خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مفوض الخصوصية النيوزيلندى لفيس بوك: صمتك إهانة لحزننا

الإثنين، 25 مارس 2019 04:00 م
مفوض الخصوصية النيوزيلندى لفيس بوك: صمتك إهانة لحزننا فيس بوك
كتبت زينب عبد المنعم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتقد جون إدواردز مفوض الخصوصية النيوزيلندى موقع فيس بوك بسبب تقاعسه فى التعقيب على حادث إطلاق النار الجماعى فى مسجدين فى كرايستشيرش، وأعطى صحيفة نيوزيلندا هيرالد نسخة من رسالة بريد إلكترونى أرسلها إلى المديرين التنفيذيين لفيس بوك أعرب من خلالها عن إحباطه من رد فعل الموقع.

وكتب إدواردز  برسالته: "سيكون من الصعب عليك أنت وزملاؤك تقدير الإحباط والغضب المتناميين هنا بسبب تسهيلات فيس بوك، وعدم قدرته على تخفيف الألم والأذى العميق الناجم عن المذبحة التى يعيشها زملاؤنا وأفراد الأسرة والسكان، والتى تم بثها عبر  خدمتك، فصمتك هو إهانة لحزننا."

ووفقا لموقع "بيزنس إنسايدر" البريطانى، عبر إدواردز عن إحباطه من افتقار فيس بوك للتواصل، كما نشر تغريدة الأسبوع الماضى، يكشف من خلالها اتصاله بالشركة عبر الفيديو بالشركة قبل المذبحة، وتعهدت الشركة بالحفاظ على خط اتصال مفتوح ومنتظم، لكنه لم يسمع منها مرة أخرى منذ 15 مارس، عندما وقع إطلاق النار.

وطلب إدواردز من فيس بوك تسليم تفاصيل الحسابات الخاصة بأولئك الذين شاركوا مقطع الفيديو الخاص بالهجوم بعد أن أعلنت الشركة فى 18 مارس أن أقل من 200 شخص شاهدوا الفيديو أثناء البث المباشر، وتمت مشاهدته نحو  4000 مرة قبل إزالته من قبل الشركة.                                                              

وقالت مونيكا بيكيرت، نائب رئيس السياسة العالمية بفيس بوك، لصحيفة نيوزيلندا هيرالد أن الشركة عليها إتباع القانون عندما يتعلق الأمر بالإفصاح عن تفاصيل الحسابات، إذ تقدم الشركة هذه البيانات للشرطة فقط إذا كان هناك شيء يشبه تهديد وشيك بالعنف".

كما انتقدت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن فيس بوك لتسهيل انتشار لقطات المهاجم، على الرغم من أنها كانت على اتصال مع شيريل ساندبرج رئيسة العمليات بالشركة بشأن هذه المسألة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة