خالد صلاح

سلسال الدم فى القواعد الأمريكية.. هجوم فلوريدا يعيد للأذهان حوادث إطلاق النار داخل منشآت واشنطن العسكرية.. مقتل 13 فى هجوم قاعدة فورت هود الأسوأ على الإطلاق.. والاضطرابات النفسية والدوافع الإرهابية أبرز الأسباب

السبت، 07 ديسمبر 2019 09:30 م
سلسال الدم فى القواعد الأمريكية.. هجوم فلوريدا يعيد للأذهان حوادث إطلاق النار داخل منشآت واشنطن العسكرية.. مقتل 13 فى هجوم قاعدة فورت هود الأسوأ على الإطلاق.. والاضطرابات النفسية والدوافع الإرهابية أبرز الأسباب ترامب وحادث فلوريدا
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يكن حادثا إطلاق النار داخل قاعدتين عسكريتين بالولايات المتحدة الأسبوع الماضى فى فلوريدا وبيرل هاربر بهاواى أمرا مستغربا أو جديدا، وإن كانت الفارق الزمنى الضئيل بين الواقعتين وتزامنهما مع ذكرى واحدة من أسوأ الهجمات على البحرية الأمريكية فى التاريخ، قد أثار حالة من القلق والتساؤلات حول وجود ضعف أمنى فى مثل هذه المنشآت العسكرية.

 

وقالت شبكة "إن بى سى" الأمريكية إن تاريخ هجمات الأسلحة داخل المنشآت العسكرية  فى الولايات المتحدة يعكس بطرق كثيرة تلك الحوادث التى تقع فى المجتمع الأمريكى نفسه إلى حد كبير، فتتراوح ما بين هجمات محلية وأخرى ذات دوافع سياسية، من بينها مقتل 13 فى فورت هود فى عام 2009. لكن على العكس من باقى المجتمع الأمريكى، فإن من يعيشون ويعملون فى هذه المواقع يعانون فى الأغلب من التوتر الذى تسببه صدمات الحرب ويعملون فى القوات المسلحة، وغالبا ما تنتهى بانتحار المنفذ.

 ورصد التقرير تاريخ مختصر لحوادث إطلاق النار فى المنشآت العسكرية الأمريكية فى السنوات الثلاثين الأخيرة على النحو التالى:

 

 ديسمبر 2019

: قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون فى حادث إطلاق النار فى قاعدة بينساكولا الجوية التابعة للبحرية الأمريكية، وقتل منفذ الهجوم الذى تبين أنه متدرب سعودى. وقبل يومين من هذا الحادث، أطلق بحار بالبحرية النار على ثلاثة عاملين مدنيين بوزارة الدفاع فى قاعدة بيرل هاربر، وقتل اثنين قبل أن يقتل نفسه.

 

يوليو 2015:

قتل مسلح أربع من قوات المارينز فى هجمات على مركز تجنيد مركز للبحرية واحتياطى مارينز فى شاتانوجا بتينيسى. ومات بحار بعد يومين متأثرا بإصابته، بينما أصيب ضابط شرطة ومجند بالماريزن فى الحادث. وتم تحدد هوية المسلح وهو محمد يوسف عبد العزيز، ومات بعد تبادل لإطلاق النار مع الشرطة. وكان يعانى من الاكتئاب وتعاطى المخدرات، بحسب ما قالت عائلته لوكالة أسوشيتدبرس. كما أنه قام أيضا بتحميل مقاطع فيدية لأنور العولقى، رجل الدين اليمنى الأمريكى الذى كان مجندا للقاعدة.

 

 إبريل 2014

: تعرضت قاعدة فورت هود لعمل عنيف للمرة الثانية عندما قام أحد الجنود الذين حاربوا فى العراق بفتح النيران فى القاعدة وقتل ثلاثة أشخاص وأصاب 16 آخرين قبل أن ينتحر. وأطلق إيفان لوبيز النار على نفسه عندما تمت مواجهته من قبل ضابط شرطة.

 

وكان لوبيز يعالج من الاكتئاب والتوتر واضرابات سلوكية وعقلية اخرى.

 مارس 2014:

قتل بحار أثناء محاولته منع مسلح حاول الصعود على متن سفينة فى نورفولك بولاية فرجينيا. وقالت السلطات إن الضابط مارك مايو قفز بين مطلق النار المدنى وبحارة أخرى لينقذ حياتها. قتل المسلح ويدعى جيفرى سافاج على يد قوات الأمن البحرية.

 

سبتمبر 2013:

قتل 12 شخص وأصيب أربعة آخرين بعدما فتح متعاقد حكومى النار داخل مجمع لتابع للبحرية فى واشنطن العاصمة، ليرتكب واحدا من أسوأ الهجمات فى منشآة عسكرية أمريكية منذ مقتل 13 فى فورت هود. وتم إطلاق النار على المسلح أرون الكسيس، الذى كان قد بدأ تكليفه للتو فى الموقع، وقتل على يد رجال الشرطة.

 

وقالت السلطات لاحقا إن ألكسيس الذى بدا أنه كان يختار ضحاياه عشوائيا كان لديه أوهام بأنه يتم السيطرة أو التأثير عليه بموجات كهرومغناطيسية.

 

 يونيو 2013

: أصيبت ضابطة بالجيش الأمريكى فى قاعدة سان أنتونيو فورت سام فى هيوستن تكساس عدما أطلق النار عليها من قبل زوجها القانونى (زواج رسمى دون علاقة زوجية حقيقية) وذلك داخل المركز الطبى للجش الذى كانت تعمل فيه زوجته مرشدة.

 

مارس 2013:

  قتل مجند بالمارينو اثنين من زملائه فى قاعدة لقوات المارينز فى كوانتيو بفرجينيا قبل أن يقتل نفسه.

 

 ديسمبر 2012

:  أطلق جندى فى قاعدة إلمندورف ريتشاردسون فى ألاسكا النار زميله حتى الموت بعد حالة من السُكر. وحكم عليه بالسجن 12 عاما فى سجن عسكرى.

 

 نوفمبر 2009:

قام الميجور نضال حسن بتنفيذ أكبر عملية قتل داخل منشآة عسكرية فى التاريخ الأمريكى عندما فتح النار  على العشرات من الجنود العزل فى مركز طبى فى قاعدة فورت هود بولاية تكساس، وقتل 13 شخص وأصيب 32 آخرين. وحكم عليه بالإعدام.

 

مارس 1995:

قل عامل مدنى بالبحرية وأصاب اثنين من زملائه فى القيادة الجوية البحرية فى أرلينجتون بولاية فرجينيا قبل أن يقتل نفسه.

 

 يونيو 1994:

  فتح مجند بالقوات الجوية النار فى مستشفى قاعدة فيرشايلد للقوات الجوية فى واشنطن وقتل أربعة أشخاص وأصاب 23 آخرين قبل ان يقوم ضابط أمن بقتله.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة