خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الفريق مهاب مميش: 28 تسوية مع رجال أعمال من خلال فض المنازعات.. و قرار سحب الأرض بعد 3 سنوات حال عدم تنميتها جعل كل المستثمرين تنزل تشتغل.. مفاوضات مع موانئ دبى لتنفيذ "السخنة العالمى" يتابعها رئيس الوزراء

الخميس، 21 مارس 2019 12:00 ص
الفريق مهاب مميش: 28 تسوية مع رجال أعمال من خلال فض المنازعات.. و قرار سحب الأرض بعد 3 سنوات حال عدم تنميتها جعل كل المستثمرين تنزل تشتغل.. مفاوضات مع موانئ دبى لتنفيذ "السخنة العالمى" يتابعها رئيس الوزراء الفريق مهاب مميش مع الزميلة هبة حسام
كتبت- هبة حسام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- توقيع التعاقد مع الشركة الروسية لإنشاء شركة تدير المنطقة الصناعية الروسية أبريل المقبل

- تسليم أراضى المرحلة الأولى للمنطقة الروسية عقب توقيع تعاقد الشراكة لبدء التشغيل

 

كشف الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أن الهيئة نجحت خلال الفترة الماضية فى إجراء 28  تسوية مع رجال أعمال وشركات متنوعة، وذلك من خلال لجنة فض المنازعات، حيث رأت الهيئة الاقتصادية أن التسويات أفضل من المنازعات وأخذ طريق المحاكم.

وقال مميش فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه الآن أصبح لا يوجد أراضى "متسقعة"، فكافة الخلافات والنزاعات القديمة قد انتهت جميعها تقريبا، مؤكدا أنه من بعد قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بسحب الأرض المخصصة من المستثمر غير الجاد إذا لم يعمل على تنميتها خلال 3 سنوات من استلامها خلى كل المستثمرين ينزلوا يشتغلوا.

ـ تقييم المستثمرين

وأضاف الفريق مميش، أن الهيئة تقوم بعمليات تقييم دائمة للمستثمرين المخصص لهم أراضٍ بالمنطقة الاقتصادية، مؤكدا أنه سيتم تنفيذ قرار سحب الأرض إذا ثبت عدم جدية المستثمر بالفعل، ولكن فى حالة حدوث نسبة من التعثر وانقضاء المهلة المحددة لتنمية "الأرض"، بالتأكيد ستساعد الهيئة المستثمر وقد نمنحه مهلة إضافية بعد بحث اسباب تعثره والتأكد منها، مشدداً على أن هدف المنطقة الاقتصادية فى الأساس هو تشجيع الاستثمار لما له من دور مهم فى الاقتصاد القومى الآن.

وفى سياق متصل، أشار رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إلى أن الهيئة الاقتصادية تسعى حالياً لخفض ضريبة الدخل على مشروعات المنطقة، وإعادتها إلى 10% كما كانت من قبل بدلا من 22.5% حالياً، خاصة أن المنطقة الاقتصادية حصلت مؤخرا على تصنيفها كفئة أولى فى أفضلية الأستثمار بها، وذلك بفضل قانون الاستثمار الجديد الذى منح العديد من المزايا والحوافز التشجيعية للمستثمرين.

 

ـ السعى لمزايا أفضل للمستثمرين

وتابع الفريق مميش، " المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، فى وضع تنافسى دائما مع مثيلتها فى العالم، خاصة مع وجود مناطق مماثلة فى الوطن العربى كجبل على فى الإمارات والعقية فى الأردن وموانئ تركيا، لذا يجب علينا دائما السعى لتحقيق مزايا أفضل تشجع المستثمر وتجذبه للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وتجعله يفضلها عن غيرها فى الاستثمار".

وعلى صعيد آخر كشف الفريق فى تصريحاته لـ"اليوم السابع"، أن المفاوضات مع هيئة موانئ دبى العالمية حول تنفيذ مشروع "السخنة العالمى"، والذى يتضمن تنفيذ منطقة صناعية على مساحة   كيلو متر مربع بمنطقة العين السخنة، يتابعها الآن ويشرف على إجرائها رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بنفسه، لافتا إلى أن عمل "موانئ دبى" حالياً بالمنطقة الاقتصادية يقتصر على تطوير الحوض الثانى بميناء السخنة.

 

ـ المنطقة الصناعية الروسية

ومن ناحية أخرى قال الفريق مهاب مميش، عن بدء تشغيل المنطقة الصناعية الروسية، التى ستنفذ بشرق بورسعيد على مساحة 5.25 كم مربع، إن شهر أبريل المقبل، سيشهد توقيع التعاقد مع الشركة الروسية "المطور الصناعى الروسى" لإنشاء شركة تدير المنطقة الروسية، لافتا إلى انه عقب توقيع تعاقد الشراكة ستقوم الهيئة الاقتصادية بتسليم أراضى  المرحلة الأولى لبدء تشغيلها من قبل الشركة المسئولة عن إدارة المنطقة الصناعية الروسية.

أما عن إنشاء شركة تكن مسئولة عن تنفيذ المرافق بالمنطقة الاقتصادية، فى الجزء الجنوبى منها "منطقة العين السخنة" والتى كانت الهيئة الاقتصادية اعلنت عنها حديثاً، قال مميش، إن الشركة ستنشأ بالشراكة بين الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وشركة "السويدى" بنسبة 51% للهيئة و 49% للسويدى، لافتا إلى أن توقيع تعاقد تلك الشراكة سيتم خلال الأسبوع المقبل.

ـ تفاصيل شراكة "الهيئة الاقتصادية" مع  "السويدى"

وأضاف الفريق، أن هذه الشركة سيكون دورها توفير خطوط الكهرباء والمياه وتسهيل جميع الخطوات والإجراءات لإمداد أراضى المستثمرين بالمرافق، وكذلك التواصل مع المصادر المعنية كوزارة الكهرباء وشركات المياه وهكذا على مستوى كافة المرافق التى يتم إدخالها من غاز واتصالات وكهرباء ومياه، لافتا إلى أن دور الدولة ممثلة فى الهيئة الاقتصادية يقتصر على توصيل المرافق الأساسية على رأس الأرض فقط، أما تنفيذ الشبكة الداخلية للمرافق بالأرض ترجع للمستثمر.

 

وأوضح مميش، أن المستثمر هو من يدفع تكاليف الترفيق الداخلى لأرضه، طبقا  لتوزيعة المرافق التى يريدها حسب طبيعة الصناعة والنشاط الذى سينفذ على تلك الأرض، حيث أن كل صناعة تحتاج لترفيق مختلف عن غيرها، فمرافق صناعة البتروكيماويات تختلف عن صناعة المنسوجات، وهكذا.

 

تحقيق مكاسب للهيئة...

وأشار رئيس المنطقة الاقتصادية، إلى أن التوصل لفكرة إنشاء شركة تنفذ المرافق فى المنطقة الاقتصادية، جاء من منطلق عدم تحميل الدولة عبئ الترفيق، علاوة على وجود وسيلة تتولى الاتصالا المباشر مع المستثمرين وتوفير كافة الأدوات لهم اللازمة لترفيق الأرض طبقا لاحتياجات كل مستثمر، لافتا إلى انه بجانب توفير العبء سيحقق هذا الأمر مكاسب للهيئة من خلال حصولها على جزء من عائد توصيل المرافق.

 

وتابع الفريق حديثه قائلا: "ستعمل هذه الشركة فى الحزء الجنوبى للمنطقة الاقتصادية، وقد تم تحديد هذا الجزء، لأن الهيئة الاقتصادية عندما أنشئت واستلمت مناطق محور قناة السويس، وجدت أن البنية التحتية بمنطقة العين السخنة الواقعة فى الجزء الجنوبى بها شئ من العشوائية، ولكن بدأنا فى تنظيم هذا الأمر على مدار السنوات الماضية، وتنفيذ عدد من الشبكات الرئيسية".

 

ـ محطة مياه "السخنة".. يونيو المقبل

وأشار مميش إلى أن هناك محطة مياه سيتم الانتهاء من تنفيذها فى يونيو المقبل لخدمة منطقة العين السخنة، وكذلك محطة كهرباء، لافتا إلى أن الأمر بالنسبة للمنطقة الشمالية أو منطقة شرق بورسعيد يختلف كثيرا، فالبنية التحتية فى تلك المنطقة كانت جيدة، ولكن، التحدى الوحيد بها هو نوع التربة بها، فهى تربة "سهل طينى" رخوة يصعب التحميل عليها، لذا تقوم الهيئة الآن بتحسين التربة بمنطقة شرق بورسعيد من خلال التعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة