خالد صلاح

معاناة الأتراك عرض مستمر بسبب سياسات أردوغان العدوانية.. جرائم أنقرة بسوريا تدفع عمال شركة ألمانية للاعتراض على إقامة مصنع فى تركيا.. ومتخصص: تدخل الديكتاتور التركى بالسياسات النقدية سببا رئيسيا لتدهور الاقتصاد

الخميس، 07 نوفمبر 2019 08:00 ص
معاناة الأتراك عرض مستمر بسبب سياسات أردوغان العدوانية.. جرائم أنقرة بسوريا تدفع عمال شركة ألمانية للاعتراض على إقامة مصنع فى تركيا.. ومتخصص: تدخل الديكتاتور التركى بالسياسات النقدية سببا رئيسيا لتدهور الاقتصاد أردوغان
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتزايد معاناة الأتراك من سياسات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الفاشلة والتى تؤدى إلى هروب الاستثمارات، بسبب قراراته العدوانية حيث تسبب العدوان الذى شنه أردوغان، على سوريا، فى اعتراض عمال مصانع شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارت على إقامة مصنع الشركة الجديد بمدينة مانيسا فى قلب تركيا.

وقال أسامة عبد العزيز الخبير فى الشئون التركية، إن السياسات الأردوغانية غريبة الشكل، وفى أغلبها خاطئة أدت إلى انهيارات واضحة على الصعيد الداخلى والخارجى، موضحاً أننا نرى اليوم العلاقات التى تربط تركيا بدول الجوار.

وأوضح خلال لقائه بفضائية "إكسترا نيوز"، أنه كان هناك وزيرا للخارجية التركية يدعى أحد داوود أوغلو، منظم السياسات الخارجية التركية، وضع استراتيجية "صفر مشاكل"، وقبل أن يتم إبعاده من قبل أردوغان، كانت هذه السياسة ناجحة مع تركيا، وكانت العلاقات تكاد تصل إلى الهدف المنشود بأن تصفى تركيا كل مشكلاتها مع الخارج.

وأشار الخبير فى الشئون التركية، إلى أنه نتيجة سياسات أردوغان بعد إبعاد أوغلو، أصبحت كلها علاقات مختلفة ومدمرة مع دول الجوار فيما عدا دولة واحدة وهى الحليف القطرى.

ووفق تقرير بثتة قناة "مباشر قطر"، فأن أردوغان لم يجد دعماً لعدوانه على الأراضى العربية السورية، غير المافيا القطرية، وبعض التنظيمات الإرهابية، ما أسفر عن مقتل الأبرياء وتشريد الأسر فى الشمال السورى.

العدوان الغاشم من الرئيس التركى رجب طيب أردوغان قوبل برفض دولى واسع إلى جانب مطالبة الكونجرس الأمريكى الرئيس دونالد ترامب، بضرورة فرض عقوبات على "تركيا"، جراء المجازر التى ارتكبها الجيش التركى والميليشيات التابعة له فى سوريا.

وعرض "مباشر قطر"، تقريراً آخر تضمن مشهد أفزع العالم، يظهر اقتياد الميليشيات التابعة لـ"رأدوغان"، وهم يحتجزون "جيجك كوبانى"، الفتاة السورية التى فضحت وحشية الجيش التركى.

حيث  ظهرت "جيجك كوبانى"، وسط العشرات من الميليشيات الإرهابية، وهى مصابة ،وصوت يردد "إلى الذبح"، وقامت الميليشيات بنقلها إلى مكان غير معلوم، حتى الآن.

وعلى الصعيد الداخلى، فإن التدخلات السافرة لأردوغان فى الشئون الاقتصادية، فالبنك المركزى المفترض أن تكون سياساته مستقلة، إلا أن أردوغان تدخل، ونتيجته حصل انهيار فى السياسات الاقتصادية، لا يوجد مؤشر واحد فى تركيا يدل على أن الاقتصاد التركى يمكن أن يعود على ما كان عليه، فانهارت العملة وفقدت قيمتها 30 % أمام الدولار فى 2018 وما زالت فى التدهور.

من جانبها قالت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، إن ممثلى العمال فى ألمانيا سيستخدمون الفيتو ضد قرار الاستثمار فى تركيا خلال الاجتماع المقبل الذى سيعقد فى 15 نوفمبر الجارى، لاعتراضهم على العملية العسكرية التركية فى سوريا، حيث تخطط شركة فولكس فاجن لاستثمار 1.3 مليار يورو في تركيا.

ونقلت الحصيفة التركية المعارضة، عن رئيس مجلس الأعمال الدولية لشركة فولكس فاجن وعضو الهيئة الرقابية، بيرند أوسترلو، تأكيده أن ممثلى العمال سيعارضون قرار الاستثمار طالما تسعى تركيا لتحقيق أهدافها السياسية باستخدام القوة.

وأشار صحيفة زمان، إلى أن ممثلى العمال يتمتعون بدور قوي إلى حد كبير في القرارات الاستراتيجية للشركة، حيث يشكلون نصف أعضاء الهيئات الرقابية ويستخدمون حق الفيتو للاعتراض على ما لا يناسبهم، سيشهد اجتماع الشركة فى الخامس عشر من الشهر الجارى مناقشة القرارات الاستثمارية للشركة خلال الخمس سنوات المقبلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة