أكرم القصاص

شركة الهند الشرقية.. كيف حكمت بريطانيا العالم من شركة تجارية؟

الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 11:00 م
شركة الهند الشرقية.. كيف حكمت بريطانيا العالم من شركة تجارية؟ شركة الهند الشرقية
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم ذكرى إنشاء واحدة من أشهر الشركات التى سيطرت على العالم وهى شركة الهند الشرقية، وذلك فى عام 1600، وكيف تحولت هذه الشركة التجارية إلى إطار بريطانى تحكم منه العالم، واستطاعت بريطانيا أن تسيطر على معظم دول العالم فى آسيا وأفريقيا ومسيطرة على اقتصادهم من خلال هذه الشركة.
 
يقول كتاب (لماذا تفشل الأمم؟.. أصول السلطة والازدهار والفقر) لـ دارن اسيموجنو وجيمس أ.روبنسون: "كانت شركة الهند الشرقية الإنجليزية الوكيل الرئيسى الذى حملها إلى الجزر البريطانية، وقد تأسست هذه الشركة فى عام 1600 قبل عامين من نسختها الهولندية، وقد قضت القرن السابع عشر وهى تحاول إنشاء احتكار للصادرات القيمة من الهند، وكان عليها أن تتنافس مع البرتغاليين الذين أقاموا قواعد لهم فى بونديشيرى وشاندرناجور ويانام وكاريكال".
شركة الهند الشرقية
 
بينما يقول كتاب (الاستثمار المباشر على التنمية والتنمية المستدامة فى بعض الدول" لـ عدنان داوود): "بدأت المنافسة تحتدم بين التجار الأوروبيين ابتداء من القرن السادس عشر الميلادى، وذلك من أجل بسط السيطرة على النشاط التجارى ذى العائد المجزى الذى كان يقوم بين أوروبا وجزر الهند الشرقية. وقد أنشأت العديد من الشركات التجارية المجمعات السكنية فى الهند والتى أصبحت فيما بعد ثكنات عسكرية تهاجم المدن والبلدات الهندية وتستبيحها، وذلك بالتعاون مع أباطرة المغول. وبحلول القرن الثامن الميلادي وما تلاه أصبحت شركة الهند الشرقية البريطانية الجنسية أضخم قوة تجارية فى الهند. استطاعت شركة الهند الشرقية أن تبسط مظاهر النفوذ والسيطرة على المزيد من الأنحاء فى الهند. وفى عام 1740 بدأت إمبراطورية المغول فى التفكك والانهيار، كما أن شركة الهند الشرقية، من خلال ذراعها العسكري، قد خاضت سلسلة من المعارك والمواجهات فى كل من البنجاب والسند، وذلك خلال الأربعينيات من القرن التاسع عشر، وم ثم استطاعت أن تضم هذه الأنحاء إلى مجموعة ممتلكاتها. فى العام 1858 قامت الحكومة البريطانية بالاستيلاء على شركة الهند الشرقية، ومنذ ذلك الحين أصبحت جميع الأراضي التى كانت تملكها شركة الهند الشرقية تعرف باسم الهند البريطانية أي أنها تحت حكم التاج البريطاني وليس حكم شركة تجارية بريطانية فحسب".





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة