خالد صلاح

شباب تونس يكشفون الإرهاب الأسود لحركة النهضة.. طلاب كليات الطب يدخلون إضرابا عاما لفضح الجهاز السرى.. يعرضون صورا تكشف انتماء منفذة العمل الإرهابى ضد الشرطة بالعاصمة للإخوان.. يؤكدون: الغنوشى زعيم التنظيم السرى

الإثنين، 04 نوفمبر 2019 07:00 م
شباب تونس يكشفون الإرهاب الأسود لحركة النهضة.. طلاب كليات الطب يدخلون إضرابا عاما لفضح الجهاز السرى.. يعرضون صورا تكشف انتماء منفذة العمل الإرهابى ضد الشرطة بالعاصمة للإخوان.. يؤكدون: الغنوشى زعيم التنظيم السرى
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دخل طلاب توانسة، مرحلة جديدة، لفضح الصندوق الأسود لإرهاب حركة النهضة – إخوان تونس- معلنين التحدى لأكبر رأس بإخوان تونس، راشد الغنوشى، أن يكذبهم أو يقاضيهم إزاء ما يعلنونه ويلصقون الأعمال الإرهابية والاغتيالات للتنظيم الإخوانى.

وبدأت الحركة الطلابية فى تونس، الإضراب العام، لمواصلة فضح التنظيم السرى لجماعة الإخوان بتونس، ردا على محاولة استقطابها الشباب الجامعى وضمه للإخوان، مفجرين مفاجأة من العيار الثقيل موثقة بالصور، إذ أعلنوا أن الانتحارية الإرهابية منفذة العمل الإرهابى ضد الشرطة فى شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة نهاية عام 2018، من الطلاب المنتمين للإخوان.

1120194122858781-جانب من مشاركتها فى فعاليات للإخوان

الاضراب العام ردا على استقطاب الشباب الجامعى للإخوان

وأعلن الاتحاد العام لطلبة تونس، الدخول فى حالة إضراب عام ردا على التعسف ضد الطلبة والاستمرار فى فضح الجهاز السرى لحركة النهضة (إخوان تونس)، بالإضافة إلى محاولات الإخوان لضم الشباب الجامعى للتنظيم الإخوانى.

وقال اتحاد طلاب تونس فى بيان حصل "اليوم السابع" نسخة منه :"على إثر إحالة عدد من الطلبة على مجلس التأديب بالمعهد العالى للعلوم الإنسانية بتونس "ابن شرف" و طرد الطالب "وجيه ذكار" لمدة 4 أشهر بكلية الطب بتونس على خلفية بوست على الفيسبوك، يهم الاتحاد العام لطلبة تونس أن يعبر أن عمليات الطرد التعسفية وإحالة منضالينا ومنظورينا على مجالس التأديب تنتدرج فى ذات سياق الاستهداف الممنهج الذى تتعرض له المنظمة الطلابية فى الفترة الأخيرة خاصة بعد كشفنا حقيقة الفرع الطلابى للجهاز السرى لحركة النهضة وارتباط عدد من منفذى العمليات الإرهابية بها".

1120194122858781-منى قبلة بعد تنفيذ العمل الانتحارى

وحذر الجميع من رغبة ما اسماه "الإسلام السياسي" الصاعد من جديد لسدة الحكم بتونس فى استعادة مناخات ما بعد 2011 التى إنتعش فيها التطرف والإرهاب وضرب الحريات ومنها حرية العمل النقابى داخل الجامعة وخارجها" داعيا كل المناضلين إلى الالتفاف حول منظتهم والعمل على إنجاح الإضراب العام القطاعى المقرر بكل كليات الطب اليوم الإثنين".

شباب تونس يتحدون إرهاب راشد الغنوشى

وأعلن رياض جراد، الناطق الرسمى باسم اتحاد طلاب توتس، تحديه لراشد الغنوشى زعيم حركة النهضة، بأن يرفع دعوى قضائية ردا على اتهام الإخوان بتأسيس جهاز سرى يقوم باغتيال معارضى الإخوان، مضيفًا:"حركة النهضة منظمة رجعية وتمثل الظلام، وتأكد لدينا لدى اتحاد طالب تونس، أن فرع الطلاب لحركة النهضة بالجامعات يمثل أحد أهم الأدوات لحركة النهضة الذى يسعى من خلال الجهاز السرى الخاص السيطرة على تونس وتقويض الدولة الوطنية".

1120194122858781-منفذة العمل الانتحارى اثناء وجودها فى فعاليات الاخوان

وكشف أن الانتحارية التى فجرت نفسها بالقرب من سيارات للشرطة فى قلب العاصمة تونس نهاية عام 2018، تدعى منى قبلة، وهى من طلاب اتحاد العام لحركة النهضة – إخوان تونس – مضيفًا :"نتحدى راشد الغنوشى أن يكذب كلامنا، فهذا الرجل رئيس الجهاز السرى".

ومدنا بصور للانتحارية عندما كانت تشارك فى فعاليات حركة النهضة من خلال فرع الطلاب، مؤكدا ن "منى قبلة" كانت تشارك فى جميع فعاليات الإخوان داخل الجامعة" مشيرا إلى أن طلاب الإخوان داخل الكليات كفروا الطلاب وعتدوا عليهم بالضرب".

وأوضح "رياض" إلى أن جماعة الإخوان فى تونس قامت بتسفير الشباب التونسى لبؤر الإرهاب وضمهم لتنظيمات إرهابية كداعش وغيرها، مضيفًا: "يوجد 1200 طالب التحقوا ببؤر التوتر والإرهاب فى ليبيا وسوريا والعراق".

وقال: " منظمة حركة النهضة فى الجامعة تستقطب الشباب لضمهم للتنظيم، وتوريطهم فى عمليات الاغتيالات من خلال الجهاز السرى، لذلك ندعو القضاء التونسى أن يتدخل ويتصدى لهؤلاء"موضحا أنهم كطلاب سيعقدون مؤتمرات صحفية لكشف الصندوق الأسود لإخوان نونس.

1120194122858781-منى قبلة منفذة العمل الانتحارى

تجدر الإشارة إلى أنه فى نهاية عام 2018 عاد الإرهاب الأسود ليضرب العاصمة التونسية من جديد بعد استقرار دام لأشهر طويلة، وقالت وزارة الداخلية التونسية أن انتحارية فجرت نفسها بالقرب من سيارات للشرطة فى قلب العاصمة تونس، ما أسفر عن وقوع 9 جرحى بينهم 8 من رجال الأمن المنتشرين فى شارع الحبيب بورقيبة.

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الداخلية التونسية سفيان الزعق أن فتاة تونسية تبلغ من العمر 30 عاما فجرت نفسها فى سيارة للشرطة فى شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، مؤكدا أن الهجوم الإرهابى لم يسفر عن أى خسائر فى الأرواح.


 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة