خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

يونيسيف: 1.6 مليون طفل مازالوا يعانون من آثار إعصار إيداى فى موزمبيق ومالاوى

الأحد، 14 أبريل 2019 11:20 م
يونيسيف: 1.6 مليون طفل مازالوا يعانون من آثار إعصار إيداى فى موزمبيق ومالاوى اعصار _ صورة أرشيفية
جنيف أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" أن نحو 1.6 مليون طفل ما زالوا يعانون من آثار إعصار إيداى الذى ضرب قبل شهر كلًا من موزمبيق ومالاوى وزيمبابوي، مؤكدة حاجتهم إلى مساعدة عاجلة فى مجال الرعاية الصحية والتغذية والحماية والتعليم وغيرها.

وأشارت يونيسيف - فى بيان اليوم - إلى أن حالات الكوليرا فى موزمبيق تقترب من 5 لآلاف حالة، بينما وصلت عدد حالات الإصابة بالملاريا إلى حوالى 7500 حالة، محذرة من أى انقطاع لفترة طويلة فى الحصول على الخدمات الأساسية يمكن أن يؤدى إلى تفشى الأمراض والارتفاع الحاد فى سوء التغذية؛ والذى يمكن أن يكون الأطفال عرضة له بشكل خاص.

وأوضحت المنظمة الأممية، أن احتياجات موزمبيق لا تزال هائلة، حيث يحتاج قرابة مليون طفل إلى المساعدة، تليها مالاوى بأكثر من 443 ألف طفل، ثم زيمبابوى بـ130 ألف طفل، معربة عن قلقها إزاء إمكانية الوصول إلى الخدمات لأكثر من 130 ألف طفل لا زالوا مشردين فى أعقاب الإعصار، ومعظمهم فى موزمبيق ومالاوي؛ حيث دمرت العاصفة أكثر من 200 ألف منزل فى موزمبيق وحدها.

وأضاف البيان، أن مياه الفيضان تراجعت إلى حد ما فى جميع أنحاء البلدان الثلاثة، وبدأت بعض الأسر المتضررة فى العودة إلى ديارها، مشيرة إلى أنه مع ذلك فإن الآلاف لا يزالون فى معسكرات الإخلاء لأن منازلهم تضررت أو دمرت.

ولفتت "يونيسيف" إلى أن الأمن الغذائى هو أيضا قضية رئيسية لأن العاصفة كانت دمرت المحاصيل قبل أسابيع من الحصاد، مشيرة إلى أن المنظمة تواصل وشركاؤها تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة للأطفال والأسر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة