خالد صلاح

"نار الأسعار تحرق جيوب العشاق".. 15% زيادة فى هدايا الفلانتين.. 5 ملايين دولار تكاليف استيراد الدباديب والأسعار تبدأ من 75 وحتى 600 جنيه.. والغرفة التجارية: انخفاض الطلب فى الجملة وننتظر يوم 14 فبراير

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 12:00 م
"نار الأسعار تحرق جيوب العشاق".. 15% زيادة فى هدايا الفلانتين.. 5 ملايين دولار تكاليف استيراد الدباديب والأسعار تبدأ من 75 وحتى 600 جنيه.. والغرفة التجارية: انخفاض الطلب فى الجملة وننتظر يوم 14 فبراير هدايا عيد الحب
كتب – إسلام سعيد
إضافة تعليق

مر شهرين على احتفالات "الكريسماس" والذى شهد تراجعا فى الطلب على الهدايا بنسب ملحوظة، ومع قدوم مناسبة أخرى ترتبط بشراء هدايا "الفلانتين" عيد الحب، شهد السوق أيضا انخفاضا فى الطلب عليها فى سوق الجملة بصورة ملحوظة، بسبب زيادة أسعارها بصورة ملحوظة قياسا عن العام الماضى، إلا أن بعض التجار يعولون على مبيعات التجزئة خلال الأيام المقبلة.

 

ومن جانبه، قال أشرف ناشد، عضو شعبة لعب الأطفال والأدوات المكتبية فى غرفة القاهرة التجارية، أن مستلزمات الهدايا الخاصة باحتفالات عيد الحب والمصنعة فى مصر مستقرة منذ العام الماضى، لأن أغلبها يتم تصنيعه فى مصر مثل الشرائط الحمراء، التى يتم لف الهدايا بها والقلوب الحمراء وإكسسوارات الهدايا.

 زيادة الأسعار من 10 إلى 15%
 

وأوضح أشرف ناشد، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الهدايا المستوردة من الخارج شهدت زيادة فى أسعارها عن العام الماضى بنسب تتراوح ما بين 10 وحتى 15%، مشيرا إلى أن موسم الهدايا "يسلم بعضه"، بمعنى أننا نخرج من موسم إلى موسم آخر، مؤكدا أنه لا يمكن تقييم حجم مبيعات هدايا عيد الحب إلا بعد انتهاء الأيام التى يزداد فيها الطلب.

 

تراجع فى المبيعات بنسبة 30%
 

بدوره، كشف بركات صفا، نائب رئيس شعبة لعب الأطفال، فى الغرفة التجارية بالقاهرة، عن تراجع مبيعات الجملة لهدايا عيد الحب بنسبة 30% عن العام الماضى، مشيرا إلى أن مبيعات التجزئة لهدايا عيد الحب تكون حوالى 48 ساعة فقط، أى أن المبيعات تبدأ من يوم 13 وحتى يوم 15 بأقصى حد.

وأشار بركات صفا، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن أكتر أنواع الهدايا، التى عليها طلب خلال احتفالات "الفلانتين" لعب الفرو الحمراء "الدباديب" والتى يتراوح سعرها ما بين 75 جنيها ويصل إلى 600 جنيه للدبدوب الجامبو، وهو الذى يصل حجمه لطول الشخص.

ساعات عيد الحب
 

وأشار نائب رئيس شعبة لعب الأطفال، إلى أن ساعات اليد، التى يتم تزيينها باللون الأحمر تأتى فى المرتبة الثانية من حيث الإقبال عليها، وتباع ما بين 120 إلى 200 جنيه للقطعة، وفى المركز الثالث التحف والهدايا والتى تبدأ أسعارها من 150 إلى أكثر.

 

 

وقال بركات صفا، أن الاستيراد شهد تراجعا جدا عقب صدور القرار 43 والخاص بتسجيل المصانع الموردة لمصر، كاشفا أن حجم استيراد "الدباديب" قد يصل إلى 5 ملايين دولار سنويا، لكن حجم استيراد لعب الأطفال والهدايا يسجل 55 مليون دولار سنويا.

وأشار بركات صفا إلى أن الإنتاج المصرى من الهدايا واللعب لا يصل 10% سنويا وأغلب المواد الخام يتم استيرادها من الخارج، لافتا إلى أننا فى حاجة إلى زيادة القيمة المضافة فى هذه المنتجات.

وكانت أسعار هداية الكريسماس شهدت فى ديسمبر 2018 ارتفاعا بنسبة وصلت إلى 20% خاصة أن أغلبها مستورد من الخارج وتحديد السوق الصينى لأنه أكبر مورد للهدايا للسوق المصرى، فى الوقت الذى شهد فيه معروض الهدايا انخفاض كبير.

تضرر سوق الهدايا
 

 

وفى هذا السياق، قال أحمد أبو جبل، رئيس شعبة الأدوات المكتبية ولعب الأطفال بغرفة القاهرة التجارية، أن ضعف القوة الشرائية وتراجع معدلات شراء الشركات العاملة فى السوق للهدايا بسبب ارتفاع أسعارها أثر على وضع السوق هذا العام، لافتا إلى أن سوق الهدايا عانى خلال الفترة الماضية التى أعقبت القرار 43 لسنة 2016 والذى قلص حجم الاستيراد.

وذكر رئيس الشعبة، أن الصين تحتل المرتبة الأولى من حيث الدول التى يتم استيراد اللعب منها، مؤكدا أن المشكلة الكبيرة أن قطاع اللعب والهدايا يعتمد على استيراد أشكال كثيرة من مصانع مختلفة، لافتا إلى أن التوسعات فى مصانع اللعب والهدايا ضعيفة جدا.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة