خالد صلاح

طلب إحاطة بالبرلمان بشأن بيع مصل أنفلونزا الخنازير من جهات أخرى غير وزارة الصحة

الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019 03:55 م
طلب إحاطة بالبرلمان بشأن بيع مصل أنفلونزا الخنازير من جهات أخرى غير وزارة الصحة النائبة مايسة عطوة، وكيل لجنة القوى العاملة
كتب محمود حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تقدمت النائبة مايسة عطوة، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن بيع مصل انفلونزا الخنازير من جهات أخرى غير وزارة الصحة، واستغلال حاجة المرضي بالمخالفة للقانون.
 
وأوضحت "عطوة"، في طلب الإحاطة، أن مصر قطعت خطوات كبيرة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحاصرت مرض "أنفلونزا الخنازير"، واستطاعت توفير الأمصال الخاصة بهذا المرض بسعر زهيد للغاية، بل ومجانى فى بعض الأحوال، حيث تم شحن كميات المصل المضاد لهذا المرض "retail" إلى جهة واحدة وهي وزارة الصحة ممثلة فى المصل و اللقاح، لتبقي تحت سمع وبصر الوزارة، وهذا تصرف محمود للوزارة، لكن حينما لا يتحقق هذا الهدف، فهنا يكون إخفاق للوزارة.
 
وتابعت: "هناك شركات تقوم ببيع أمصال أنفلونزا الخنازير بعيد عن وزارة الصحة، وبأسعار باهظة الثمن، دون أن تقوم وزارة الصحة بمجابهة ذلك!!".
 
وقالت مايسة عطوة، إن عدم تصدى وزارة الصحة لذلك يؤدى إلى إهدار جهود الدولة والقيادة السياسية بشأن مكافحة هذا الوباء، كما أن هناك استغلال لحاجة المرضى وقيام بعض عديمي الذمم من شركات الأدوية ببيع هذه الأمصال ، حيث إن شركات الأدوية الخاصة في مصر تمارس نوعا من المتاجرة في صحة المواطنين، خاصة وأنها تبيع أمصال علاج أنفلونزا الخنازير بأسعار مبالغ فيها وتصل إلى 300 جنيه، في حين أن السعر الطبيعى لا يجاوز 65 جنيها فقط، وذلك دون تدخل حاسم من وزارة الصحة.
 
وأوضحت أن ما حدث فى الأيام القليلة الماضية، من انتشار أنفلونزا الخنازير بين طلاب عدد من المدارس وخاصة المدارس الدولية، بما يتطلب توضيح من وزارة الصحة لإجراءاتها فى شأن ذلك خاصة مع انتشار هذه الأنفلونزا أيضا فى دول مجاورة بشكل يدعو إلى القلق.
 
وتابعت: "أكد عدد من أولياء أمور المدارس الدولية فى مصر، وجود حالات إصابة بمرض إنفلونزا الخنازير، وأكدوا تلقيهم خطابات رسمية من إدارة المدرسة تفيد بالواقعة، وأنه تم عزل الطلاب في المنزل، وفرض حالة حظر صحي واللجوء للتطعيم وغلق المدرسة بشكل نهائى فى محاولة للسيطرة على الموقف، ومن أبرز هذه المدارس: المدرسة المصرية للغات، والمدرسة البريطانية الدولية، والمدرسة الأمريكية فرعى التجمع الخامس والشيخ زايد".
 
واستكملت: كارثة بحجم ذلك لا يصح معها على الإطلاق تكتم إدارات المدارس أو الوزارة فى النشر والإعلان عن الحالات عبر منصاتهم الإلكترونية المختلفة، وتحذير المدارس بشأن ذلك وإجراء تحقيق عاجل، وفي 11 من الشهر الجارى، تلقى أولياء أمور طلاب الصف الخامس G5، بالمدرسة الأمريكية فى الشيخ زايد فى مدينة السادس من أكتوبر بإصابة حالة بإنفلونزا الخنازير، محذرة أولياء الأمور من ذهاب الطلاب المشتبه بإصابتهم بعدم الحضور فى المدارس".
 
واستطردت: "فى 15 من نفس الشهر، وبالمدرسة ذاتها، أصدرت الإدارة بياناً يفيد بتأكد إصابة حالة جديدة في الصف العاشر G10، محذرة أولياء الأمور أيضًا بتوخي الحذر، وعدم حضور أبنائهم في حالة الاشتباه في إصابتهم، حفاظًا على باقي الطلاب، كما أن فرع المدرسة الأمريكية فى التجمع، وجه خطاب لأولياء أمور طلاب الروضة 2 “kg 2″، أن هناك طالب مصاب بإنفلونزا الخنازير، وهو فى المنزل يتلقى العلاج، وسيعود بعد التأكد من انه غير مصاب".
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة