خالد صلاح

على جمعة يحذر من جروبات كشف الخيانة الزوجية.. ويتمنى السعادة للمصريين فى 2020

الأحد، 29 ديسمبر 2019 01:37 ص
على جمعة يحذر من جروبات كشف الخيانة الزوجية.. ويتمنى السعادة للمصريين فى 2020 على جمعة
كتب محمد شرقاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الشيخ على جمعة، المفتى السابق، أن نهاية عام 2019 أحدث نقلة نوعية كبيرة ، وزيادة فى كل المعدلات الاقتصادية للدولة، مضيفا أن العام المنصرم كان به تطوير غير معقول قامت به الدولة للنهوض بالإصلاح الاقتصادى، وتأكيدا لذلك انخفض الدولار رغم أنه كان هناك أشخاص يقولون إنه على آخر العام سيرتفع إلى 21 جنيها للدولار، والسبب الرئيسى للمؤشرات المهمة لتعافى الدولة اقتصاديا، وتابع: "وندعو الله أن يظل التطور الاقتصادى فى زيادة ، والتى تحققت بإخلاص المسئولين، والقيادات بالدولة، وبإخلاص الشعب، وتمنى أنه فى عام 2020 نرى المواطنين عاد إليهم بعض الرفاهية التى تجعلهم الأكثر سعادة".

ورد على جمعة خلال حواره إلى برنامج "من مصرالذى يقدمه الإعلامى عمرو خليل على قناة CBC، عن سؤال هناك جروبات على مواقع التواصل الاجتماعى التى تنشر صور الزوج أو الزوجة لتكشف هل يخونها أو متزوج عليها أو خاطب عليها، وكذلك جروبات للمعرفة الزوجة الخائنة، ويرد أن العلاقة مبنية بين الزوج والزوجة على الثقة، وعند الشك يجازى الله الشكاك من جنس عمله، ونهى الله عنها، واكد أن ما يفعلهن السيدات على الجروبات لكشف أزواجهن حرام، وتلاعب بمقدرات أمة ليس لديها وقت لهذا العبث، ويجب التعود على ما يفيدنا وليس ما يضرنا.

وعن سؤال هل الروح تعذب أم الجسد، رد الشيخ، أن الإنسان يقسم إلى جسد وروح ونفس، وسيعذب النفس بسبب أنها التى تفهم وتعلم كل شئ.

وسألت فتاة هل هناك طريق صحيح إلى التقرب إلى الله أسير عليه ، ويرد الشيخ: الطريق هو التقرب إلى الكتاب والسنة مما يقربك إلى الله كثيرا.

وعن سؤال آخر من فتاة تقول: كيف يستحضر القلب  فى العبادة، مع أنها تصلى وتصوم وتقوم الليل، وتذكر الله، ويرد الشيخ عليها: أحب الأعمال إلى الله أدومها، أى يجب أن يكون ذكرا مستمر، ويكون كثيرا فى اليوم ليلا ونهارا.

وعن سؤال سيدة عن كم عدد ركعات الضحى وتصلى مثلما كان يصلى الرسول الكريم 4 ركعات، ويرد الشيخ: "النبى اوصى بصلاة الضحى ولم تزد عن 12 ركعة،  ولكن النبى لم يصل الضحى، لأنه كان فرض عليه قيام الليل، ولكن صلاة النهار مثنى مثنى وهى بتصلى حلو جدا وهى على نهج الرسول.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة