خالد صلاح

إنذار أخير من"البرلمان" لـ"الحكومة".. "عبد العال" يتهم الوزراء بتصدير المشكلات: "هى مش كيميا بس المخ وقف".. ويظهر العين الحمراء: أستطيع إجباركم على حضور الجلسات.. و"لو مش عاوزين تشتغلوا هنشتغل احنا مجلس وحكومة"

الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019 09:30 ص
إنذار أخير من"البرلمان" لـ"الحكومة".. "عبد العال" يتهم الوزراء بتصدير المشكلات: "هى مش كيميا بس المخ وقف".. ويظهر العين الحمراء: أستطيع إجباركم على حضور الجلسات.. و"لو مش عاوزين تشتغلوا هنشتغل احنا مجلس وحكومة" على عبد العال
نور على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حملت الساعات الأخيرة للبرلمان، إنذار شديد اللهجة من رئيس البرلمان للحكومة وأعضائها من الوزراء، بسبب غياب الوزراء، وعدم تفاعلهم مع مشاكل المواطنين.

وجه الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، رسائل شديدة اللهجة للحكومة والوزراء، قائلا "الحكومة فى مأمن والمجلس فى مرمى النيران، وهذه النظرة يجب أن تنتهى"، وأضاف أن هناك العديد من المشكلات التى تُصدرها الحكومة للبرلمان والمجتمع، مضيفا "هى مش كيميا لكن يبدو لى أن المخ متوقف عن التفكير".

وأطلق الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، تحذيرا شديدة اللهجة، ووجه انتقادات حادة، لتغيب الوزراء المختصين أثناء مناقشة مشروعات القوانين، قائلا: "طلبت أكثر من مرة طالما فيه هناك وزير مختص بمناقشة أمر ما أن يحضر الجلسة العامة".

وأضاف عبد العال، خلال الجلسة العامة أمس أثناء مناقشة 9 اتفاقيات للبحث والتنقيب عن البترول والغاز الطبيعي، تعقيباً علي عدم حضور وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملاً : " لقد اخليت المقاعد المخصصة للوزراء لكى تصورها الصحافة، ويروا عدم حضور الوزراء".

وتابع عبد العال: رئيس مجلس الوزراء وجه كافة الوزراء بحضور جلسات البرلمان، مضيفاً " أستطيع أن أجبر مجلس الوزراء كاملاً بحضور الجلسة، طبقا للدستور، وليس تعنتا، لكنى أراعى الظروف" ، لافتا إلى أن المعمول به فى كافة المجالس التشريعية بالعالم هو حضور الوزراء جلسات البرلمان، ولا يعقد اجتماع مجلس الوزراء بالتزامن مع انعقاد البرلمان، متابعاً : " لا يحضر مساعدى الوزير بدون الوزير إلا فى حاله الضرورة".

فيما علق المستشار عمر مروان، وزير شؤون مجلس النواب، بتأكيده أن توجيهات الدكتور علي عبد العال،  يتم تنفيذها، معتذراً عن عدم حضور وزير البترول والثروة المعدنية لعدم وجوده بالقاهرة، قائلا ً: الوزراء الموجودين بالقاهرة يحضرون الجلسات، وحرصاً فإنه تم إرسال كافة الفنين المخصتين بمناقشة الاتفاقيات ورئيس الشركة القابضة، وسنحرص علي أن تكون هذه هي المرة الأخيرة.

فعاد رئيس النواب ليمازح المستشار عمر مروان، بقوله : " أنا بشفق عليك، تتلقى النيران لوحدك"، ليرد الأخير " أنا فى أمان وسط النواب، ونحترم توجيهات حضرتك، لا نكل من تنفيذ التعلميات"، ليعاود الدكتور علي عبد العال قائلا ً: لا تنكر " تركوك وحيدا".

الدستور واللائحة مع رئيس المجلس

وتنص المادة 136من الدستور على: "لرئيس مجلس الوزراء، ونوابه، والوزراء، ونوابهم حضور جلسات مجلس النواب، أو إحدى لجانه، ويكون حضورهم وجوبياً بناء على طلب المجلس، ولهم الاستعانة بمن يرون من كبار الموظفين، ويجب أن يستمع إليهم كلما طلبوا الكلام، وعليهم الرد على القضايا موضوع النقاش دون أن يكون لهم صوت معدود عند أخذ الرأى".

وتنص المادة 20 من اللائحة الداخلية للمجلس على "يضع مكتبُ المجلس جدولَ أعمال الجلسات وفقاً لخطة العمل المقررة، مراعيا أولوية إدراج مشروعات القوانين التى انتهت اللجان المختصة من دراستها، وكذلك الموضوعات الهامة الجارية. ويُدعى الوزيرُ المختص بشئون مجلس النواب لحضور اجتماعات مكتب المجلس التى يُوضع فيها جدولُ الأعمال. ويعلن الرئيس جدول الأعمال، ويُخطر به الأعضاءُ والحكومةُ قبل انعقاد الجلسة بوقت مناسب. 

 

عبد العال: "لو الوزراء مش عاوزين يشتغلوا هنشتغل احنا مجلس وحكومة"

وجدد الدكتور على  عبد العال ، طلبه للحكومة بعدم تصدير المشاكل، قائلا:"الفترة القادمة ستكون هناك انتخابات محليات ومجلسي الشيوخ والنواب، وهذه مؤسسات لا أريد أى خلل فى التضامن الاجتماعى".كما  وجه ايضا تحذير عن التوقف عن تصدير المشكلات قائلا  على الحكومة أن تتوقف عن تصدير المشاكل للرأى العام أو لرئيس الجمهورية، كما طالب الحكومة بتحديد موعد نظر بعض الاستجوابات المقدمة من النواب للحكومة، خلال أسبوع، وأنه إذا لم تحدد هى فالمجلس سيفعل أدواته وفقا للدستور واللائحة ويحدد الموعد.

 وتابع قائلا:" لو الحكومة لم ترسل تصوراتها خلال 15 يوم عن الشهر العقارى سيفعل البرلمان القانون الذى سيفصلها عن وزارة العدل، وسيناقشه طبقا للمعايير القانونية والفنية"، مستطردا "مش هننتظر لو الوزراء مش عازوين يشتغلوا حنشتغل كمجلس وحكومة طالما مش عايزين والنواب لدينا يتوزعوا على المحليات".

وزيرا قطاع الأعمال والزراعة أمام البرلمان الجلسات القادمة

وبسبب ما ذكره النواب من ضروة وجود دعم للفلاح من جانب الحكومة، قال رئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال، إن وزيرى قطاع الأعمال والزراعة واستصلاح الأراضى سيحضران جلسة البرلمان الأسبوع بعد القادم، مطالبا الحكومة أن تأتى إلى الجلسة مزودة بتصورعن شراء المحاصيل الزراعية من الفلاحين ودعمهم، قائلا: لن أقبل التسويف كما حدث العام الماضى، لافتا إلى أن وزارة المالية لا دخل لها فى تسعير المحاصيل لأن من يشترى المحاصيل شركات مساهمة.

 

 

الجلسة العامة
الجلسة العامة

الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان
الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان

الدكتور على عبد العال
الدكتور على عبد العال

المستشار عمر مروان وزير شئون مجلس النواب
المستشار عمر مروان وزير شئون مجلس النواب

المستشار عمر مروان
المستشار عمر مروان

المستشار محمود فوزى والنائب طلعت السويدى
المستشار محمود فوزى والنائب طلعت السويدى

المستشار محمود فوزى
المستشار محمود فوزى

المستشار محمود فوزى، الأمين العام لمجلس النواب
المستشار محمود فوزى، الأمين العام لمجلس النواب

النائب حمدى السيسى
النائب حمدى السيسى

النائب سلامة الجوهرى
النائب سلامة الجوهرى

النائب شريف الوردانى
النائب شريف الوردانى

النائب عبد المنعم العليمى
النائب عبد المنعم العليمى

النائب عماد محروس
النائب عماد محروس

النائب عمرو الأشقر
النائب عمرو الأشقر

النائب هانى أباظة
النائب هانى أباظة

النائبة سولاف درويش
النائبة سولاف درويش

النائبة شادية خضير
النائبة شادية خضير

النائبة نانسى نصير
النائبة نانسى نصير

جانب من أعمال الجلسة العامة
جانب من أعمال الجلسة العامة

جانب من الجلسة العامة
جانب من الجلسة العامة

د.على عبد العال
د.على عبد العال

رئيس البرلمان (2)
رئيس البرلمان 

رئيس البرلمان
على عبد العال رئيس البرلمان

رئيس مجلس النواب
رئيس مجلس النواب

سليمان وهدان وكيل البرلمان
سليمان وهدان وكيل البرلمان

ضياء الدين داوود
ضياء الدين داوود

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة