خالد صلاح

مقالات الصحف.. فاروق جويدة: مواجهة ثقافة الإرهاب وإصلاح الخطاب الدينى والأمية.. جلال عارف: متعة الكرة.. عباس الطرابيلى: أين نواب الأمة؟.. محمود خليل: الوالى والولى.. نيوتن: جهة واحدة.. محمود غلاب: عرس الصحفيين

الجمعة، 15 مارس 2019 05:59 ص
مقالات الصحف.. فاروق جويدة: مواجهة ثقافة الإرهاب وإصلاح الخطاب الدينى والأمية.. جلال عارف: متعة الكرة.. عباس الطرابيلى: أين نواب الأمة؟.. محمود خليل: الوالى والولى.. نيوتن: جهة واحدة.. محمود غلاب: عرس الصحفيين مقالات الصحف المصرية ـ صورة أرشيفية
إعداد - أحمد سامح
إضافة تعليق

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الجمعة ، العديد من القضايا، كان أبرزها: قضية الوعى لدى المصريين التى تعد أهم أسباب تأخر مواجهة ثلاث قضايا ذات صلة وثيقة بالتحديات التى تواجه مصر، وهى "ثقافة الإرهاب وإصلاح الخطاب الدينى والأمية"..

 

 

الأهرام

فاروق جويدة: ثلاثية تأخرت.. مواجهة ثقافة الإرهاب وإصلاح الخطاب الدينى والأمية

أكد الكاتب فى مقاله أن الرئيس عبد الفتاح السيسى لم يترك فى الفترة الأخيرة مناسبة إلا وتحدث فيها عن قضية مهمة تقف وراء الكثير من التحديات التى تواجهها مصر وهى قضية الوعى، وهذه القضية لا تعنى فقط الوعى السياسى، ولكنها تضم عناصر كثيرة دينية وثقافية وأخلاقية وقد ارتبطت بقضايا أخرى، مشيراً إلى ثلاثة قضايا تأخرت تحقيق تغير جذرى بها لسنوات عديدة، وهى مواجهة ثقافة الإرهاب وإصلاح الخطاب الدينى والأمية.

..................................................

علاء ثابت: استعادة الوعى والأمان فى حملة المخدرات

اشاد الكاتب فى مقاله بالحملة التى تشنها الحكومة المصرية لفحص  ومكافحة تعاطى المخدرات للعاملين فى الدولة، مؤكداً: من حقنا جميعا أن نشعر بالأمان عندما نستقل أى وسيلة مواصلات، وأول شروط الأمان هو أن يكون قائد السيارة متيقظا، وليس تحت تأثير مخدر، ومن حقنا أن نحصل على الخدمة فى كل مصلحة حكومية أو خاصة، وألا يتكاسل الموظف أو يتعامل بحدة أو يتجاهل وقت المتعاملين ويتركهم ينتظرون حتى يشعر بأن مزاجه على ما يرام.

..................................................

د. شوقى علام (مفتى الجمهورية): التدخلات العائلية

تحدث مفتى الديار المصرية فى مقاله بصحيفة الأهرام عن وتهيئة الشرع الشريف ودعوته إلى إيجاد الأجواء الصحيحة بين أفراد الأسرة من خلال دعم اتصالها الاجتماعى والعاطفى عبر ضرورة إقامة العلاقات الإيجابية مع الأقارب التى تمثل الإطار الاجتماعى لها، وإلا كان إطارا منتجًا للتحديات والمشكلات الأسرية.

..................................................

د. محمد مختار جمعة (وزير الأوقاف) : تحية لإسلام وأبانوب

وجه وزير الأوقاف المصرية فى مقاله بصحيفة الأهرام، تحية واجبة وصادقة لكل مصرى أصيل مسلما كان أو مسيحيا, أوجهها فى شخص الشهيدين الوطنيين إسلام مشهور وأبانوب رضا، مضيفاً: لم أفرق فى تقديرى وشعورى الإنسانى بين إسلام وأبانوب، ولا بين أسرة إسلام وأسرة أبانوب, الجميع عظماء, الجميع مصريون أصلاء, الجميع أدهشونى بإيمانهم ووطنيتهم, برضاهم بقضاء الله تعالى وقدره, بأملهم فى رحمة الله (عز وجل), بعطائهم الوطني, بهذه الروح التى تبنى الأوطان, وتصنع الأمجاد, الوطن لنا جميعا, وبنا جميعا, فالمواطنة المتكافئة فى الحقوق والواجبات والتضحيات حائط صد منيع أمام كل قوى الإرهاب والشر واستهداف الوطن.

..................................................

الأخبار

جلال عارف: متعة الكرة.. هنا

تحدث الكاتب فى مقاله عن قرعة دور الثمانية بدورى أبطال أوروبا التى ستقام اليوم الجمعة، قائلاً: "اليوم.. تتم قرعة دور الثمانية، وربما نري ميسى ورونالدو يتواجهان مبكرا فى البطولة الأوروبية بعد ان غابت متعة المواجهة بينهما فى بطولات أسبانيا. وربما تكون القرعة جيدة بالنسبة لفريق ليفربول ليعبر مع نجمه صلاح لأدوار متقدمة، أداء ليفربول الممتع في مباراته الأخيرة والحاسمة أمام بايرن ميونخ تقول ان الفريق قادر على تحقيق انجاز العام الماضى حين كانوا الأقرب للبطولة لولا إصابة صلاح".

 ..................

جلال دويدار: دينامو الإنجاز بالهيئة الهندسية لإنقاذ وتطوير السكة الحديد

تحدث الكاتب فى مقاله عن تولى الفريق كامل الوزير، مهام وزارة النقل، وإنقاذ وتطوير السكة الحديد، بناء على تكليف من رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى، موضحا ان تولى "الوزير" جاء بعد مسيرة هائلة من إنجاز العديد من المشروعات التي كلفت بها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، كما أنه يتميز بالانضباط والحسم مدعومين بالحماس والخبرة والاهتمام بالعلاقات الانسانية.

 .........................

الوفد

بهاء الدين أبوشقة يكتب: المجلس المحلى.. المطبخ السياسى

أكد الكاتب فى مقاله إن المجالس الشعبية المحلية فى مصر على مختلف مستوياتها، هى المدرسة الأولية التى يتعلم فيها المواطن ألف باء السياسة، لما تتيحه من فرص المشاركة، ووجود حكم محلى ما هو إلا نتيجة للتوسع الكمى فى وظائف الدولة الحديثة وواجباتها، والتوسع الكيفى فى حقوق المواطنين.

.....................................

عباس الطرابيلى يكتب: حقاً.. أين نواب الأمة؟!

اتفق الكاتب فى مقاله مع الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، عندما قال منذ أيام إن "مجالسنا النيابية زمان شهدت قامات عظيمة.. وحتى الآن لم أرَ أى مواهب فى هذا المجلس الحالى" ، متسائلاً: "فهل كان رئيس البرلمان يقصد عدم وجود قيادات برلمانية قادرة على محاسبة الوزراء والحكومة كلها وأنهم يعبرون كما يجب عن آراء الأمة.. أم مجرد «شكل سياسى أو اجتماعى»؟"، وتعليقاً على نواب المجالس النيابة العظماء الذى يشهد عليهم التاريخ، قال الكاتب: حقاً.. كانوا نواباً حقيقيين عن الأمة كلها.. وتركوا بصماتهم واضحة فيما قدموه من استجوابات هزت البرلمان ورفعت أسماءهم فى عنان السماء.. حقاً كانت أياماً.

.............................

 

محمود غلاب: عرس الصحفيين

تحدث الكاتب فى مقاله عن انتخابات نقابة الصحفيين المقرر انعقادها اليوم بمقر نقابة الصحفيين، قائلاً: نذهب اليوم، نحن الصحفيين إلى البيت الكبير لتأدية واجب مهم وهو انتخاب نقيب الصحفيين ونصف أعضاء مجلس النقابة، تكتسب الانتخابات هذه المرة أهمية خاصة تتطلب توجه جميع أعضاء النقابة إلى قلعة الرأى والحريات فى شارع عبد الخالق ثروت وسط عرس ديمقراطى ومظاهرة حب لاختيار من يحافظ علي تقاليد وأخلاقيات المهنة ويدافع عن نقابة الصحفيين وحرية استقلال قرارها ويوازن بين تقديم الخدمات والحريات.

 ..................

الوطن

عماد الدين أديب: الغباء السياسى للكونجرس فى حرب اليمن

أبدى الكاتب فى مقاله تعجبه من موقف الكونجرس الأمريكى حول حرب اليمن، وذلك تعليقا على القرار الأخير لمجلس الشيوخ الأمريكى حول حرب اليمن، ويمكن للرئيس الأمريكى الاعتراض عليه، مؤكدا أن نتائج الانتخابات التشريعية التى أعطت سطوة للحزب الديمقراطى حوَّلت هذا المجلس من مجلس تشريع إلى مجلس تحقيق، ومن سُلطة رقابة إلى سُلطة عقاب كل منَ هو حليف للرئيس دونالد ترامب، مضيفاً: "أحياناً أشك بأن واشنطن إما جاهلة بما يحدث، أو متآمرة عن عمد لما يحدث، أو كلا الأمرين".

 ..................

د. محمود خليل: الوالى والولى

تحدث الكاتب فى مقاله عن التعليم فى العصر المملوكى، حيث كان المصدر الأول للتعليم فى العصر المملوكى هم المشايخ ومحل التعليم كان المسجد، وكان يطلق على المسجد فى الأغلب: "مسجد ومدرسة فلان"، مثل "مسجد ومدرسة شيخون"، وبالإضافة إنشاء ما يطلق عليه "الخوانق" لإيواء فقراء الصوفية وتيسير مكان يستطيعون فيه القيام بطقوسهم فى الذكر، مشيراً إلى أن التعليم داخل هذه المراكز تمحور حول تلقين المذاهب الفقهية والأحاديث النبوية وترسيخ الفقه السُّنى فى عقول الدارسين، وتخليصهم من بقايا الفكر والفقه الشيعى الذى تجذَّر فى مصر خلال فترة الحكم الفاطمى.

..................

المصرى اليوم

سليمان جودة: إننى أشك

أكد الكاتب فى مقاله تشككه فى تحقق حلم الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بدخول بلاده عضواً فى الاتحاد الأوروبى،  موضحا أن تصويت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبى، مؤخراً، جاء بالأغلبية داعياً المفوضية الأوروبية، التى تمثل الأداة التنفيذية للاتحاد، إلى تعليق المفاوضات الجارية منذ سنوات بين تركيا والأوروبيين، حول دخول الأتراك عضواً في الكيان الأوروبى الكبير.

.....................................

نيوتن: جهة واحدة

تحدث الكاتب فى مقاله عن الاقتصاد غير الرسمى فى الذى تعانى منه الدول، ويمثل ثلث حجم الاقتصاد فى كل دولة، وأهم عناصر الاقتصاد الرسمى لا تخرج عن الثقافة المصرية الدارجة، وهى الأراضى باعتبارها الأصول الراسخة فى أى مشروع زراعى أو صناعى، مشيراً إلى عدم القدرة على تحديد الأراضى المتواجدة والمقسمة فى الدولة، وضرورة تحديد جهة واحدة تمتلك كل أراضى الدولة، معاييرها واضحة ثابتة وفقا للاستخدام، و تكون هى المسئولة عن تخطيطها، وتحديد طرق استخدامها، من زراعة إلى استثمار صناعى، إلى مبان سكنية أو سياحية.

..............................


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة