خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فيديو وصور.. "فرح" طفلة بين الحياة والموت.. تحولت حياتها لجحيم بسبب فتحة أسانسير.. وصاحب العقار يرفض استكمال الجدار والطفلة تدفع الثمن.. تصاب بشلل رباعى وتعيش فى غيبوبة منذ شهر.. والمستشفى: احنا كده خلصنا علاج

الأربعاء، 06 فبراير 2019 08:37 م
فيديو وصور.. "فرح" طفلة بين الحياة والموت.. تحولت حياتها لجحيم بسبب فتحة أسانسير.. وصاحب العقار يرفض استكمال الجدار والطفلة تدفع الثمن.. تصاب بشلل رباعى وتعيش فى غيبوبة منذ شهر.. والمستشفى: احنا كده خلصنا علاج الطفلة قبل الحادث
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بين الحياة والموت ترقد الطفلة "فرح عصام على السيد" صاحبة الـ10 سنوات في مستشفى المطرية، بعد أن هشم رأسها الأسانسير، مما أدى إلى عصر خلايا المخ وانقطاع الحبل الشوكى وفقدان الوعي بصورة مستمرة، وأسرتها تجلس حولها تشاهد فلذة كبدهم غير محسوبة على الأحياء أو الأموات.

الطفلة فرح قبل الحادث
الطفلة فرح قبل الحادث

 

يقول عصام على والد الطفلة: " احنا ساكنين فى العمارة هنا بقالنا فترة قصيرة فى منطقة الخصوص، ساكنين فى الدور اللى فوق الأرضى والمفروض الأسانسير مش بيقف فى الدور بتاعنا، واحنا مش محتاجينه لأننا بنطلع دور واحد وبننزله، ومكان الباب بتاع الأسانسير كان مفتوح، وكلمنا صاحب العمارة كتير علشان يقفل الفتحة لأن كده كده الأسانسير مش بيقف عندنا".

صورة للطفلة قبل الحادث
صورة للطفلة قبل الحادث

 

وأكمل: "صاحب العمارة طنشنا على الآخر وكان بيقول حاضر وما بيعملش حاجة، وفى يوم الواقعة، بنتى فرح مدت رأسها وبتنادي على أختها من الفتحة بتاع الأسانسير اللى كان نازل وأخدها ونزل، وفضلت أكتر من ساعة رأسها محشورة بين الأسانسير والجدار".

وتابع: "أضطرينا نكسر الجدار علشان نطلع البنت، ونقلناها لمستشفى المطرية التعليمي على الفور وبقالها شهر هناك، طبعا عملنا محضر لصاحب العمارة فى قسم الخصوص وفى المستشفى كمان، علشان إهماله هو اللى وصلنا لكده، بنتى بقالها شهر فى المستشفى راقدة بين الحياة والموت، مصابة بشلل رباعى وغير قادرة على النطق أو الحركة، عاجزة حتى عن الأكل، والأطباء فى المستشفى بيقولولنا لازم تخرجوا احنا كده مش هنقدر نعملها حاجة تانى، وما فيش مستشفى راضية تقبلها".

التقرير الطبى
التقرير الطبى

 

وقبل كتابة الموضوع تواصلنا مع مدير مستشفى المطرية التعليمى الدكتور محمد صفى، والذى قال: الطفلة كانت جاية فى حالة صعبة جدا، وبقالها شهر محجوزة عندنا فى المستشفى، واحنا عملنا كل جهدنا علشان تفضل عايشة بس كده خلاص ما بقاش فى إيدينا حاجة تانية نعملها ولو فى ما كناش هنقصر، الطفلة كده خلصت علاجها فى المستشفى عندنا، ومش هنقدر نعمل أكتر من اللى عملناه".

أما والد الطفلة فرح فيناشد المسئولين بوزارة الصحة وعلى رأسهم الوزيرة بمساعدة الأسرة فى محاولة إيجاد علاج لابنتهم.

للتواصل مع الحالة على رقم: 01140734922

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة