خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأقوى عالميا.. جواز السفر الإماراتى يعزز صدارته بـ169 دولة بدون تأشيرة

السبت، 16 مارس 2019 10:47 ص
الأقوى عالميا.. جواز السفر الإماراتى يعزز صدارته بـ169 دولة بدون تأشيرة برج خليفة فى الأمارات
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حافظ جواز السفر الإماراتى على صدارته عالمياً من حيث القوة، إذ يمكن للمواطن الإمارتى دخول 169 دولة من دون تأشيرة مسبقة، منها 114 دولة دون تأشيرة، و55 دولة يتم الحصول على تأشيراتها على الإنترنت أول لدى الوصول إلى أرض المطار.

 

ووفقاَ للتحديث الأخير لمؤشر القوة من "باسبورت إندكس" فإن جواز السفر الإماراتى عزز صدارته بعد اضافة دولة كولومبيا الى قوائم الدول التى تسمح بدخوله بدون تأشيرة، بعد اتفاقية الإعفاء المتبادل التى أبرمتها حكومة البلدين.

 

وبحسب المؤشر العالمى لم يعد أمام الجواز الإماراتى إلا إعفاء 29 دولة فقط لدخول جميع دول العالم بدون تأشيرة مسبقة منها 13 دولة فى أفريقيا وهى: الجزائر، ليبيا، جمهورية أفريقيا الوسطى، نيجيريا، بابوا غينيا الجديدة، جنوب أفريقيا، جنوب السودان، بنين، الكاميرون، غينيا الاستوائية، أريتريا، غانا، ناميبيا، و 8 دول في قارة آسيا وهي: أفغانستان، والعراق، ومنغوليا، وبورما، وكوريا الشمالية، وباكستان، وتركمانستان، مملكة بوتان، و7 دول في أمريكا الجنوبية والبحر الكاريبي وهي: فينزويلا، ترينداد وتوباغو، بيلز، بيرو، سورينام، جامايكا، كيريباتى، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ووفقا للمؤشر العالمى أصبح الجواز الإماراتى يحتل حاليا المركز الأول بدخول 169 دولة بدون تأشيرة يليه الجواز الألماني في المركز الثانى بدخول 167 دولة يليهما فى المركز الثالث الذي تحتله 12 دول أوربية إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة وكوريا الجنوبية بدخول 165 دولة، فيما يحتل المركز الرابع 9 دول بدخول 164 دولة، فيما تحتل المركز الخامس دولتان هما المجر وجمهورية التشيك بدخول 163 دول من دون تأشيرة.

 

وتحتل أفغانستان والعراق وباكستان وسوريا والصومال واليمن وإيران والسودان وإريتريا وبنجلاديش وإثيوبيا وفلسطين وليبيا ولبنان المراكز المتأخرة فى التصنيف حيث لا تسمح جوازات سفرها إلا بدخول من 30 على 45 دولة من دون تأشيرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة