خالد صلاح

"فستان ابنى الجدار".. جوى فيلا تؤيد ترامب فى حفل GRAMMYS.. اعرف قالت ايه

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 01:51 م
"فستان ابنى الجدار".. جوى فيلا تؤيد ترامب فى حفل GRAMMYS.. اعرف قالت ايه ابنى الجدار .. رسالة فستان جوى فيلا إلى الرئيس ترامب
كتبت - هبة مكى
إضافة تعليق
لا يجد العديد من المشاهير أفضل من الحفلات العالمية التى ينتظرها الملايين، من أجل الإعلان عن مواقفهم السياسية المختلفة، أو إدلاء بتصريحات مثيرة للجدل، كان آخرهم المغنية جوى فيلا التى أعلنت عن موقفها السياسى وتأييدها لسياسات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب أمس خلال حفل توزيع جوائز 2019 GRAMMY. 
 
 
فستان جوى فيلا المؤيد لسياسات ترامب
فستان جوى فيلا المؤيد لسياسات ترامب
 
 
وحضرت جوى، وهى من أصل لاتينى و إفريقى أمريكى، حفل جرامى السنوى الـ41 فى لوس أنجلوس، مرتدية ثوب أبيض طويل مطبوع عليه سور من الطوب، وملحق به أسلاك شائكة ملفوفة حول ظهرها، ورباط رأس مدببا وشنطة صغيرة حمراء مكتوب عليها كلمات "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى"، وهو شعار حملة ترامب الانتخابية، وعلى ظهر فستانها، عبارة "ابنى الجدار" باللون الأحمر.
 
 
وفى أحدى المقابلات الإعلامية التى أجريت على السجادة الحمراء، تحدثت المغنية البالغة من العمر 31 عاما عن اختيار ملابسها فقالت: "أنا أؤمن ببناء الجدار لحماية حدودنا الجنوبية، ليس من أجل إبقاء الناس فى الخارج، بل لحماية مواطنى بلدنا، وبالرغم من أن لدى أصول لاتينية، وذو بشرة سمراء، إلا أننى أؤمن بما يقوله الرئيس، وهذا الفستان بالنسبة لى هو تعبير عن ذلك بطريقة مرئية للغاية، وأنا أحب دائما أن أدلى ببيان".
 
 
 
فستان جوى فى حفل جرامى العام الماضى
فستان جوى فى حفل جرامى العام الماضى
 

فستان جوى فى حفل جرامى 2017
فستان جوى فى حفل جرامى 2017
 
 
ولا تعد هذه هى المرة الأولى التى تثير فيها جوى الجدل عن طريق ملابسها، فعادة ما تظهر فى المناسبات العامة بمظهر يعبر عن قضية ما، ففى العام الماضى فى حفل توزيع جوائز جرامى 2018، ارتدت المغنية فستانا مضادا للإجهاض بلون قوس قزح، والذى صور طفلا لم يولد بعد فى الرحم، وهو ما يظهر وجهة نظرها ورسالتها حول فكرة الإجهاض، وفى عام 2017 ارتدت فستان أزرق كُتب عليه اجعل أمريكا رائعة مرة أخرى، والذى ظهر فيه اسم دونالد ترامب مزينا على طول الظهر.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة