خالد صلاح

فيديو.. إكسترا نيوز تكشف طرق مواجهة الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى.. وتؤكد: الإخوان استخدمت السوشيال ميديا لنشر العنف والأكاذيب.. وانتشار تطبيقات تحرير الصور والفيديوهات جعل تزييف الحقائق سهلا

الجمعة، 06 ديسمبر 2019 12:32 ص
فيديو.. إكسترا نيوز تكشف طرق مواجهة الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى.. وتؤكد: الإخوان استخدمت السوشيال ميديا لنشر العنف والأكاذيب.. وانتشار تطبيقات تحرير الصور والفيديوهات جعل تزييف الحقائق سهلا قنوات الاخوان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استعرضت قناة إكسترا نيوز، طرق مواجهة الشائعات التى يتم ترويجها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، لافتة إلى أن انتشار تطبيقات تحرير الصور والفيديوهات جعل من السهل تزييف الحقائق، ومشيرة إلى ضرورة وضع تشريعات قانونية للحد من نشر الشائعات على الشبكات الاجتماعية.

 

فى هذا السياق بثت قناة إكسترا نيوز تقريرا عن شائعات الإخوان، مشيرة إلى أن الجماعة الإرهابية عملت على نشر الكثير من الأكاذيب والشائعات ضد الدولة المصرية سواء من خلال منصات أو مواقع إلكترونية أو صفحات مواقع التواصل الاجتماعى .

 

وقالت القناة فى تقريرها إن الإخوان سعت إلى استخدام العديد من الصفحات والمواقع كى تصل إلى أعضائها وإملاء ما تريده عليهم من تعليمات نشر الفوضى والتحريض على العنف .

وتابعت القناة، أنه من المؤكد أن الشائعات التى تتعرض لها الدولة تروجها كتائب إلكترونية مهمتها هى إثارة الرأى العام وخلف حالة من الفوضى الدائمة والتشاؤم فى الشارع المصرى من خلال أبرز الملفات التى يهتم بها أى مواطن مصرى تستطيع أن تحركه عندما يقرأ شائعة عن الأسعار أو التعليم أو الصحة.

 

وفى هذا الإطار أكد المهندس عمرو فاروق خبير أمن المعلومات، أن انتشار تطبيقات تحرير الصور والفيديوهات جعل من السهل تزييف الحقائق، مشيرا إلى أنه يتم استخدام عالم الفضاء الإلكترونى فى محاولة تشكيل وجهات نظر معينة ورأى معين وإعطاء الشارع انطباع معين عن قضية بعينها من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة.

وقال خبير أمن المعلومات، فى تصريحات لقناة إكسترا نيوز، إن هذه الشبكات تتضمن كثير من التزييف سواء تزييف الحقائق من خلال نشر الأكاذيب أو نشر معلومة هى حقيقية ولكن فى وقت يختلف عن الوقت الخاص بتلك المعلومة .

 

ولفت خبير أمن المعلومات، أن أبرز مثال على ذلك الفيديوهات القديمة التى يتم نشرها فى مراحل لاحقة ، فالفيديو يكون حقيقى ولكن يتم نسبه لوقت ليه هو وقته الحقيقى ويعتبره البعض أنه فيديو جديد ولكن هو فى الحقيقة فيديو قديم، مشيرا إلى أن كثرة المنصات يسهل من نشر هذه الأكاذيب.

 

من جانبه أكد وليد عبد المقصود خبير أمن معلومات، أنه لابد من وضع تشريعات قانونية للحد من نشر الشائعات على الشبكات الاجتماعية، بجانب ضرورة وجود قانون يحمى تداول المعلومات.

 

وقال خبير أمن معلومات، فى تصريحات لقناة إكسترا نيوز، إن الأكاذيب التى يتم ترويجها على مواقع التواصل الاجتماعى يكون لها هدف معين حيث إن هناك متخصصين يقومون بنشر هذه الأخبار الكاذبة بتصميم جيد ومحتوى بطريقة احترافية حتى يظهر للمواطن على أن هذه الأخبار الكاذبة حقيقة.

وتابع : ألمانيا قامت مؤخرا بعمل قانون يدعى "إنفاذ البيانات" أى أن الشركات التى تقوم بتزويد خدمة مواقع التواصل الاجتماعى إذا تورطت فى تلاعب بالأخبار الكاذبة او لا تقومون بإزالة تلك الأخبار الكاذبة تقوم دولة ألمانيا بتغريم 50 مليون يورو ، مشيرا إلى ضرورة تطبيق هذا القانون أيضا فى مصر لمواجهة الأخبار الكاذبة على مواقع التواصل الاجتماعى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة