خالد صلاح

بالمراقبة والتتبع.. استخدام التكنولوجيا لعلاج الشعور بالوحدة

الخميس، 21 مارس 2019 02:00 م
بالمراقبة والتتبع.. استخدام التكنولوجيا لعلاج الشعور بالوحدة الوحدة
كتبت أميرة شحاتة
إضافة تعليق
أوصى تقرير ببريطانيا أنه يجب أن يكون الأطباء وممارسو الخدمات الصحية قادرين على وصف التكنولوجيا مثل الأجهزة التي يمكن ارتداؤها وأنظمة المراقبة لمعالجة الشعور بالوحدة.  
 
ووفقا لما ذكره موقع "mirror" البريطانى، تشير التقديرات إلى أن حوالي 1.5 مليون من الأشخاص الذين يبلغون 50 عامًا أو أكثر يعانون من الشعور المزمن بالوحدة، وليس فقط يؤثر ذلك على صحة الشخص ورفاهيته ، ولكن أيضًا يكلف اقتصاد المملكة المتحدة 1.8 مليار جنيه إسترليني سنويًا. 
 
ويحدد التقرير كيف يمكن تسخير التكنولوجيا للحد من الشعور بالوحدة ودعم كبار السن على البقاء مستقلين في منازلهم.
 
فقد تم إطلاق استراتيجية لمعالجة هذه المشكلة، حيث يتم حث الحكومات الآن على تضمين حلول تركز على التكنولوجيا مثل الأجهزة القابلة للارتداء أو أنظمة المراقبة أو الفصول التي تقدم دروسًا حول كيفية استخدام تقنية.
 
ويقترح البحث أيضًا أن تبدأ مشاورات حول دعم العيش المستقل، بالنظر إلى الفوائد المحتملة التي يمكن أن تقدمها الأجهزة الذكية.
 
وقال مات هانكوك وزير الصحة البريطانى "ليس للوحدة تكلفة اقتصادية فقط، بل لها تكلفة إنسانية كبيرة للغاية، ويمكن أن تلحق أضرارًا كبيرة بصحتنا وسعادتنا".
 
وتشير الدراسات السابقة إلى أن كبار السن الذين يعانون من الشعور بالوحدة هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بثلاثة أضعاف تقريبًا من الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين نفس العمر والذين لا يشعرون بالوحدة، كما أنهم أكثر عرضة بنسبة 1.9 مرة للإصابة بالخرف في الأعوام الخمسة عشر التالية.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة