خالد صلاح

صور.. "التنجيد" مهنة تواجه شبح الإنقراض.. الأسطى محمد : الفايبر والمراتب الجاهزة قضت على أرزاقنا.. وارتفاع أسعار الخامات ساعد فى غياب دورنا وتهميشنا.. طورنا العمل لكن لا نستطيع المواجهة

الإثنين، 18 فبراير 2019 03:00 ص
صور.. "التنجيد" مهنة تواجه شبح الإنقراض.. الأسطى محمد : الفايبر والمراتب الجاهزة قضت على أرزاقنا.. وارتفاع أسعار الخامات ساعد فى غياب دورنا وتهميشنا.. طورنا العمل لكن لا نستطيع المواجهة عامل بمهنة التنجيد
المنوفية - محمود شاكر
إضافة تعليق

توجه مهنة "التنجيد" شبح الإنقراض ، فى ظل المواجهة غير المتكافئة مع الفايبر والمراتب الجاهزة ، إذ كان الأسطى المنجد ، يعتمد قديما على ماكينة كهربائية وإبرة ومجموعة من أعواد الخشب ومقص ومجموعة من الخيوط والقماش والقطن، ويد خفيفة ومهارة ، ليصنع منها اسما فى عالم الصنعة ، التى كانت مرتبطة   بالأفراح وجهاز العرائس .

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (1)
 

وقال مهدى محمد، 33 سنة،  منجد ،  أنه ورث المهنة عن الوالد والجد ، مؤكدا أنه يحب الصنعة ، التى تعلمها منذ الصغر، وأصبحت مصدر رزقه ، قائلا : كان العمل فى الماضى يتم  باستخدام مجموعة من الأعواد الخشبية  التى تقوم تفنيد للقطن، وتنظيفه قبل البدء فى حشو المنتجات المختلفة، لافتا إلى أن الأمر تطور كثيرا عن الماضى ، ودخلت ماكينة كهربائية ، الى جانب  الأدوات المختلفة من إبرة ومقص وخيوط . 

وأضاف محمد ، أن العمل فى هذه الصنعة فى الماضى كان أفضل بكثير فى كل شىء من الخامات والعمل والمصنعية، وإقبال الناس ، خاصة وأن المهنة كانت مرتبطة بالأفراح ، مشيرا الى أنه فى الوقت الراهن قل الاقبال على مهنة التنجيد ، بعد انتشار الشغل الجاهز من المراتب والمخدات وغيرها من المنتجات والتى أصبحت الآن تقل فى تكلفتها عن التنجيد البلدى ، على الرغم من تخفيض أجور الصنعة ، التى وصلت الى 60 جنيه فى المرتبة الواحدة  ، التى يستغرق فيها العمل حوالى 3 ساعات ، ولكن المشكلة الأخرى هى أسعار الخامات ، التى دفعت المواطنين الى تفضيل الجاهز . 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (4)
 

وعلى الرغم من محاولات التطوير ، التى حاول محمد مهدى ، إدخالها على الصنعة ، لكسب  لقمة العيش ومواجهة المنتجات الجاهزة من خلال تصنيع مراتب بوجهين الأول فايبر والثانى قطن ويتم استخدامها شتوى وصيفى ، الا أن أسعار الخامات وخاصة القطن الذى وصل سعر الكيلو منه الى 60 جنيها أجبر الجميع  على اللجوء الى شراء أقطان  درجات أقل ، لافتا الى توب الدمور والذى كان بـ 70 جنيها الثوب أصبح الآن بـ150 جنيها ، كلها عوامل ساهمت فى إنتشار الجاهز، الأمر الذى سيقضى على المهنة التاريخية .

 

 
مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (2)
 

 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (5)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (6)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (7)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (8)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (11)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (12)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (13)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (14)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (15)
 

 

مهنة التنجيد والأدوات المستخدمة (16)
 

إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



لا توجد تعليقات على الخبر



الرجوع الى أعلى الصفحة