خالد صلاح

عمرو جاد

الرحيل لا يعنى أنك ستنسى

الخميس، 07 فبراير 2019 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

«إيه أكتر حاجة واحشاك فى مصر ؟».. ربما لن تجد إجابة موحدة عن هذا السؤال، لأن بعض الذين خرجوا من أوطانهم قد لا يملكون ذكرياتٍ سعيدة، لكنهم يتفقون مع كل من خرجوا فى الحنين إلى «شىء ما» لا يستطيعون أحيانًا التعبير عنه بدقة، وإن كانوا يفضلون اختصاره فى «الدفء» الذى يشعرون به فى أوطانهم الأصلية، وهناك نظرية تقول إن أصحاب الحظ الحسن فقط هم الذين يجعلون من أوطانهم مكانًا للإجازات يذهبون إليه للتقاعد أو الاستمتاع بالعلاقات القديمة، لكن المتشابه فى إجابات هذا السؤال، هو تكرار الاعتراف بأن طيبة الناس هى أكثر ما يشتاق إليه المصرى عندما يكون فى الخارج، وهذا توصيف لا ينتقص من مميزات الشعوب الأخرى، لكنه سر مصرى أصيل وغامض يجعلك تشعر للحنين إلى هذا البلد بعد يومين فقط من رحيلك عنها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة