خالد صلاح

"هنبنى عراق جديد" رسالة رجال الأعمال المصريين..أحمد السويدى: فرص ممتازة للمنتجات المصرية ببغداد..يسرى قطب: إنشاء فروع للبنوك المصرية يضمن تحويل الأموال..الوكيل: زيارة فى إبريل لمعرفة فرص التجارة المتاحة

الأحد، 24 مارس 2019 09:00 م
"هنبنى عراق جديد" رسالة رجال الأعمال المصريين..أحمد السويدى: فرص ممتازة للمنتجات المصرية ببغداد..يسرى قطب: إنشاء فروع للبنوك المصرية يضمن تحويل الأموال..الوكيل: زيارة فى إبريل لمعرفة فرص التجارة المتاحة مصطفى مدبولى ونظيره العراقى عادل عبد المهدى
كتب هانى الحوتى
إضافة تعليق
أكد كبار رجال الأعمال المصريين، على أهمية عودة مصر للسوق العراقى سواء من خلال التجارة البينية أو فتح فرص استثمارية هناك للمساهمة فى إعادة إعمار العراق وبناء "عراق جديد"، مضيفين أن أعمال الملتقى الاقتصادى والتجارى بين مصر والعراق، والذى حضره رؤساء البلدين، أولى الخطوات لبدء العودة مرة أخرى لبغداد.
 
وكان الدكتور مصطفى مدبولى ،  رئيس مجلس الوزراء، ونظيره العراقى عادل عبد المهدى ، شهدا أعمال الملتقى الاقتصادى والتجارى بين مصر والعراق، بحضور عدد كبير من الوزراء ورجال الأعمال من الجانبين.
 
 
وفى هذا الإطار أكد أحمد السويدى ،  رئيس الجانب المصرى بمجلس الأعمال المصرى العراقى، على أهمية التواجد المصرى فى السوق العراقى، ولذا لا بد من التركيز على فتح سوق وفرص للشركات المصرية هناك، وعدم الانتظار للقاء المسئولين هناك صدفة كل 4 شهور، مضيفا أن المطلوب لتفعيل التواجد المصرى عقد لقاءات بين المسئولين وتنظيم زيارات مستمرة لهناك، وتوقيع بروتوكولات لدخول المنتجات المصرية، وزيادة تواجدنا هناك.
 
وأضاف السويدى، لـ"اليوم السابع"، أن هناك فرص استثمارية ممتازة لرجال الأعمال المصريين فى العراق، خاصة وأن من أهم الأسواق التجارية لمصر لعدة أسباب متعلقة بوجود تقارب بين البلدين فى العادات والتقاليد وتقبل المستهلك العراقى للبضاعة المصرية، مشيرا إلى اجتماعات أخرى مع مسئولين ومستثمرين هناك لبحث الفرص المتاحة.
 
 
ومن جانبه أكد يسرى قطب  ،  عضو مجلس الأعمال المصرى العراقى، على وجود فرص كبيرة لعودة المنتجات المصرية للسوق العراقى بمختلف الصناعات مرة أخرى، وتوافر مقومات النجاح فى النفاذ لهذا السوق العربى، مضيفا أن رجال الأعمال المصريين يمكنهم المساهمة بشكل قوى فى بناء "عراق جديد"، ومن المفترض أن يكون القيمة الحقيقة لعودة العراق عن طريق مصر، لأن الأخيرة بلد قوية وبها مقومات النجاح بمختلف الأنشطة الاقتصادية سواء الصناعة أو التشييد أو التجارة.
 
وأضاف قطب، لـ"اليوم السابع"، أن ضمانات عودة المنتجات المحلية للسوق العراقى أبزرها حرية التجارة وتنقل رجال الأعمال وتأمين تحويل الأموال بين البلدين، ولتحقيق ذلك نحتاج لإنشاء فروع لبنوك مصرية هناك، بالإضافة إلى تفعيل الاتفاقيات التجارية، منوها إلى أن رجال الأعمال المصريين يعتبرون ليبيا والعراق امتداد للسوق المصرى.
 
وبالنسبة لحجم الصناعات الهندسية التى يمكن تصديرها للعراق، قال قطب، إن هناك حجم ضخم من الصناعات الهندسية التى يمكن تصديرها للسوق العراقى، خاصة وأن كل الصناعات الهندسية التى تخدم السوق العراقية أو غيرها متوافرة فى مصر وبجودة مرتفعة وبأسعار تنافسية.
 
 
ومن جانبه أكد أحمد الوكيل ، رئيس اتحاد الغرف التجارية، أن الاتحاد تشاور مع المسئولين فى العراق بصورة إجمالية على ما يمكن أن يتعاون معهم سوياً فى إنشاء شراكة متكاملة تؤدى فى النهاية إلى الاستفادة من المميزات النسبية التى تملكها البلدين فى جميع القطاعات، مضيفا أن هناك لقاء آخر لوفد مصرى الشهر المقبل لبحث اختيار القطاعات التى يمكن البدء فى التعاون بها لإجراء شراكة تؤدى فى النهاية لصالح اقتصاد البلدين.
 
وأضاف الوكيل، لـ"اليوم السابع"، أن الاجتماعات المقبلة بين الطرفين المصرى والعراقى ستشهد أيضاً التشاور حول الضمانات والتسهيلات لتفعيل التجارة المشتركة مرة أخرى.
 

إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة