خالد صلاح

"تويتر" استراليا ونيوزيلندا يعكس الحزن والصدمة بعد مذبحة المسجدين

الجمعة، 15 مارس 2019 12:17 م
"تويتر" استراليا ونيوزيلندا يعكس الحزن والصدمة بعد مذبحة المسجدين مذبحة نيوزيلندا
كتبت ريم عبد الحميد
إضافة تعليق

حالة من الحزن والصدمة، سيطرت على الاستراليين والنيوزيلنديين فى أعقاب الحادث الإرهابى المروع الذى وقع صباح اليوم، الجمعة، عندما فتح مسلح النار على مصلين فى مسجدين أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 48 مصليا، فيما وصفته رئيسة الوزراء النيوزلندية جاسيندا دراين بيوم أسود.

 وعلى منصات مواقع التواصل الاجتماعى، استنكر مواطنو استراليا ونيوزيلندا ما حدث وأعربوا عن رفضهم له.

 فكتبت روكسان لاولر على تويتر تقول: "أنا آسفة للغاية كريست تشرش. من فضلك اعرفى أن امرأة مسيحية من سيدنى تتضامن مع المسلمين فى المدينة كأبناء الرب. أصلى من اجلكم بإخلاص وبقلب حزين".

 

 

 بينما انتقد البعض من يبررون الحادث بأن المسلمين متطرفون، وقالت لوسى موريس مار إن القول بأن الضحايا الأبرياء لمذبحة نيوزيلندا هما مسلمون متطرفون أمر مروع. الكلمات مهمة والخطاب مهم، والعار على كل من يروجون لهذه الأفكار بين الاستراليين".

كان السيناتور الإسترالى فرايجر أنينج قد قال فى تغريدات بعد الحادث: "هل لا يزال أحد يجادل حول وجود صلة بين هجرة المسلمين والعنف. السبب الرئيسى لإراقة الدماء فى شوارع نيوزيلندا هو برنامج الهجرة الذى يسمح للمسلمين المتطرفين بالهجرة إلى نيوزيلندا فى المقام الأول.

وتابع قائلا: إطلاق النار اليوم فى كريست تشرش يسلط الضوء على المخاوف المتنامية داخل مجتمعنا سواء فى استراليا او نيوزيلندا حول زيادة هجرة المسلمين.

 

بينما نشر حساب IlmFeed المعنى بقصص الإسلام والمسلمين، صورة لأحد المصابين وهو يرفع يده بالشهادة وكتب معها "لن نخاف ولم نفقد إيماننا وسنواصل الذهاب إلى مساجدنا وسيزداد إيماننا قوة، وسنظل موحدين، ولن نركع إلا لله".

 

 

 وانتقد البعض عدم وصف الحادث بالإرهابى على الرغم من إراقة الدماء التى استهدفت أبرياء بسبب عقيديتهم.. وقال أبصر أحمد لو كان مرتبك الحادث مسلما يوصف بالعمل الإرهابى، ولو لم يكن مسلما فإنه إطلاق نار.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة