خالد صلاح

بعد حجز القضية للحكم.. تعرف على جرائم الإخوان ضد ممتلكات الدولة باعتصام النهضة

الجمعة، 08 مارس 2019 09:32 ص
بعد حجز القضية للحكم.. تعرف على جرائم الإخوان ضد ممتلكات الدولة باعتصام النهضة فض اعتصام رابعة - أرشيفية
كتب إيهاب المهندس
إضافة تعليق

أوشكت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار سامح سليمان، من تسطير كلمة النهاية فى إعادة إجراءات محاكمة 66 متهما بقضية "فض اعتصام النهضة"، بعد حجز القضية لجلسة 5 مايو المقبل للنطق بالحكم على المتهمين، وخلال نظر جلسات المحاكمة استمعت المحكمة لأقوال شهود الإثبات الوارد أسمائهم بأمر الإحالة والذين تحدثوا عن التلفيات التى لحقت بالممتلكات العامة المحيطة بميدان النهضة "ساطع النعمانى" حاليا.

وخلال جلسات المحاكمة تحدث الشهود عن الجرائم التى حدثت فى بالاعتصام من قتل وتخريب للممتلكات العامة كحديقة الحيوان وحديقة الأورمان وإتلاف سور جامعة القاهرة وبنى كلية الهندسة بالإضافة لتكسير الأرصفة وتعطيل حركة المرور، وخلال التقرير ننشر أبرز ما جاء بأقوال الشهود خلال جلسات المحاكمة.

الدكتور جابر نصار

فى 6 أبريل من عام 2016، استمعت المحكمة لأقوال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، وأكد أن الاعتصام أغلق الباب الرئيسى للجامعة، وأن المعتصمين وضعوا المراحيض على السور الأثرى للجامعة، وكان جزء من السور الخارجى يوضع عليه أغراض شخصية للمعتصمين، وأن الاعتصام منع دخول أعضاء هيئة التدريس للجامعة من ناحية الباب الرئيسى، وأن الجامعة من المعروف أنها تواصل العمل حتى 6 مساء، منوها أن الجامعة تعاقدت مع شركة المقاولين العرب لصيانة السور، وأن تكلفة ترميم السور بلغت 700 ألف جنيه.

ونوه إلى أن الاعتصام عطل موارد الجامعة الذاتية، والتى تصل لـ50 و60 مليون جنيه فى الشهر، وأن الاعتصام أعاق دخول الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من ناحية الباب الرئيسى، ومنع كل الأنشطة الدراسية، وأن الباب الخلفى من ناحية كوبرى ثروت هو الباب الذى سمح منه بالدخول، وأنه علم بفض الاعتصام فجرا، وأنه لم يكن شاهد رؤية أثناء الفض لأنه كان فى منزله.

مدير أمن الجيزة الأسبق

فى جلسة 5 مارس من عام 2016، استمعت المحكمة لشهادة حسين القاضى، مدير أمن الجيزة الأسبق، وأكد أنه تولى منصبه كمدير للأمن عقب المعركة التى اندلعت بين المعتصمين وأهالى منطقة بين السرايات، التى استخدم فيها المعتصمون أعيرة نارية من أسلحة، ما أدى لمقتل 15 شخصًا وإصابة 97 من الأهالى، إلى جانب تكسير محالهم وعقاراتهم.

وتابع الشاهد أن المتهمين بالاعتصام قاموا بإعداد "دشم خرسانية" وعدد من الخيم ومنصة أمام كلية الهندسة بجامعة القاهرة، وكانت مسيرات تجوب عدة شوارع تخرج من هذا الاعتصام بصفة مستمرة، وأن المعتصمين كانوا دائمى الاحتكاك مع الأهالى وإطلاق الأعيرة النارية عليهم، ما أدى إلى سقوط القتلى والمصابين بين المواطنين بمحيط هذه المسيرات، فضلًا عن إتلاف المنشآت وقطع الطرق فى مناسبات عديدة.

رئيسة الإدارة المركزية لحدائق الحيوان

فى جلسة 5 مارس استمعت المحكمة لشهادة فاطمة تمام رئيسة الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، وأكدت أن بعض الحرائق حدثت داخل حديقة الحيوان من جراء الاعتصام وأن بعض الحيوانات والطيور نفقت بسبب الحرائق.

وفى ذات الجلسة استمعت المحكمة لأقوال شاهد الإثبات الدكتور سيد حسين، مدير حديقة الأورمان، وأكد أنه فى وقت أحداث فض الاعتصام كان متواجدا فى منزله ببنى سويف، وأنه تلقى اتصالا هاتفيا من زملائه أخبروه أن المعتصمين كسروا السلسلة الحديدية للحديقة وكسروا الأسوار الحديدية المواجهة لشارع النهضة، واستولوا على الكراسى المتواجدة فى غرف التحصيل، وقطعوا بعض النباتات لعمل خيام، وأشار الشاهد إلى أنه تم تشكيل لجنة من وزارة الزراعة لتقدير قيمة التلفيات.

وتضمن أمر إحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات عدة تهم تفيد تدبيرهم تجمهر هدفه تكدير الأمن والسلم العام وتعريض حياة المواطنين للخطر، ومقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وقطع الطرق ومناهضة ثورة 30 يونيو.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة