خالد صلاح

حزب يوسف الشاهد يرفض المشاركة فى تشكيل حكومة تونس لتمسك "النهضة" بالرئاسة

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 03:26 م
حزب يوسف الشاهد يرفض المشاركة فى تشكيل حكومة تونس لتمسك "النهضة" بالرئاسة حركة النهضة
كتبت - هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال مصطفى بن أحمد عضو الهيئة السياسية لحركة تحيا تونس، إن وفدا من حركة تحيا تونس أبلغ  ممثلين عن حركة النهضة فى مقدمتهم رئيس الحركة راشد الغنوشى، موقف الحزب غير المعني بتشكيل الحكومة المقبلة، حيث تمسّكت قيادة تحيا تونس مبدئيّا بأن يكون رئيس الحكومة القادمة من خارج حركة النهضة لضمان أوسع قاعدة ممكنة من الأطراف السياسية والبرلمانية المساندة للحكومة.
 

وأفاد بن أحمد الذى حضر هذا اللقاء، فى تصريح لوكالة الأنباء التونسية، بأنه تم التطرق إلى الأوضاع العامة بالبلاد والى موضوع تشكيل الحكومة المقبلة، مشيرا إلى أن حركة النهضة أكدت تمسكها بحقها الدستورى كحزب فائز بأكبر عدد من المقاعد بالبرلمان فى تكليف رئيس حكومة من الحركة، وأضاف أن النهضة لم تقدم إلى حزب تحيا تونس، برنامجها بخصوص الحكومة المقبلة بشكل رسمى، وانما تم التطرق لهذا الموضوع فى العموم، وفق تعبيره.

 

كما أكد بن أحمد أن كل موقف يخرج عن سياق البيانات الرسمية لحركة تحيا تونس، وعن قيادتها، غير ملزم للحركة ولا يمثلها، مبينا أن الهيئة السياسية للحزب ستجتمع غدا الأربعاء لمزيد تعميق موقفها بخصوص الاوضاع التى تمر بها البلاد، اضافة إلى النظر فى الأوضاع الداخلية بالحركة بعد أن تم تجميد عضوية أكثر من 30 منخرطا مؤخرا.

 

وحضر اللقاء كل من أمين عام حزب تحيا تونس سليم العزابى اضافة إلى مصطفى بن أحمد وهشام بن أحمد، ومن جانب النهضة حضره رئيس الحركة راشد الغنوشى ورئيس مكتبها السياسى نور الدين العرباوي.

 

يذكر أن حركة تحيا تونس، التى يقودها رئيس الحكومة الحالى يوسف الشاهد، تحصلت على 14 مقعدا بالبرلمان المرتبة السابعة فى الانتخابات التشريعية، ولم يتمكن رئيسها يوسف الشاهد من المرور إلى الدور الثانى من الانتخابات الرئاسية.

 

وتعقد حركة النهضة، خلال هذه الأيام مشاورات مع عدد من الأحزاب المعنية بتشكيل الحكومة المقبلة، طارحة وثيقة، أكدت أنها تمثل مشروع برنامج الحكومة المقبلة وفق تأكيد قياداتها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة