خالد صلاح

بلياتشو الإخوان فى كاريكاتير "اليوم السابع".. محمد ناصر يدافع عن إسرائيل ويطالبها بمقاضاة مصر.. ويرتدى قميص رابعة الإرهابى.. ونتنياهو يداعبه ويشيد به.. والإرهابى يلوح بيديه مبتسماً

الإثنين، 04 نوفمبر 2019 08:08 م
بلياتشو الإخوان فى كاريكاتير "اليوم السابع".. محمد ناصر يدافع عن إسرائيل ويطالبها بمقاضاة مصر.. ويرتدى قميص رابعة الإرهابى.. ونتنياهو يداعبه ويشيد به.. والإرهابى يلوح بيديه مبتسماً كاريكاتير اليوم السابع
كتب أيمن رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تنشرت جريدة "اليوم السابع"، كاريكاتير، يعبر عن مدى خيانة الإرهابى الهارب إلى تركيا محمد ناصر، وهجومه على الدولة المصرية وتشوية مؤسساتها، من خلال ترويج الشائعات والأكاذيب التى تهدف إلى هدم الدولة ونشر العنف والإرهاب، إلى جانب الإنحياز إلى اعداء الوطن دون أن يخجل من ذلك.

 

وأخر ما روج له "ناصر"، خلال برنامجه المذاع عبر قناة "مكملين"، الإخوانية التى تبث من تركيا، هو ضرورة محاسبة مصر على ما طال اليهود من قمع واضطهاد فى مصر خلال فترة الستينيات إبان عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، حسب زعمه، وأن يتم تعويض إسرائيل على ما طال اليهود خلال تلك الفترة، محرضاً  على ضرورة مقاضاة  إسرائيل لمصر، من أجل الحصول على تعويضات.

حيث تضمن "الكاريكاتير"، صورة لرئيس وزراء إسرائيل وهو يحمل الإرهابى محمد ناصر، ويقذف به فى الهواء، ويردد عبارة "حبيب قلب عمو نتنياهو من جوه"، وظهر "ناصر"، وهو يرتدى قميص أصفر يحمل إشارة رابعة الإخوانية وبنطال أحمر، ويفتح يديه مبتسماً ومرتدياً نظارته.


 

 

دائماً ما يخرج الإرهابى الهارب إلى تركيا، على شاشات الإخوان مدافعاً عن الموقف التركى المعادى لمصر، ومنتصراً إلى جماعة الإخوان الإرهابية التى تنشر الإرهاب والترهيب فى البلاد، وآخرها دفاعه عن اليهود، وذلك يعكس مدى الخيانة التى يتمتع بها الإرهابى من أجل الحصول على المال، حيث لا يعرف معنى كلمة الوطن والوطنية.

عندما يصل الشخص إلى مرحلة الفجور فى الكذب من أجل المال، ومتع الحياة مضحياً فى طريق ذلك بكل القيم الأخلاقية والإنسانية والوطنية، فلن تستطيع أن تقوم من سلوكه أو تحرك بداخله مشاعر الوطنية، وذلك ما ينطبق على بلياتشو الإخوان الإرهابى محمد ناصر، الذى يمسك بطوقه الهارب إلى تركيا أيمن نور، وتحركه أموال تركيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة