خالد صلاح

فى عيد ميلاد ريهانا.. ما لا تعرفه عن حكايتها مع الثرى الخليجى الذى خطف قلبها

الأربعاء، 20 فبراير 2019 02:30 م
فى عيد ميلاد ريهانا.. ما لا تعرفه عن حكايتها مع الثرى الخليجى الذى خطف قلبها ريهانا
ذكى مكاوى
إضافة تعليق

تحتفل اليوم النجمة العالمية وأحد أهم نجمات العالم فى الغناء ريهانا بعيد ميلادها وسط متابعة من جانب عشاقها ومتابعيها حول العالم من مختلف البلدان، لما تحظى به من جماهيرية عريضة استيقظت يوماً ما خلال عام 2017 على خبر مدهش بالنسبة لهم، وهو ارتباطها بـ ثري سعودى كان الأكثر بحثاً على مؤشر جوجل لفترة من أجل التعرف على شخصية الرجل العربي الذى خطف قلب ريانا بعد انفصالها عن المغنى دريك وتمكن من الحصول على قلبها، وهو ما يدفعنا فى عيد ميلاده إلى التعرض إلى قصة الحب التي حدثت بين الثنائى بالإضافة إلى معلومات عن هذا الرجل.

 

1024915404
 
 
ناعومى كامبل وريانا
                             

ناعومى كامبل وريانا

 

البداية منذ عامين –كما ذكرنا- حينما كشفت جريدة ذا صن البريطانية عن أن المطربة الشهيرة دخلت قصة حب جديدة وفقاً لما جاء فى أحد تقاريرها الذى استند إلى صور رصدتها عدسات الباباراتزى للثنائى، والمفاجأة لم تكن فى أن ريهانا تواعد شخص سعودي فحسب وإنما أنها خطفته من صديقتها حيث كان يرتبط قبلها بالموديل الشهيرة ناعومى كامبل لفترة.

 

rihanna_1
 

 

ريانا وحسن جميل
ريهانا وحسن جميل

 

هذا الشخص هو السعودى حسن جميل ابن الملياردير عبد اللطيف جميل ذى الـ 29 عاماً وقتها بما يعني أنه بنفس عمرها، كما أنه يعد نائب والده صاحب تلك المجموعة الضخمة التي تمتلك واحدة من أهم توكيلات السيارات فى المملكة العربية السعودية، ما يجعلها من كبرى العائلات بالعالم، حيث صنفتها فوربس فى المركز الـ 12 من حيث ترتيب الثروة  المالية، كما أنه سيخلف والده على رئاسة شركتهما الكبرى الذى يبلغ رأس مالها مليار ونصف، والتى نالت رعاية الدوري السعودية لسنوات تمكنت فيها من إنعاشه بمبالغ مالية ضخمة حتى أطلق على دوري كرة القدم هناك بـ دوري جميل.

 

حسن جميل وريانا
حسن جميل وريهانا

 

وبعد فترة من الارتباط خرجت شائعات لفترة لتأكد انفصال الثنائى حتى أكدتها ريهانا فى وقت سابق من العام الماضى بأنها سئمت من الرجال، وهو ما جعل المواقع العالمية تؤكد الأمر قبل ظهورهما الأخير منذ أقل من شهرين يتناولا العشاء معاً مما أنبأ لاقتراب عودتهما من جديد.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة