خالد صلاح

إناء إله المرح "بس" قطعة الشهر الفائزة بمتحف ملوى فى المنيا

الخميس، 07 نوفمبر 2019 11:35 ص
إناء إله المرح "بس" قطعة الشهر الفائزة بمتحف ملوى فى المنيا إناء أثرى
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلن متحف ملوى عن نتيجة التصويت على قطعة الشهر، التى تم عرضها على الصفحة الرسمية للمتحف على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، والتى سيتم عرضها حتى آخر شهر نوفمبر الحالى.
 
وأعلن القائمون على المتحف أن القطعة الفائزة هى عبارة عن إناء من الفخار عليه وجه للمعبود بس كان يستخدم فى حفظ السوائل وينتمى للعصر الرومانى.
 
اناء
 
وكان المتحف عرض خلال الأيام القليلة مجموعة من القطع وهى عبارة عن أدوات المائدة عند المصرى القديم، حيث استخدمت كل من الجرار والأوعية والأوانى فى تحضير الطعام، وكانت طاولات المطبخ التى تم تقطيع اللحوم والأسماك عليها مكونة من ثلاث أو أربع أرجل، واستخدم معظم الأشخاص أوانى مصنوعة من الفخار.
 
وأنشأ متحف ملوى فى 23 يونيو 1962 بالمنيا فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، كان يتكون من طابقين بهما 4قاعات عرضت بها الآثار الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية وآثار تونا الجبل والأشمونين وتل العمارنة وآثار مصر الوسطى، تعرض لأعمال عنف وسرقة عقب فض اعتصام ميدانى رابعة والنهضة عام 2013.
 
واحتاج المتحف أكثر من 3 سنوات للترميم والتطوير، والمتحف يضم 944 قطعة أثرية منها 441 قطعة قديمة وعدد 503 قطع جديدة من مخازن البهنسا والأشمونين ومخازن المنيا، وصلت التكلفة الإجمالية لأعمال تطوير المتحف إلى 11 مليون جنيه موزعة بين محافظة المنيا التى قدمت مليون جنيه و150 ألفا من اعتمادات المحافظة، علاوة على منحة إيطالية قيمتها 4 ملايين جنيه فى صورة فاترينات للعرض الخاصة بالمتحف فى إطار مشروع مبادلة الديون.
 
وتم تغيير سيناريو العرض داخل المتحف ليبدأ بتمثال للأسرة وهى عامود المجتمع، وتضم قاعات العرض 3 قاعات فقط وتم تحويل القاعة الرابعة لمكان للأنشطة التعليمية للأطفال، بالإضافة إلى مكتبة بحث علمى لخدمة طلاب جامعة المنيا وأسيوط، خاصة دارسى الآثار بالكليات المختلفة، كما تمت إضافة قاعة للمحاضرات حيث وجدت الإدارة الجديدة للمتحف أنه يجب تنشيط دور المتحف المجتمعى، و تم إعادة افتتاح المتحف فى 22 سبتمبر 2017.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة