خالد صلاح

حسين كامل حاكما لـ مصر بأمر الإنجليز.. كيف حدث ذلك؟

الخميس، 19 ديسمبر 2019 06:00 م
حسين كامل حاكما لـ مصر بأمر الإنجليز.. كيف حدث ذلك؟ السلطان حسين كامل
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم الذكرى الـ105، على تنصيب حسين كامل نجل الخديو إسماعيل حاكما على مصر تحت اسم سلطان خلفًا لابن أخيه الخديو عباس حلمى الثانى.
 
وجاء تعيين السلطان الراحل بقرار من الإنجليز، حيث أعلنوا مصر محمية بريطانية فى عام 1914 وذلك فى بداية الحرب العالمية الأولى، وكانت تلك الخطوة قد أنهت السيادة الاسمية للعثمانيين على مصر، ويلاحظ أن لقب "سلطان" هو نفس اللقب لرأس الدولة العثمانية.
 
ويوضح كتاب "أفراح ملوك ورؤساء مصر" للكاتب أحمد حسين الطماوى، أن سياسة الخديو عباس تجاه الإنجليز كانت متأرجحة بين الجفاء والوفاق، ولكن كراهية بعضهم لبعض كانت متغلغلة فى النفوس، وفى عام 1914، ذهب الخديو إلى الاستانة وأطلق شاب النار عليه ونجا وقتل الشاب، وكانت أوروبا تعد للحرب العالمية الأولى، وبات معروفا أن تركيا ستدخل الحرب إلى جانب ألمانيا ضد إنجلترا وفرنسا وروسيا، لذلك قيل إن الإنجليز هم الذين دبروا محاولة اغتيال الخديو عباس الفاشلة لإسناد الحكم إلى شخص آخر يكون مواليا لهم أو إلحاق مصر ببريطانيا، وقيل: إن الأتراك هم الذين دبروا المؤامرة، لأنهم كانوا يضمرون الزحف بجيش على مصر لطرد الإنجليز.
 
ورغم أن الخديو عباس نجا من الموت لكنه لم يفلت من العزل، حيث عزله الإنجليز، وأعلنوا الحماية على مصر، وولوا حسين كامل مع لقب سلطان، حيث ظل فى الحكم ثلاث سنوات، كانت وبالا على مصر بحسب وصف المؤلف.
 
وبحسب كتاب "قصة الدستور المصرى" تأليف محمد حماد، أن بتولى حسين كامل من جانب الإنجليز، تم إسقاط السيادة العثمانية الشكلية، وزادت بريطانيا من صلاحيات السلطان الجديد، فكان تعبيرا عن السيادة الوافدة إهدار لرمز من رموز الاستقلال، وهو ما لم يتقبله المصريون بسهولة، على جانب جانب آخر عمدت السلطة العسكرية البريطانية على مداهمة القرى بمعونة من رجال الإدارة، وساقوا الفلاحين إلى ميادين القتال، فانتشر فياليق العمال المصريين التى أسهمت بجهد واضح فى حروب الحلفاء فى سيناء.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة