن أسبوع التطعيم العالمى يبدأ فى الفترة من 24 إلى 30 إبريل الجارى بالقاهرة، حيث يهدف أسبوع التمنيع العالمي الذي يحتفل به العالم  في الأسبوع الأخير من أبريل للتشجيع على استخدام اللقاحات لحماية الناس من الأمراض أيا كانت أعمارهم.

وينقذ التطعيم ملايين الأرواح كل عام، وهو تدخل صحي معترف به على نطاق واسع، باعتباره واحدا من أنجح التدخلات الصحية ولها مردود كبير فى العالم، ومع ذلك لايزال هناك ما يقرب من 20 مليون طفل غير مطعمين على الإطلاق .

وأشارت المنظمة إلى أن موضوع هذا العام هو" محميون معاً، اللقاحات تحقق الغرض"، وستحتفي الحملة بأبطال اللقاحات من جميع أنحاء العالم، بدءا بالآباء، وأفراد المجتمع وانتهاء بالعاملين الصحيين والمبتكرين، الذي يساعدون في ضمان حمايتنا خلف درع اللقاحات الحصينة.

أغراض حملة عام 2019..

يتمثل الهدف الرئيسي من الحملة في التوعية بما للتمنيع الكامل في جميع مراحل العمر من أهمية حيوية.

وفي إطار حملة عام 2019، تستهدف المنظمة وشركاؤها تحقيق ما يلي:

أولا:إيضاح قيمة التطعيمات لصحة الأطفال والمجتمعات والعالم.

ثانيا :تسليط الضوء على الحاجة إلى استكمال مسيرة التقدم المحرز في مجال التمنيع إلى جانب سد الثغرات.

ثالثا : بيان كيف أن التمنيع الروتيني هو الأساس الذي تقوم عليه النظم الصحية القوية القادرة على الصمود والتغطية الصحية الشاملة.

 

children-oral-polio-vaccine-pakistan

تطعيم الاطفال يحميهم من الامراض 

السبب الداعي للإهتمام بالتطعيم..

لا غنى عن زيادة إتاحة التمنيع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والحد من الفقر، وبلوغ التغطية الصحية الشاملة، ويمثل التمنيع الروتيني نقطة اتصال بالرعاية الصحية في مستهل العمر، ويمنح كل طفل فرصة للتمتع بحياة موفورة الصحة منذ ولادته، وحتى تقدمه في العمر. 

والتمنيع أيضا استراتيجية أساسية في تحقيق الأولويات الصحية الأخرى، بدءاً بمكافحة التهاب الكبد الفيروسي، ومروراً بكبح جماح مقاومة مضادات الميكروبات، وكيفية التعامل مع صحة المراهقين ،وتحسين الرعاية المقدمة قبل الولادة، ورعاية المواليد.

الرسائل الرئيسية الموجهة..

تلزمنا مساعدة جميع الأبطال بكل مكان، للوصول إلى طفل واحد من أصل كل 10 أطفال لم يحصلوا بعد على التطعيمات، فهى منقذة للأرواح بجميع الأعمار، وهي تحمي أطفالنا الذين سيحموننا جميعا غدا عند بلوغهم،كما أنها تعني حياة الناس فهي تعني مستقبلاً أكثر إشراقاً لأطفالنا، وأحفادنا بالمستقبل.

بمقدورنا أن نكفل وصول اللقاحات إلى من تمس حاجتهم إليها، وبوسعك أن تكون بطلاً في إيصالها إليهم.

احرص على حصولك، وحصول أسرتك على التطعيم بالوقت المناسب كل مرة ، وإذا كنت تنوى السفر كن على بينة بالتطعيمات قبل سفرك، تأكد من حصول أسرتك على أحدث اللقاحات.

كن من مناصري أخذ اللقاحات تحدثّ إلى الناس عن فوائد اللقاحات، لأنها تنقذ الأرواح وتساعد الأطفال على التعلم والنمو وتؤمّن الوقاية من الإصابة بأمراض وإعاقات خطيرة.

احرص على معرفة الحقائق، تأكد من أن جميع اللقاحات المرخصة التي تحصل عليها أو تحصل عليها أسرتك هي لقاحات تختبر بدقة، وتُرصد باستمرار للتأكد من مأمونيتها ونجاحها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة