خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جامعة أسيوط تطلق مبادرة مكافحة السرطان فى الصعيد بحضور الأميرة دينا مرعد

السبت، 16 فبراير 2019 06:25 م
جامعة أسيوط تطلق مبادرة مكافحة السرطان فى الصعيد بحضور الأميرة دينا مرعد  جانب من المؤتمر
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بحضور الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، نظمت جامعة أسيوط مؤتمرا صحفيا اليوم السبت للإعلان عن المؤتمر العلمى الذى يعقد فى الفترة من 21 إلى 22 فبراير بمدينة الأقصر بحضور الأميرة دينا مرعد رئيس المجلس العالمى لمكافحة السرطان ICC ، برئاسة الدكتور سمير شحاتة أستاذ علاج الأورام بطب أسيوط.
 
من جانبه، قال الدكتور سمير شحاتة أن المؤتمر العاشر سيعلن عن مبادرة جديدة لمكافحة السرطان فى صعيد مصر،على غرار حملة 100 مليون صحة لفيروس سي ، والهدف منها هو التوعية بخطورة مرض السرطان، والاكتشاف المبكر عن المرض، لأن هناك نسبة أمية كبيرة فى صعيد مصر، ونحتاج أن نتكاتف من أجل التوعية بخطورة المرض والاكتشاف المبكر ، موضحا أن الاكتشاف المبكر يحقق معدلات شفاء مرتفعة، ويخفض من مضاعفات المرض.
 
 
وقال أنه لابد من التحكم فى المرض بالاكتشاف المبكر،والتوعية وتوفير العلاج ،وتحسين نوعية الحياة ، موضحا أن المبادرة سيتم إطلاقها يوم الخميس الموافق 26 الساعة 6 مساء، بحضور الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، والدكتور مصطفى ألهم محافظ الأقصر ،ومستشار زير الصحة والسكان، ،والأميرة دينا مرعد رئيسة المجلس العالمى لمكافحة السرطان، موضحا أن المجلس العالمى لمكافحة السرطان دوره هو التخفيف من عبء ومكافحة السرطان.
 
 
وأشار إلى أن جامعة أسيوط هو ثانى عضو من مصر بعد المعهد القومى للأورام عضو بالمجلس العالمى لمكافحة السرطان ICC، الذى يسعى لمكافحة السرطان، وتحسين نتائج العلاج،موضحا أنه كلما اكتشفنا السرطان مبكرا كلما حسن من نتائج العلاج، مشيرا إلى أن العلاج الموجه دخل إلى منظومة نفقة الدولة والتأمين الصحى، وقريبا سيدخل العلاج المناعى.
 
 
وأوضح أن المؤتمر مستمر منذ 9 سنوات، وكان الهدف منه هو تشجيع السياحة بحضور الخبراء الأجانب والعرب للتأكيد على أهمية مصر، وأمانها وجمال الأقصر عندما كان هناك مشكلة فى السياحة.
 
 

وقال الدكتور سمير شحاتة أستاذ علاج الأورام بطب أسيوط ، لدينا بعثات للأساتذة الذين يتعلمون فى الخارج ، مشيرا إلى الناس لا تريد أن تتبرع للصعيد وهذه مشكلة تواجهنا فى صعيد مصر.

 

وقال الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، أن مستشفيات جامعة أسيوط عبارة عن مدينة طبية متكاملة فيها 7 مستشفيات ،بها 3800 سرير ومعهد الأورام سعته 200 سرير فقط، موضحا أن مستشفى 2020 تستهدف إنشاء 1000 سرير، ولدينا اكبر معامل فى صعيد مصر، وبدون تدخل العنصر البشرى فيه، ويأخذ 3000 عينة فى السنة ،موضحا أنه يوجد لدينا معهد أبحاث، ونقوم بإجراء العلاج الكيماوى الاشعاعى.

 

وأضاف أنه تم إنشاء مستشفى 2020 لعلاج المرضى داخل الصعيد، وعدم احتياجهم  للسفر إلى القاهرة لعلاجهم، موضحا أنه المؤتمر سيعلن عن أدوية جديدة، حيث أن أدوية السرطان أصبحت معظمها عبارة عن أقراص يتم تناولها عن طريق الفم ، ولم يعد العلاج الكيميائى هو الأساس فى علاج السرطان ، مشيرا إلى أننا نأمل لنجاح المبادرة والحملة التى سيتم الإعلان عنها لمكافحة السرطان .

 


وأوضح  أننا نستقبل المرضى من البحر الأحمر، والوادى الجديد، والمنيا، وجميع المحافظات المجاورة ولدينا كوادر طبية على أعلى مستوى ،والنشر العلمى متقدم للأبحاث والبعثات، لذلك يجب الاستفادة منهم بشكل كبير ، وسيتم الاستعانة بهذه الخبرات فى المستشفى الجديد.
 

وأشار الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، إلى أن مؤتمر الأورام لجامعة أسيوط هو أكبر مؤتمرات الأورام ، موضحا أن المستشفى الجامعى بطب اسيوط يقوم بتعليم وتدريب الأطباء من شمال وجنوب أسيوط، وصل عدد المترددين على المستشفى إلى 40 ألف مريض سنويا.
 
 
وأضاف أنه يوجد حوالى 30 مليون مواطن فى صعيد مصر ، موضحا أن مستشفيات الجامعة تستقبل حوالى 2 مليون مريض سنويا ، وهناك مستشفى 2020 الجامعى سيتم إنشائها لعلاج الأورام على 10 أفدنة، وهى على غرار معهد الأورام القومى ، وتم تخطيط المستشفى ،وهى على استعداد للتعاون مع المجتمع المدنى لسرعة بناءها إنقاذا لمرضى الأورام بصعيد مصر، لأن مستشفى أسيوط الجامعي لا تكفى مرضى الأورام الموجودين حاليا ، وسيتم إطلاق حملة موسعة لمكافحة السرطان بصعيد مصر، بالتعاون مع مختلف الجامعات ، والاكتشاف المبكر للأورام والتوعية بخطورة السرطان.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى نظمته جامعة أسيوط اليوم للإعلان عن المؤتمر العلمي العاشر للأورام ، بحضور خبراء العالم فى مجال الأورام ، وباشتراك الأميرة دينا مرعد رئيس المجلس العالمى لمكافحة السرطان.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة