خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

مجدى يعقوب.. يستحق أكثر من تمثالين

السبت، 16 فبراير 2019 08:00 م

إضافة تعليق
منذ أيام قليلة، وخلال مؤتمر صحفى عقد فى المجلس الأعلى للثقافة، للإعلان عن تفاصيل الأجندة الثقافية لوزارة الثقافة خلال عام 2019 فى إطار الاحتفال برئاسة مصر للاتحاد الأفريقى، قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، عن نحت تمثالين للجراح العالمى الدكتور مجدى يعقوب بمحافظة أسوان، تقديرا لجهوده فى خدمة المجتمع المصرى، وأكدت أن الوزارة تتحمل كل تكاليف التمثالين، وذلك تلبية لدعوة اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان كجزء من تكريم المحافظة لجهود الدكتور مجدى يعقوب.
 
ونحن نثمن هذه الخطورة ونقول لا يحتاج الدكتور مجدى يعقوب إلى كلام كثير، لنعرف قيمته وقدره، ومحبته للوطن، وإيمانه بدور أبنائه فى التحرك به إلى الأمام عن طريق العلم، وعلينا نحن، حكومة وشعبًا، ألا نكتفى بدور
 
المنبهر والمعجب والمتفرج بما يقوم به الدكتور مجدى يعقوب ويقدمه لأطفال مصر، بل علينا أن نمد أيدينا له حتى تصبح أحلامه حقيقية، وهو يحلم الآن بمدينة طبية فى أسوان.. فهل سنساعده فى تحقيق ذلك؟
 
وإحقاقا للحق والعدل نقول إن الشعب المصرى كله يعرف قيمة مجدى يعقوب، ويعتبره رمزا وأيقونة معاصرة لا يقل بأى صورة من الصور عن العظماء الذين حملوا على عاتقهم فكرة بناء مصر، لذا هو دائما حاضر فى محالسهم بسيرته الطيبة، تعرفه النساء فى البيوت والأطفال فى المدارس والمثقفون فى ندواتهم.
 
من الجميل أن نقيم التماثيل لمجدى يعقوب، فهو يستحق ذلك وأكثر، لكن الأهم من ذلك أن نصدق أحلامه ونسعى معه من أجل تحقيقها.
 
ومن أجل ذلك سوف أذكركم بأحد أحلام مجدى يعقوب المهمة هى «المدينة الطبية الجديدة» التى ستقام بمدينة أسوان، التى يرى مجدى يعقوب، ستكون على أعلى مستوى معمارى وبحثى وتعليمى وتدريبى فى العالم، وأنها ستكون فخرًا لمصر وأبنائها، وتقدم خدمة طبية للمصريين بالمجا.
 
كما يقول مجدى يعقوب: إن المدينة ستكون أول مدينة طبية تعمل بالطاقة الشمسية، وسيتم استغلال شمس أسوان، فضلًا عن أنها ستكون مصممة على أفضل تصميم معمارى على مستوى العالم.
 
ويؤكد مجدى يعقوب أنه سيجرى تخصيص %60 من المدينة الطبية الجديدة التى ستتم إقامتها فى مدينة أسوان للأطفال، فى إطار توسع أعمال مركز القلب، وأنها ستكون مدينة علمية تضاهى مؤسسات البحث والتطوير والتدريب فى مجال العلوم الطبية.
 
أتمنى أن أرى أحلام مجدى يعقوب متحققة على أرض الواقع، لأنها أحلام لمصر وشعبها وهم يستحقون كل الخير.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة