خالد صلاح

الخضوع لفحص الكوليسترول فى عمر الـ20 قد يحميك من السكتة الدماغية

السبت، 07 ديسمبر 2019 07:00 ص
الخضوع لفحص الكوليسترول فى عمر الـ20 قد يحميك من السكتة الدماغية نظام غذائى-صورة ارشيفية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
فحص نسبة الكولسترول بالجسم لا تقتصر فقط على كبار السن، ولكن بمجرد وصولك إلى العشرينات من العمر ، يجب فحص مستويات الكوليسترول في الدم بانتظام، لأن هذا سيساعدك على اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد أمراض القلب.
 
قالت دراسة إنه يجب على الناس فحص مستويات الكوليسترول لديهم في منتصف العشرينات من العمر، حيث يمكن استخدام القراءات لحساب مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية مدى الحياة.
 
 الدراسة ، التي نشرت في مجلة  The Lancet ، هي الأكثر شمولية حتى الآن للنظر في المخاطر الصحية على المدى الطويل من وجود الكثير من الكوليسترول "الضار" لعدة عقود ، حسبما ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية.
 
ويؤكد الباحثون أنه في وقت مبكر، يتخذ الناس إجراءات لتخفيض الكوليسترول من خلال تغييرات النظام الغذائي والدواء ، كلما كان ذلك أفضل. 
 
والكوليسترول مادة دهنية موجودة في بعض الأطعمة وتنتج أيضًا في الكبد، وهناك حاجة له خاص بانتاج الهرمونات مثل هرمون الاستروجين والتستوستيرون وفيتامين د وغيرها من المركبات.
 
 الكوليسترول عالي البروتين الدهني (HDL) "جيد" لأنه يحافظ على صحة الجسم ، عكس البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) "سيئ" الذى يسبب انسداد فى الشرايين.
 
 حلل الباحثون البيانات التي تم الحصول عليها من ما يقرب من أربعة أشخاص  في 19 دولة ووجدوا صلة قوية بين مستويات الكوليسترول السيئ وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من سن البلوغ المبكر على مدى السنوات الأربعين المقبلة أو أكثر.
 
لقد تمكنوا من تقدير احتمال حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 35 عامًا ، وفقًا لنوع الجنس ومستوى الكوليسترول السيئ وعوامل العمر والمخاطر مثل التدخين والسكري والطول والوزن وضغط الدم.
 
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عن مؤلف التقرير  من مركز القلب الجامعي في هامبورج : "إن درجات المخاطر المستخدمة حاليًا في العيادة لتقرير ما إذا كان يجب أن يخضع الشخص للعلاج، ذلخفض الدهون، تقيّم فقط خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على مدار 10 أعوام وهكذا قد يقلل من مخاطر مدى الحياة ، وخاصة في الشباب ".
 
لذا توصى  بشدة أن يعرف الشباب مستويات الكوليسترول في الدم واتخاذ قرار مستنير بشأن النتيجة، وقد يشمل ذلك تناول عقار الستاتين، ومع ذلك ، هناك خطر من أن يعتمد الناس على الستاتين بدلاً من يقود نمطًا صحيًا ، وعلى الرغم من أنه عادة ما يكون جيد  ، إلا أنه لم يتم إجراء دراسات حول الآثار الجانبية المحتملة لأخذها على مدار عقود.
 
تؤكد هذه الدراسة الكبيرة مرة أخرى على أهمية الكوليسترول كعامل خطر رئيسي للأزمات القلبية والسكتات الدماغية، فهو يُظهر أيضًا أنه بالنسبة لبعض الأشخاص ، ان  اتخاذ تدابير في مرحلة مبكرة لتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم ، قد يكون له فائدة كبيرة في الحد من مخاطر مدى الحياة من هذه الأمراض.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة