خالد صلاح

التلوث يضرب إيران.. تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات.. عمدة طهران بيروز حناجى يدعو لإخلاء العاصمة بعد ارتفاع تركيز الجزيئات الخطرة بالجو.. وظاهرة الانعكاس الحرارى تهدد 14 مليون نسمة فى مختلف المدن الإيرانية

الأحد، 22 ديسمبر 2019 11:30 ص
التلوث يضرب إيران.. تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات.. عمدة طهران بيروز حناجى يدعو لإخلاء العاصمة بعد ارتفاع تركيز الجزيئات الخطرة بالجو..  وظاهرة الانعكاس الحرارى تهدد 14 مليون نسمة فى مختلف المدن الإيرانية التلوث يضرب إيران
كتبت: إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

خط دخان أسود وسحب دخانية تخيم على العاصمة الإيرانية طهران منذ أيام، تسببت فى تعطيل الدراسة فى الجامعات والمدارس وحتى الإدارات الحكومية.

ووصل متوسط تركيز الجزيئات الخطرة المحمولة جوا إلى 146 ميكروجراما لكل متر مكعب، ووصلت الأيام الماضية إلى 200 وفقا لمؤشر التلوث، لدرجة أن عمدة طهران بيروز حناجي قال أنه كان ينبغى إخلاء العاصمة وإجلاء الإيرانيين عنها.

42188-_110153016_058663265-1

وشمل تلوث الهواء محافظتي البرز في شمال البلاد، وأصفهان، في وسط البلاد، كما أغلقت المدارس في مدينة مشهد شمال شرق، ومدينة أورومية شمال غرب، وفى طهران وتم تعطيل المدارس والجامعات اليوم السبت والأحد مجددا، وسط توقعات بتعطيل الدوائر الحكومية أيضا.

وحذرت الحكومة الأشخاص المصابين بأمراض في الجهاز التنفسي مطالبة إياهم بالبقاء في منازله، ويبلغ الحد الأقصى المسموح به للجزئيات 50 ميكروجرامًا، بحسب منظمة الصحة العالمية.

157350-156788986

وتهدد ظاهرة الانعكاس الحرارى فى إيران حياة 14 مليون نسمة فى مختلف المدن الإيرانية.

وتتفاقم المشكلة لاسيما في طهران خلال فصل الشتاء بسبب ارتفاع نسبة التلوث الناجم عن الظاهرة، حيث يحدث تغير فى تدرج درجات حرارة طبقات الجو عادة ما يرتفع الهواء الساخن إلى طبقات الجو العليا، وتبقى الشوائب عالقة فى الهواء.

وتعد طهران المكتظة والمحاصرة من قبل السلاسل الجبلية أشد المدن تأثرا.

والقسم الأكبر من التلوث سببه المركبات الثقيلة والدراجات البخارية ومصافي النفط ومحطات الطاقة، بحسب تقرير للبنك الدولي صدر العام الماضي.

وتقول السلطات أنه سيم تطبيق نظام سير بالتناوب بين لوحات التسجيل المفردة والمزدوجة للحد من عدد المركبات الخاصة على طرق العاصمة، إضافة إلى حظر سير الشاحنات في طهران.

158136-3324718

ووسط تلوث الهواء الحاد والأزمة الاقتصادية، يحيي الإيرانيون مساء السبت، ليلة الانقلاب الشتوي وأطول ليالى العام المعروف لديهم فى الفارسية بـ"شب يلدا"، وسط أزمات اقتصادية حادة تلقى بظلالها على إيران هذا العام.

ويحيى الإيرانيون هذه الليلة بتقاليد وموروثات خاصة تعود إلى آلاف السنين، ومنها أكل البطيخ الذى يعتقدون أن أكله فى هذه الليلة يقيهم من البرد واللون الأحمر يقوى البدن، والفاكهة كالبرتقال والرمان، وتناول المكسرات، والتغنى بالأشعار الفارسية للشعراء القدامى ورؤية الطالع، وكلها عادات توارثتها الأجيال.

 

244031-15-12-20-125119258438_504

لكن هذا العام ليس كغيره من الاعوام السابقة، حيث تلقى أزمات اقتصادية وسياسية بظلالها على المشهد الإيرانى فى الداخل، وتؤثر على إحياء هذه الليلة، وذلك عقب أزمة اقتصادية حادة، واحتجاجات دموية عصفت بإيران أواخر نوفمبر الماضى، رفضا قرار الحكومة برفع أسعار الوقود.

وعكست صحافة إيران الأزمات التى تمر بها البلاد، وفى تقاريرها لفتت إلى ارتفاع الأسعار الفلكى، وعدم قدرة الإيرانيين على شراء مستلزمات هذه الليلة التي تشمل الفاكهة الشتوية بمختلف أنواعها والمكسرات.

وكتبت صحيفة آرمان ملى الإصلاحية تحت عنوان "جيب الشعب قصير في أطول ليالي السنة"، لافتة إلى أن سعر البطيخ ارتفع كثيرا.

وقال أحد المعلمين أن ارتفاع الأسعار أدى إلى ابتعاد كثير من السلع عن سلة مشتريات الإيرانيين.

ومن ارتفاع أسعار الفاكهة إلى المكسرات التي تعد أحد الأصناف التي يأكلها الإيرانيون هذه الليلة، تقول الصحيفة يكفي ان تمر على محال بيع المكسرات وتدرك ماذا يعنى الغلاء وجيب المواطن الخاوى!

129244-1398092309313345019113294
 
أما صحيفة افتاب يزد الإصلاحية فامتنعت عن كتابة مانشيت عددها اليوم احتجاجا على ارتفاع الأسعار.

واكتفت بكتابة "هذا العام لم نكتب مانشيت أو تقرير على الصفحة الأولى فى عدد أطول ليالي السنة"، ونشر كاريكاتير لأسرة فقيرة تنفخ بلالين على شكل فاكهة البطيخ لعدم مقدرتها على شراءه.

لكن صحيفة افتاب اقتصادى كتبت مانشيت: "الأسعار فى أطول ليالى العام تنتظر الإنخفاض".

بدورها ذكرت صحيفة ابتكار أن الإيرانيون يقضون ليلة "يلدا" بين التلوث والغلاء.

وكتبت تحت عنوان "التلوث والغلاء ضيوف الإيرايون الليلة"، أن أطول ليالي العام تأتى إلى الإيرانيين بسماء مختنقة بلا هواء وسفر الإيرانيين بلا فاكهة أو مكسرات وحلوى، ليلة الانقلاب الشتوى لم تعد مثل السابق".

ولفتت الصحيفة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل فلكى من اللحوم والدواجن، حيث قالت أن هناك اختلاف كبير بين أسعار الفاكهة والمكسرات هذا العام اذا ما قورنت بالعام الماضى.

يأتى هذا بعد أن فرضت الولايات المتحدة العقوبات المشددة على طهران بعد انسحابها من الاتفاق النووى فى 8 مايو 2018، وعلى التوالى فرضت واشنطن حزمتين عقوبات، فى 8 اغسطس و4 نوفمبر، استهدفت قطاعي المصرفى والنفطى، من أجل حرمان طهران من عوائد مبيعات النفط، وبهدف انصياع طهران مجددا إلى طاولة المفاوضات وابرام اتفاقا جديدا يلقى استحسان الرئيس دونالد ترامب، وتقويض سلوكها المزعزع للاستقرار وعرقلة عجلة تطوير الصواريخ الباليستية، وتتوعد الإدارة الأمريكية بمزيد من الضغوط.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة