خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مرصد الأزهر: خطاب الكراهية بين دواعش الشرق والغرب يدق ناقوس الخطر

الإثنين، 01 أبريل 2019 10:24 م
مرصد الأزهر: خطاب الكراهية بين دواعش الشرق والغرب يدق ناقوس الخطر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال مرصد الأزهر لمكافحة التطرف إن خطاب الكراهية بين دواعش الشرق والغرب يدق ناقوس الخطر، وإن حادث نيوزيلندا الإرهابى يشكل صيحة تحذير لأصحاب التُّهم المعلّبة التى دأب أهلها على إلصاقها بالإسلام والمسلمين، كى يتوقفوا عن سياسة الكيل بمكيالين، فليست الجريمة باسم العرق أخف وطأة من الجريمة باسم الدين، وأن التطرف سمة تجذب وتوظف تحت عباءتها كل السياقات والنصوص والاستثناءات التاريخية لتجعلها قاعدة لعملها الإرهابى.

 

وأضاف المرصد، فى تقرير بعنوان "خطاب الكراهية بين دواعش الشرق والغرب"، أن التدقيق فى خطاب الإرهابى "برنتون تارنت"، منفذ هجوم نيوزيلندا، المشحون بالغضب والكراهية والرغبة فى الانتقام تحقيقًا للرغبة فى صناعة البطل الأبيض، يؤكد أن "برنتون" نفذ نفس الاستراتيجية الداعشية فى التعامل مع الآخر ولم يختلف عنها فى شىء قط، الأمر الذى ينذر بوقوع العالم كله فى براثن إرهاب أسود لا يعرف عن الإخوة الإنسانية شيئًا.

 

وأشار مرصد الأزهر إلى ضرورة مواجهة خطابات الكراهية والعنصرية التى تجاوزت الحدود وعبرت القارات، موضحا أن الخطوات التى مر بها "إرهابى نيوزيلندا" لتنفيذ جريمته توافق تمامًا الخطوات الداعشية بدءًا من الغضب والأوهام المبنية على قناعات انتقائية، وانتهاءً بالقتل عن قناعة، يصاحبها سعادة وشعور -متوهَّم- بالبطولة!.

 

وأكد المرصد أن البيان الذى نشره الإرهابى "برنتون" فى نحو 80 صفحة يعلن فيه عن قناعاته وأفكاره يدل على أنه سار على غرار "داعش"، فإذا كان التنظيم يرى أنه ينتقم للأمة ويتحدث باسمها ويناضل من أجلها، فإن ذلك الإرهابى يزعم أنه يدافع عن حقوق أمته وأنه يفعل هذا لأجل عودة الأمة البيضاء إلى مجدها وأنه يمثل ملايين الأوروبيين وغيرهم من الأمة البيضاء؛ فى حين أن الجموع الحاشدة سواء فى الشرق أو الغرب، ترفض أفكاره وممارساته مثلما ترفض داعش وأخواتها.

 

وبيَّن المرصد أن هذا الإرهابى تتطابق أفكاره مع داعش، كذلك، فى استغلال لافتة "الدفاع عن المرأة" لتعزيز خطاب الكراهية، كما أن هناك تقاربًا بينهما فى توظيف الدين من أجل رفض الآخر، وإعلاء قيمة الموت على الحياة، واستغلال الأطفال والتحريض عليهم، وارتكاب الجرائم تحت مسمى "صراع الحضارات"، والتغيير بمنهج العنف، وتخويل السلطة لكل أحد بممارسة العنف ضد كل من تطاله يداه فى أى مكان فى العالم، وبأى سلاح كان وبأية طريقة ممكنة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة