خالد صلاح

"أحمد حلمى اتجوز عايدة".. قصة أول أغنية لشعبان عبد الرحيم فى التمانينيات

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 02:18 م
"أحمد حلمى اتجوز عايدة".. قصة أول أغنية لشعبان عبد الرحيم فى التمانينيات شعبان عبد الرحيم فى شبابه
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أحمد حلمي اتجوز عايدة .. كتب الكتاب الشيخ رمضان .. جابو الشمع من العطار .. وكان شاهد العسال .. زعل منه أحمد بدوى .. زعل منه سلام بالأيد .. انزل بينا محمد فريد" .. كانت هذه الكلمات البسيطة الشعبية، هى بداية تعرف الجمهور، بالمطرب الشعبى الجديد، شعبان عبد الرحيم.

الأغنية تحمل اسم " أحمد حلمي اتجوز عايدة"، وتم طرحها فى الثمانينات، حيث أطلق على الألبوم "شعبان فوق الصفر" وتضمن أغانى "موال أحمد حلمى"،و"هو وهى"، و"ابعت مرسال"، و"مجاريح"، "موال حبيبي لما بعد".

شعبان عبد الرحيم
شعبان عبد الرحيم

 

الشهرة التى نالها شعبان عبد الرحيم، ليست بسبب صوته، حيث كانت هذه الفترة تحفل بالعشرات من المطربيين الشعبيين، ولكن جاءت بسبب كلمات "موال أحمد حلمى"، والذى جمع بين بعض المناطق فى القاهرة، وضمها فى أغنية مثل أحمد حلمى وعايدة والشيخ رمضان والمظلات، وكانت ضمن خط شبرا الخيمة.

شعبان عبد الرحيم، قدم بعد هذا الألبوم، ثانى ألبوماته وهو "كداب يا خيشة"، ورغم ذلك لم يكن معروفا للكثيرين، حتى عاد بشكل مفاجئ بلحنه المعروف للأغانى التى غنها بعد ذلك، مع الشاعر اسلام خليل، وبأزياءه الملونة المعروفة والمميزة، والتى كانت أهم سمة تميزه.

السبب الحقيقى فى النقلة الكبيرة التى حدثت لشعبان عبد الرحيم كانت هى أغنية "أنا بكرة اسرائيل"، والتى غناها عقب استشهاد الطفل محمد الدرة، وحققت الأغنية نجاحا كبيرا، لأنها كانت معبرة بصدق عن حال الشعب المصرى وقتها، ضد العدوان الصهيونى ضد الفلسطينيين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة