خالد صلاح

"النظام القطرى حرامى".. "تميم" أصبح منبوذا بين جيرانه العرب وعاريا أمام شعبه.. تنظيم الحمدين يهرب أمواله المنهوبة إلى الخارج عبر المشاركة فى شراء بنوك ومراكز تجارية أوروبية.. ومحللون: لا مكان له عربيا

الجمعة، 19 أبريل 2019 03:30 ص
"النظام القطرى حرامى".. "تميم" أصبح منبوذا بين جيرانه العرب وعاريا أمام شعبه.. تنظيم الحمدين يهرب أمواله المنهوبة إلى الخارج عبر المشاركة فى شراء بنوك ومراكز تجارية أوروبية.. ومحللون: لا مكان له عربيا تميم بن حمد أمير الإرهاب
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة
إضافة تعليق
عمليات سرقات عديدة يتورط فيها النظام القطرى بزعامة تميم بن حمد أمير قطر، الذى لم يعد منبوذا فقط بين جيرانه العرب، بل أصبح منبوذا أيضا أمام شعبه، ليلجأ تنظيم الحمدين إلى إخفاء الأموال المنهوبة خارج الدوحة
 
فى هذا السياق قال تقرير بثته قناة "مباشر قطر"، إن جرائم مالية بالجملة تورط فيها تنظيم "الحمدين"، وذلك بملء خزائنه بأموال الشعب القطرى، متجاهلًا حقوقه فى عيش حياة كريمة، فلم يشغل باله إلا سرقة ونهب أموال الشعب وتكديسها فى حساباتهم بالخارج على شكل أموال سائلة وعقارات وممتلكات حول العالم، وتابع:" وواصل الحمدين تضخيم ثروته عبر أعمال فساد فى الداخل والخارج وأصبحت عابرة للحدود، فى أماكن سرية".
 
 
وتابع تقرير قناة المعارضة القطرية: "فعن أموال تميم بن حمد، فضحت الصحف الأجنبية جزءًا من حجم ثروة «الأمير الصغير»، حيث كشفت عن أنه يستحوذ على 20% من بورصة لندن وسوق كامدن أكبر مركز تجارى فى إنجلترا.
 
 
وأكد التقرير أن تميم بن حمد يمتلك حصة كبيرة فى بنك باركليز، وقرية الألعاب الأولمبية بمنطقة "سترانفورد"، ومبنى "هارودز" الأغلى فى العالم، بالإضافة إلى أن استثماراته فى بريطانيا تتجاوز 35 مليار دولار، وتابع: "كما يستحوذ تميم على فنادق عدة بفرنسا، على رأسها رافلز وكونكورد لافايت واللوفر وبينينسولا ومارتينيز وكارلتون وبالى دولا ميديتيرانى".
 
من جانبه أكد المحلل السياسى السعودى، خالد الزعتر، أن النظام القطرى أصبح منبوذا بين جيرانه العرب، ولم يعد مرحب به أو بالمسؤوليين التابعين لتميم بن حمد.
 
 
وقال المحلل السياسى السعودى فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": متى يقتنع النظام القطرى أنه منبوذ غير مرحب به؟ ففى القمة العربية فى تونس هرب أمير قطر قبل أن يلقى كلمته، ويتلقى الصفعات فى العديد من الدول العربية خلال الفترة الحالية.
 
 
وتابع خالد الزعتر، مهاجما النظام القطرى: لا مكان للدوحة عربيا بعد أن باعت عروبتها وأقسمت على الولاء لإيران.
 
 
وفى نفس الإطار فضح فهد ديباجى، الخبير السياسى السعودى، النظام القطرى، حيث أكد هو أيضا بأن تنظيم الحمدين لم يعد له مكان فى الدول العربية، فى ظل دعمه للفوضى والإرهاب والفتن والإخوان ويتأمر على الدول العربية.
 
فهد ديباجى، الخبير السياسى السعودى
 
وقال الخبير السياسى السعودى، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر"، مهاجما النظام القطرى وتميم بن حمد: لا لدولة الفتنة ، ولا لدولة الشر ، و لا لداعمة الإرهاب ، ولا لداعمة الفوضى .
 
 
واستطرد فهد ديباجى: لا للدول الداعمة الإخوان ، ولا لمن تقف ضد العرب ، ولا لمن تخدم مشاريع إيران وتركيا و إسرائيل ، مشيرا إلى أن قطر تدعم مشاريع إيران وتركيا و إسرائيل.
 
 

إضافة تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة






الرجوع الى أعلى الصفحة