خالد صلاح

مدحت وهبة

جشع التجار فى ارتفاع الأسعار

الخميس، 05 ديسمبر 2019 10:59 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عانت مصر على مدار السنوات الماضية من عشوائية منظومة التجارة الداخلية نتيجة عدم وجود أسواق تجارية منظمة ، خاصة فيما يتعلق بمنتجات الخضراوات والفاكهة ، مما يتسبب فى كثرة تداول حلقات السلع فى ظل ارتفاع تكاليف نقل المنتجات من محافظة لأخرى، الأمر يترتب عليه أيضا ارتفاع فى السعر النهائى للمنتج، وهو مما يمثل عبئا كبيرا على المواطن ، الأمر الذى يتطلب حاليا التوسع فى إنشاء المناطق اللوجستية والتجارية فى مختلف المحافظات من أجل تقليل حلقات تداول السلع وبالتالى أيضا تفويت الفرصة على التجار لاستغلال عشوائية منظومة التجارة فى ارتفاع أسعار المنتجات .

 

التوسع فى إنشاء أسواق جملة ونصف جملة بشكل منظم  سيعمل على توفير المنتجات والسلع بشكل كبير يلبى احتياجات المواطنين، ويحد من جشع أى تاجر يحاول استغلال عدم وجود أسواق تجارية منظمة لارتفاع الأسعار وهو ما تقوم به وزارة التموين والتجارة الداخلية من خلال إعداد خطة واستراتيجية يتم تنفيذها حاليا مِن أجل ضبط منظومة التجارة الداخلية ، وهو ما أكد عليه أيضا الدكتور على المصيلحى وزير التموين بأن عدد أسواق الجملة حاليا لا يتناسب مع عدد المواطنين فى مصر، مؤكدا أنه لا يوجد أسواق جملة سوى سوق العبور وسوق 6 أكتوبر وسوق فى الإسكندرية وهو شبه منظم وبعض الأسواق فى الإسماعيلية وبورسعيد وعلى مساحات قليلة، وأنه تم وضع الخطة الاستراتيجية لإنشاء أسواق الجملة حتى يكون فيه سوق جملة فى كل محافظة.
 
 
 
منظومة التجارة الداخلية لاقتا اهتماما كبيرا من جانب القيادة السياسية خلال هذه الفترة من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن خاصة فيما يتعلق بتوفير السلع والمنتجات فى كافة المناطق على مستوى الجمهورية، وأن انشاء أسواق جملة منظمة سيقلل من محاولات بعض التجار فى استغلال اى نظام عشوائى للاستفادة منه على حساب المواطن فى رفع أسعار السلع والمنتجات، كما أن عدم وجود سوق جملة فى كل محافظة يجعل المنتجين من مزارعين خاصة فيما يتعلق بمنتجات الخضراوات والفاكهة يضطرون الى نقل هذه المنتجات وبيعها مثلا فى سوق العبور، وقد تكون هذه المنتجات من محافظات الوجه القبلى وغيرها من المناطق النائية ، ومع ارتفاع تكاليف النقل فإن ذلك ينعكس فى النهاية الى ارتفاع أيضا سعر المنتج للمستهلك ،بجانب أن كثره حلقات تداول السلع والمنتجات من محافظة لأخرى ، يعمل على إهدار كميات كبيره منها ، وبالتالى ينخفض المعروض منها فى السوق ،مما يؤدى أيضا الى ارتفاع الأسعار وفقا لآليات العرض والطلب فى السوق الحر، فكلما زاد المعروض من المنتج انخفض السعر والعكس صحيح.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة