خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

وزير الكهرباء: بدأنا وضع تصورات للأسعار الجديدة لعرضها على مجلس الوزراء

الإثنين، 04 فبراير 2019 11:51 ص
وزير الكهرباء: بدأنا وضع تصورات للأسعار الجديدة لعرضها على مجلس الوزراء الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء
كتبت رحمة رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

بدأت وزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة و جهاز تنظيم مرفق الكهرباء و حماية المستهلك فى وضع تصورات إعادة هيكلة الأسعار وفقاً لخطة رفع الدعم تدريجياً حتى 2022 والتى يتم تطبيقها فى يوليو من كل عام ، تمهيداً لعرض التصورات على الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء لاختيار الأنسب، وفقاً لمتوسط دخل المواطن.
 
و كشف الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء و الطاقة المتجددة ، أن هناك فريق عمل مشترك من الوزارة وجهاز تنظيم مرفق الكهرباء و حماية المستهلك بدأوا فى عمل مجموعة من التصورات لإعادة هيكلة أسعار الكهرباء وفقاً لخطة لرفع الدعم تدريجياً والتى بدأت منذ 5 سنوات، ومن المقرر أن تنتهى فى العام المالى 2021/2022.
 
وأوضح شاكر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه بعد الانتهاء من عمل التصورات سيتم عرضها على الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، لإقرار الأسعار الجديدة ليتم تطبيقها على فاتورة شهر يوليو المقبل، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان عن الهيكلة الجديدة من خلال مؤتمر صحفى لجميع وسائل الإعلام.
 
وأشار الوزير إلى أنه لا توجد أى زيادة فى أسعار الكهرباء حتى يوليو القادم وفقاً لخطة الدولة لرفع الدعم ، مشيراً إلى أن جميع ما يتردد بشأن التوقعات بنسب الزيادة فى الأسعار الجديدة لا أساس لها من الصحة و لم يتم تحديد نسبة الزيادة بشكل قاطع حتى الأن.
 
و أضاف شاكر ، أن محدودى الدخل على رأس أولويات الحكومة و فى مقدمة أهتمامات وزارة الكهرباء و يتم وضعهم فى الاعتبار عند تحديد أسعار شرائح الاستهلاك الأولى، لافتاً إلى أن محدودى الدخل من قليلي الاستهلاك سيظلوا يتمتعون بدعم تبادلى بعد رفع الدعم نهائياً فى 2022، وذلك وفقاً لخطة الدولة.
 
و أوضح الوزير، أن وزارة الكهرباء لا يمكن لها أن تفرق بين محدودى الدخل أو غيرهم إلا من خلال الاستهلاك، موضحاً أن من يستهلك أقل يحصل على دعم أكثر و من يستهلك أكثر لا يعتبر من محدودى الدخل، وبالتالى يحصل على دعم أقل.
 
الجدير بالذكر، أن أسعار شرائح الكهرباء العام المالى  2018-2019، التى يتم تطبيقها منذ يوليو2018 وحتى يوليو المقبل، هى كالآتى:
1-  الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلو وات ( 22 قرش)
2- الشريحة الثانية من 51 إلى  100 كيلو وات ( 30 قرش)
3- الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلو وات (36 قرش)
4- الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلو وات (  70 قرش)
5- الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلو وات (90 قرش)
6- الشريحة السادسة من651 إلى ألف كليو وات  (135 قرش)
7- الشريحة السابعة من يزيد عن 1000 كيلو وات لا يحصلون على دعم ( 145 قرش)
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

السعيد

يا معالي الوزير

معالي الوزير، . هل يوجد في جمهورية مصر العربية شقة تستهلك أقل من 100 كيلو وات في الشهر؟ أختي أرملة  شقتها بها ثلاجة إيديال، وتلفزيون، ولمبة موفرة، بتنور لمبة واحدة، استهلاكها هذا الشهر 108 كيلوات وات. وزارة معاليك بتحاسبها على سعر 36 قرش للكيلو وات للاستهلاك الكلي، يعني للــ 108 كيلووات، ده عدل يامعالي الوزير، فين تقسيم الاستهلاك لشرايج؟  معنى كده يا معالي الوزير إنك بتحاسب محدودي الدخل على سعر يبدأ من 36 قرش للكيلو وات، عشان مفيش بيت في مصر بيستهلك أقل من 100 كيلو وات في الشهر، وياريت نبطل الشرائح الوهمية إللي سعادتك عاملها, وياريت تنشر يايوم ياسابع

عدد الردود 0

بواسطة:

السعيد

يامعالي الوزير

معالي الوزير، شرائحكم أبعد ما تكون عن الواقع، هل يوجد في جمهورية مصر العربية شقة تستهلك أقل من 100 كيلو وات في الشهر؟ أختي أرملة  شقتها بها ثلاجة إيديال، وتلفزيون، ولمبة موفرة، بتنور لمبة واحدة، استهلاكها هذا الشهر 108 كيلوات وات. وزارة معاليك بتحاسبها على سعر 36 قرش للكيلو وات للاستهلاك الكلي، يعني للــ 108 كيلووات، ده عدل يامعالي الوزير، فين تقسيم الاستهلاك إلى شرائح؟  معنى كده يا معالي الوزير إنك بتحاسب محدودي الدخل على سعر يبدأ من 36 قرش للكيلو وات، عشان مفيش بيت في مصر بيستهلك أقل من 100 كيلو وات في الشهر، هل دي مراعاة محدودي الدخل؟ ثم لماذا تطبق هذا الأسلوب الغريب على هذه الفئة الاستهلاكية، و لا تطبقه على باقي الشرائح يا معالي الوزير؟؟!!

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل مدني

شرائح ظالمة ومجحفة

شرائح ظالمة ومجحفة ....اغلب الناس مابين الشريحة الخامسة والسادسة بعد انتشار الاجهزة الكهربية وازدياد الحاجة للمراوح والتكييف...اتقي الله ومن معك فالكثير يدعو الل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة