خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لغز يوشك على الحل.. هل رسم دافنشى "الموناليزا العارية" أم أنها لأحد تلاميذه

الإثنين، 11 مارس 2019 06:00 ص
لغز يوشك على الحل.. هل رسم دافنشى "الموناليزا العارية" أم أنها لأحد تلاميذه لوحة الموناليزا ومسودة المرأة العارية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى عصر النهضة الأوروبية خرج للعالم، العديد من عظماء الفن التشكيلى، الذين لا تزال أعمالهم الفنية هى محور اهتمام محبى اقتناء اللوحات، وعشاق تلك الإبداع الإنسانى الأول، والذى ظهر مع فجر تاريخ البشرية على الأرض، وتطور بصور كبيرة ومختلفة مع مرور الوقت.
 
ليوناردو دا فينشى، واحد من أهم فنانى عصر النهضة، ويعد موسوعة علمية وفنية كاملة تنتمى إلى هذا العصر، حيث إنه  كان رسامًا، مهندسًا، عالم نبات، عالم خرائط، جيولوجيًا، موسيقيًا، نحاتًا، معماريًا وعالمًا إيطاليًا مشهورًا. 
 
وما أن يأتى ذكر "دافنشى" بالتأكيد لن تنسى لوحة "الموناليزا" تلك اللوحة الساحرة المتواجدة فى متحف اللوفر فى العاصمة الفرنسية باريس، والذى تعد من نوادر اللوحات وأهمها على الإطلاق للفنان الإيطالى ولوحات عصر النهضة.
 
الموناليزا
الموناليزا
 
ويبدو أن سر الموناليزا فى التقنية التى استخدمها دافنشى نفسه، أو السر وراء صاحبة الشخصية التى تظهر فى اللوحة، غموضا ربما نصل إلى إجاباته قريبًا، لكن أولاً علينا النظر إلى لوحة أخرى تحمل اسم "المرأة العارية" والمعروفة أيضًا بـ"الموناليزا العارية"، والتى عثر عليها فى سبتمبر من عام 2017، فى فرنسا، حيث صرح خبير لوحات فرنسي بأن رسمًا تخطيطيًا من الفحم، ربما يكون لوحة للموناليزا، عُثر عليه مدرجًا ضمن مجموعة فنية مختلفة منذ أكثر من 150 عامًا، كما كان خبراء قد أشاروا في السابق إلى أن لوحة شخصية مرسومة بالفحم لامرأة عارية، عُرفت باسم "مونا فانا"، هي أحد الأعمال الصادرة عن مرسم ليوناردو دافينشي.
 
مسودة الموناليزا العارية
مسودة الموناليزا العارية
 
وبحسب ما تناولته جريدة "ديلى ميل" البريطانية، يقول الخبراء إن الجمال الموجود في اللوحة العارية متطابق تقريبًا لجمال الموناليزا، خاصة من ناحية اليدين والجسم، واعتقد العلماء أن اللوحة المرسومة بالفحم لامرأة عارية تعود إلى عصر النهضة، ويعزى الرسم العاري رسميًا قريبًا إلى دافنشي، بعد أن وجدت الفحوص المجهرية أنه رسم من أعلى اليسار إلى أسفل اليمين، ما يشير إلى أن الرسام أعسر.
 
وأشارت تقارير صحفية، إلى أنه على مدار قرون مضت كانت الاعتقاد السائد بأن المسودة التى عثر عليها من إبداع أحد تلاميذ دافنشى، بعض الاختبارات التى أجريت مؤخرًا بمعامل متحف اللوفر بباريس، أوضحت أن بعض أجزاء من الصورة على الأقل قد رسمت بواسطة دافنشى، كما أن هناك اعتقادًا بأنها قد تكون نسخة أولية من الموناليزا الشهيرة.
 
للتحليل الذي يجريه الخبراء للتحقق من اللوحة
للتحليل الذي يجريه الخبراء للتحقق من اللوحة
 
ويتفق مع التقارير السابقة، تقرير نشره موقع "CNN" أكد خلاله عدد من الباحثين أيضًا أن اللوحة قد تضمنت تقنية "Sfumato" التي يفضلها دافنشي، والتي تتمحور حول تشويه أو طمس تحولات الألوان، ما يؤكد أن اللوحة ليست نسخة مقلدة عن الأصلية.
 
وظهرت الفرضيات المتمحورة حول كون اللوحة أصلية في العام 2017 عندما أكد برونو موتين، أحد الخبراء في معرض اللوفر، بأن اللوحة تعود إلى الحقبة ذاتها التي عاش فيها دافنشي.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة