خالد صلاح

حمدى رزق

الروح المسيحية 

الأحد، 10 فبراير 2019 06:00 م

إضافة تعليق
ما جرى من شذاذ الآفاق الذين سخروا من الصلوات المسيحية، لقد أتوا بفعل كريه لا يقترفه إلا فاسد، والاعتذار عنه مستوجب لإخوتنا، وتحكيم القانون فيما حدث من هؤلاء فعل أمر، وكما حوكم أطفال مسيحيون على فعل مماثل وأدينوا بالجرم المشهود، فليحاكم هؤلاء، لن يلجم هذه الفتن إلا القانون الصارم، الفتن من مستصغر الشرر.
 
شلال الغضب المسيحى الطافح على صفحات فيس بوك مقدر تمامًا، ولكن هذا لم يمنع أصواتًا رشيدة تقف موقفا مسيحيا يعبر تماما عن الروح المسيحية، فوجئت على صفحتى على فيس بوك ببوستين كتبهما قبطيان نابهان، فتوقفت أمامهما مليًا، فيهما تجسيد لمعنى المحبة، التى هى عنوان للمسيحية، واستبطان لعظة الجبل التى تركها المسيح عليه السلام وصية: سمعتم أنه قيل: «.. وأما أنا فأقول لكم أَحِبُّوا أعداءَكم.. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مُبغِضيكم.. وصلوا لأجل الذين يسيئُون إليكم ويطردونكم».
 
وبعد إذن الصديقين، أنشر البوستين لعل وعسى ينيران لنا طريقا، البوست الأول كتبه Marco Botros ونصا يقول: «مع كامل احترامى للجميع أعرف أن رأيى فى هذه المسألة قد يزعج كثيرين، ولكن عندى بعض ملاحظات سريعة حول أزمة طلاب الأزهر وفيديو السخرية من صلاة الكنيسة الأرثوذكسية:
 
1 - يجب مقارنة هؤلاء بما حدث مع أطفال مسيحيين منذ سنوات لأننا فى وقتها رفضنا ما حدث من تعنت مع هؤلاء الأطفال «يجب أن تكون المواقف ثابتة».
 
2 - أسلوب الترويج لمثل هذه القضايا الشائكة يأتى بمزيد من التوابل والبهارات على السوشيال ميديا، حيث تابعت الفيديو من أول يوم لم يكن يسجل مشاهدات تقريبًا تذكر إلا بعد نشره على أحد المواقع الإلكترونية المسيحية، التى تتبنى «...».
 
3 - فكرة إلصاق الأزهر بالحادثة أمر مرفوض مثلما نرفض إلصاق الكنيسة فى أحداث مشابهة مع تغيير أطراف القضية.
 
4 - كانت فرصة ذهبية للأقباط أن يظهروا شريعة المحبة للسيد المسيح ولكن أغلبنا ركن إلى شريعة العين بالعين والسن بالسن لموسى النبى.
 
5 - إذا كان لنا أن نتحدث عن الدولة ودورها فى مثل هذه الحوادث المتفرقة فإن دورها أعمق من الدور الأمنى والعقابى.. إذ أتصور أن هناك دورًا تشريعيًا بخصوص قانون ازدراء الأديان المعيب!!! كذلك ضرورة الاهتمام بالتعليم من أجل خلق أجيال تنتمى إلى الوطن لا الدين.
 
والبوست الثانى من الصديق Nagah Boulis ونصًا يقول: من منكم بلا خطيئة فليرمهم أولًا بحجر.. أين الروح المسيحية المتسامحة من هؤلاء الصبية السذج المغرر بهم؟
 
لماذا نحملهم وزر خطيئة مؤسسات الدولة «....»، التى تلقفت بلاغات ضد المراهقين الأقباط الخمسة ووضعت على قلبها ضياع مستقبلهم؟
فالمقارنة وإن كانت هامة حول موقف مؤسسات الدولة من الحادثين، فهى ليست فى موضعها إزاء أولئك الفتية المندفعين ضحايا العنصرية والكراهية المتوغلة فى جنبات المجتمع.
 
وفى سياق آخر.. ماذا يفيد الانتقام والتشدد تجاه هؤلاء الصبية وسجنهم سوى ضياع مستقبلهم وخروجهم للمجتمع، وقد زاد تطرفهم وكراهيتهم للآخر وانضمامهم لمحور الإرهاب!!
 
فَعّلوا قيم الصفح والتسامح، ولتكن مبادرة للمجتمع لتكريس المفاهيم المدنية بعيدًا عن قضايا الحسبة والحجر على المجتمع وسلوكيات أفراده.. خلاصته، الأحبة كفونى الكلام.
 
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

الروح المسيحية وتعقيب. .بقلم نشات رشدي منصور. وشكر للأستاذ حمدي رزق

ان. كلماتك. الرقيقة. ووقوفك. بجانب. الحق. ونبذ. اي. تطرف. يقودنا. أيضاً. لان. نقول. كلمة. حق. في. شخصك. الكريم. الذي. نكن. له. كل. الحب. ... ومن. هذا. المنطلق. أرشحكم. في. الحصول. علي. جائزة. ". قل. الحق. ولو. علي. نفسك. ". ان. كلام. الحق. هو. الذي. ينقص. الكثير. منا. والغريب. من. اننا. شعب. في. قول. الحق. او. في. فعل. الخير. تجدنا. متفرقين. وماشاء. الله. في. فعل. الشر. او. كلام. الباطل. تجدن. متفقين. .. وهذا ومرض. خطير. ويفوق. كل. مرض. عضال. .. ان. من. اهم. أسس. المسيحية. والتي. بنيت. عليها. هي. المحبة. --- الروح. المسيحية. -- كما. أطلقت. عليها. حضرتك. .. اذا. حقر. من. شاني. انسان. ما. .. اي. أعطاني. كرها. وعدم. محبة. أنا. اعطيه. جرعات. من. المحبة. .. من. واقع. روح. المحبة. التي. نادي. بها. السيد. المسيح. له كل المجد. .. ان. مشكلتنا. اننا. نعتبر. الانسان. المؤدب. والذي. يعمل. بما. تمليه. عليه. أخلاقياته. يقال. عليه. ما يقال. .. ان. روح. المسيحية. روح. محبة. وسلام. ويبدو. ذلك. واضحا. من. خلال. طلب. السيد. المسيح. وهو. علي. الصليب. المغفرة. .. ... شكري. للأستاذ. حمدي. واليوم. السابع. .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة