خالد صلاح

فيديو وصور.. غضب عارم فى المنطقة الخضراء.. قيادات الحشد تعتصم أمام سفارة أمريكا فى بغداد بعد استهداف عناصرها.. محتجون يضرمون النيران فى بوابات السفارة ويطالبون بطرد السفير.. ومراقبون: العراق يشهد حرب بالوكالة

الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 01:16 م
فيديو وصور.. غضب عارم فى المنطقة الخضراء.. قيادات الحشد تعتصم أمام سفارة أمريكا فى بغداد بعد استهداف عناصرها.. محتجون يضرمون النيران فى بوابات السفارة ويطالبون بطرد السفير.. ومراقبون: العراق يشهد حرب بالوكالة مشاهد العنف فى العراق تخرج عن السيطرة
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد العاصمة العراقية بغداد غضب عارم من قبل قيادات الحشد الشعبى بسبب استهداف الطيران الأمريكى لمقاتلى الحشد، ما أدى لمقتل 25 شخص وإصابة 51 آخرين جراء القصف الأمريكى للقوات المتمركزة على الحدود العراقية – السورية.

وأضرم محتجون عراقيون يتبعون الحشد الشعبي النيران في بوابات السفارة الأمريكية شديدة التحضين داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، وشارك في التظاهرات زعيم كتائب عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، وزعيم كتائب بدر التابعة للحشد الشعبي هادي العامرى

فوضي فى محيط السفارة الأمريكية فى العراق
فوضي فى محيط السفارة الأمريكية فى العراق

ونصب مناصرو الحشد الشعبى العراقى خيام الاعتصام أمام مبنى السفارة، كما رفع المحتجون شعارات مطالبة بإغلاق السفارة وطرد السفير، كما أحرق المتظاهرون العلم الأمريكي، كان محتجون حاولوا اقتحام سفارة واشنطن في بغداد للاحتجاج على القصف الذى طال أحد المقار الخاصة بالحشد الشعبى فى العراق.

كانت وزارة الخارجية العراقية قد أدانت القصف الأمريكى على مقارّ ألوية للحشد الشعبى فى الأنبار.

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف فى بيان اليوم إن وزارة الخارجيّة تدين وبشدّة ما أقدمت عليه القوات الأمريكية من قصف مقارّ ألوية تنتمى للحشد الشعبى، "وهو ما نراه انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وعملاً مُداناً، ترفضه جميع الأعراف، والقوانين التى تحكم العلاقات بين الدول".

عناصر حزب الله العراقي بمحيط السفارة
عناصر حزب الله العراقي بمحيط السفارة

 

وأكد الصحاف أن الحشد الشعبى قوة وطنيّة عراقـيّة كان لها الأثر الفاعل فى الدفاع عن العراق، ووحدته، وقاتل بكلّ تفانٍ  وبسالة تنظيم داعش الإرهابى، وأوقف امتداده، وحمى البلاد من شرِّه، وهو جزء من منظومة القوات المسلحة العراقيّة.

يرى مراقبون أن التصعيد الأخير بين واشنطن وطهران سيؤدى إلى تصاعد حدة التوتر فى الأراضى العراقية، وهو ما سيؤثر بشكل كبير على أمن واستقرار العراق الذى بات ساحة لحرب مفتوحة بالوكالة بين إيران والولايات المتحدة.

محيط السفارة الأمريكية فى العراق
محيط السفارة الأمريكية فى العراق

وتتهم الولايات المتحدة كتائب عراقية مسلحة مرتبطة بإيران باستهداف القواعد العسكرية الأمريكية خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما يهدد وحدة واستقلال الدولة العراقية التى عانت من انتشار الإرهاب والجماعات المتطرفة، ونتيجة استهداف القواعد العسكرية الأمريكية بالعراق استهدفت واشنطن مواقع للحشد الشعبى العراقى فى محافظة الأنبار ما أدى لسقوط 25 قتيلا و51 جريحا، وفقا ما أكده مسئول فى الحشد الشعبى العراقى.

كان مدير مديرية الحركات في هيئة الحشد الشعبى العراقى جواد كاظم الربيعاوى أكد أمس الاثنين، ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى جراء القصف الأمريكى، الذى استهدف مواقع لقوات الحشد الشعبى غربى الأنبار، مشيرا إلى أن عدد القتلى قابل للزيادة نظرا لوجود جرحى في حالة حرجة وإصابات بليغة.

كانت وزارة الدفاع الأمريكية، أعلنت فى وقت سابق الأحد، أن قواتها الجوية نفذت غارات "دفاعية" على خمسة أهداف فى العراق وسوريا ردا على الهجمات التي سبق أن استهدفت القواعد الأمريكية فى العراق، بينما أكد الحشد الشعبى تعرض مواقع تابعة له فى محافظة الأنبار لهجمات من قبل طائرات مسيرة أمريكية.

إلى ذلك، دان المرجع الدينى الأعلى فى العراق، على السيستانى، ضربات الولايات المتحدة التى نفذتها الولايات المتحدة على مواقع الحشد الشعبى العراقى، مساء أمس الأحد.

وتعرض مقر اللواء 45 الحشد الشعبى فى تمام الساعة السابعة مساء الأحد فى الموضع الدفاعى على الحدود العراقية - السورية ضد تنظيم داعش الإرهابى فى منطقتى غابة سلوم والحرش غرب الأنبار إلى ثلاث ضربات جوية أمريكية ، ما أدى إلى مقتل أربعة مقاتلين أحدهم معاون أمر اللواء وإصابة 30 مقاتلاً من منتسبي اللواء.

فيما أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية بيانا عقب الهجوم تتبنى فيه الهجمات التي استهدفت منشآت تابعة لحزب الله فى العراق وسوريا.

وتأتي الهجمات الأمريكية في ظل قصف معسكر K1 في محافظة كركوك ما أسفر عن مقتل مواطن أمريكى وإصابة أربعة من أفراد فى الخدمة الأمريكية واثنين من أفراد قوات الأمن العراقية، حسب بيان وزارة الدفاع الأمريكية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة