خالد صلاح

الأقصر تدفع بلجنة المنشآت الآيلة للسقوط لبحث منازل المحافظة

الإثنين، 11 فبراير 2019 08:12 ص
الأقصر تدفع بلجنة المنشآت الآيلة للسقوط لبحث منازل المحافظة محافظة الأقصر
الأقصر – أحمد مرعى
إضافة تعليق

مازالت المنازل الآيلة للسقوط بمختلف مدن وقري محافظة الأقصر، تمثل أزمة حقيقية علي أرض الواقع بحوادث الإنهيارات المتكررة، وتعرض حياة المواطنين للخطر، وذلك عقب وقوع حادثى انهيار لمنزلين بمدينة الأقصر ومدينة إسنا خلال الأسبوع الماضى، حيث أسفر الحادثين عن مصرع 3 مواطنين وإصابة 15 مواطنا آخرين، مما أدى للبدء فى خطوات جادة، وسرعة التحرك من المحافظة، لمواجهة تلك الأزمة من جديد، وبكل قوة خلال الفترة القبلة.

بعد حادث انهيار عقار سكنى خالى من السكان مكون من 3 طوابق مبنية بالطوب اللبن بشارع الحوض، بالقرب من مدرسة الأقباط الإعدادية بوسط مدينة الأقصر، والذى أسفر عن مصرع 3 مواطنين بينهما سائحة ألمانية وطفلتين، وإصابة 13 مواطن آخرين بينهم 3 سائحين ألمان، وجه محافظ الاقصر المستشار مصطفي ألهم، بالدفع الفورى للجنة المنشآت الآيلة للسقوط، وبحث موقف كافة المنازل الآيلة للسقوط بمدينة الأقصر.

وتوجد بمحافظة الأقصر أكثر من 50 قرية منتشرة بمختلف مدن محافظة الأقصر تشمل ما لايقل عن 10 آلاف منزل وعقار الغالبية العظمى منها متهالك، وتعدى عمره الإفتراضى مالا يقل عن 50 سنة من البناء والتشييد لها، وغالبيتها من الطوب اللبن الذى كان السمة الأساسية للبناء بمصر فى السنوات الماضية، وتسعى محافظة الأقصر للسيطرة على أزمة "المنازل الآيلة للسقوط" بتلك القرى والنجوع، بالاشتراك مع المؤسسات المختلفة، لإعادة بناؤها بعد إزالتها، وكذلك تنفيذ قرارات صادرة بحق منازل أخرى فى المدن المختلفة.

ويقول العميد صلاح المندوه المتحدث الإعلامى لمحافظة الأقصر، أنه يوجد بكل مدينة عدد كبير من المنازل الآيلة للسقوط، وأغلبها مبنية منذ عدة سنوات بالطوب اللبن، ويجرى التعامل معها برصدها، وتحديد مستوى أصحابها الاقتصادى لمساعدة الغير قادرين، على بنائها بدعم الجمعيات الخيرية بإعادة بناؤها من جديد، موضحاً أنه خلال الفترة الماضية حصرت المحافظة عدد من المنازل الآيلة للسقوط وأصحابها غير قاطنين فيها وحالتهم المادية ضعيفة، ولا تعينهم على إعادة بناؤها من جديد، وبالفعل تم التدخل معهم بالإتفاق مع جمعيات ومؤسسات خيرية لإزالتها والبدء فى إعادة بناؤها من جديد.

وأوضح المتحدث الإعلامى لمحافظة الأقصر لـ"اليوم السابع"، أن المحافظ عقب الحادث الأليم بعقار منطقة شارع يوسف حسن قرر تشكيل لجنة لمراجعة كافة المنازل الآيلية للسقوط بالمدينة للتأكد من صلاحيتها، مع مراعاة البعد الإنسانى فى العمل على إزالة المبانى المخالفة، والتى قد تعرض حياة المواطنين للخطر، مؤكداً على أنه بالفعل تحركت اللجنة خلال اليومين الماضيين عبر جولات فى مختلف أنحاء المدينة، ورصدت منزلين، وقرر مجلس مدينة الأقصر برئاسة العميد أيمن الشريف رئيس المدينة، بإخلاء عقارين آيلين للسقوط فى نجع السمانين شمال المحافظة، لما يمثلهما من خطورة داهمة على المارة والمواطنين، وذلك بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، جارى المعاينة من قبل الإدارة الهندسية ومستشارين من المحافظة لاتخاذ الأجراءات اللازمة للعقارين، وخرجت الحملات تحت إشراف مدير المتابعة الميدانية بمجلس مدينة الأقصر، قسم الإزالات بالإدارة الهندسية، وحى شمال بالمدينة.

وأضاف العميد صلاح المندوه، أنه يجرى العمل أيضاً بحصر المنازل الآيلة للسقوط فى قرى ومدن المحافظة، لحصر تلك المنازل المتضررة بعوامل الزمن والتهالك وقدم المبانى بالطوب اللبن، مشدداً على أن المحافظ أصدر تعليمات، مشددة بضرورة التدخل فى الحال بهدم المنازل والعقارات الآيلة للسقوط فى الحال مع ضرورة بحث سبل توفير منازل بديلة لهم، لحين بناؤها بأنفسهم أو بمساعدة رجال الجمعيات الخيرية.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة