خالد صلاح

تأجيل تطبيق قرار حظر تداول الدواجن الحية بالقاهرة والجيزة لبعد شهر رمضان

الخميس، 14 مارس 2019 05:03 ص
تأجيل تطبيق قرار حظر تداول الدواجن الحية بالقاهرة والجيزة لبعد شهر رمضان الدواجن
كتب – إسلام سعيد
إضافة تعليق

كشف الدكتور عبد العزيز السيد، المتحدث الرسمى للجنة المسئولة عن تفعيل القانون رقم 70 لسنة 2009، الخاص بمنع تداول الطيور الحية، ورئيس شعبة الدواجن فى غرفة القاهرة التجارية، أنه تم تأجيل تطبيق قرار حظر تداول الدواجن الحية، إلى ما بعد شهر رمضان بناءً على طلب رسمى من شعبة الدواجن.

وأضاف عبد العزيز السيد فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه تم مخاطبة مجلس الوزراء وفعلا سيتم تأجيل تطبيق حظر تداول الدواجن فى القاهرة والجيزة إلى يونيو المقبل بدلا من أول أبريل لأننا فى منتصف شهر مارس ولا يوجد فرصة لبدء التطبيق، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يهدف فى المقام الأول لعدم إحداث أى بلبلة فى الأسواق قبل شهر رمضان والذى يشهد ارتفاع فى الطلب على الدواجن.

وعلى جانب آخر أكد رئيس شعبة الدواجن، ضرورة وجود آليات لتفعيل دور بورصة الطيور والدواجن وهى آليات موجودة لدى وزارة الزراعة وليس لدى المنتجين، مشيرا إلى أنه لو تم تفعيل بورصة الطيور سيتم بشكل يومى نشر تكاليف الإنتاج وتوفير شبكة معلوماتية وحصر شامل لأمهات الطيور والتسمين والبياض وكذلك تشمل البورصة بيان بأسعار الأعلاف والبيض لنشر التكلفة الحقيقية على أرض الواقع لمواجهة ارتفاع أسعار الفراخ، إلى جانب أنها وسيلة لحصر المنتجين ومواجهة الأمراض بصورة متوازنة وبتنسيق مع كافة الجهات وليس بصورة منفردة من المنتجين.

وكانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى قررت أكتوبر 2018 تفعيل القانون (70) لسنة (2009)، ولائحته التنفيذية المتمثلة فى قرار وزير الزراعة رقم (941) لسنة (2009) والصادر بشأن تنظيم تداول وبيع الطيور والدواجن الحية وعرضها للبيع، والذى نص فى مادته الأولى على أنه لا يسمح بنقل الطيور والدواجن الحية بكافة أنواعها فيما عدا الكتاكيت عمر يوم واحد من المزارع إلى أى مكان آخر، إلا إذا كانت مصحوبة بتصريح من الهيئة العامة للخدمات البيطرية بعد الفحص فى المعمل القومى للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجنى وثبوت خلوها من مرض أنفلونزا الطيور.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم توفيق

تصحيح تسمين الطيور حفاظ على صحة الناس

يجب العودة لخلق الله في تربية الطيور كما كنا نعمل باستخدام الاعلاف الطبيعية المزروعة حتى تسمن الطيور بلحم صحي ولديها مناعة قوية ضد الامراض التي ظهرت مؤخرا مثل الفنونزا الطيور وحتى يعود الطعم اللفضل والذي يكسب الانسان قوة وعافية من مجرد الشخص المصاب بالبرد عند تناولة لحم دجاج ومرقة يشفية الله بأذنة من البرد كل خلق الله للانعم مفيد للانسان وتدخل الانسان طبيعة خلق الله طمعا للمكسب السريع ينتج عنة اضرار لصحة الأنسان لان العناصرف المستحدثة في علف الطيور والمواشى بسرعة تسنينها وبيعها يؤثر سلبا على طبيعة الطير التى خلقها الله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة