خالد صلاح

محمود عبدالراضى

قوة أسر شهداء الشرطة

الأحد، 03 نوفمبر 2019 02:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الحياة لا تترك الطيبين الطاهرين طويلاّ، لكنى كنت أحتاجك يا "باسم"، لما تركتنى وحدى مرة أخرى، كنت لى نعم الحبيب والزوج والضهر والسند.. وداعاّ يا حبيبى، وداعاّ يا رفيقى"، رسالة حزينة تُرثى من خلالها الدكتورة سارة رشاد الخطيب زوجها الشهيد البطل "باسم فكرى" الذى استشهد فى محافظة قنا فى تبادل لإطلاق الرصاص مع خارجين على القانون.

الزوجة القوية الصبورة المحتسبة زوجها شهيداً عند الله، تقول إن هذا الحادث يتكرر بعد 15 سنة من وفاة أسرتها كاملة عدا شقيقتها فى حادث سيارة بنفس المكان، وكأن القدر يعيد نفس المشهد، لتتكرر الأحزان، مؤكدة أنها تعرفت على "باسم" ووجدت فيه صفات الرجل الشهم، وعندما حددوا موعد الزفاف، اكتشفوا أنه نفس تاريخ حادث أسرتها، فاعتقدت أن الدنيا تصالحها، ليأتى حادث استشهاد زوجها بعد ذلك لتعود الأحزان لقلبها مجدداً.

قوة غير عادية وإيمان وثبات لأسر وزوجات وأمهات الشهداء وهم يتحدثون عن ذويهم، ممن قضوا نحبهم وهم يدافعون عن هذا الوطن، فتتحدث والدة الشهيد البطل "ضياء فتوح" الذى استشهد أثناء تفكيك قنبلة أمام قسم الطالبية، بأنها أطلقت الزغاريد فى جنازته ابتهاجاً بهذا التكريم الرباني، وتتحدث "مروة علي" زوجة الشهيد "أحمد الفقي"، باكتشافها حملها لدى استشهاد زوجها، فأطلقت على مولودها "أحمد" ليحمل اسم والده ويكمل المشوار، وتحرص "ريم حسين" زوجة الشهيد "محمد حبشي"، على أن تحكى لأبنائها بطولات الأب وشجاعته لتغرس فيهم روح الانتماء وحب الأوطان، وتكمل "سحر يوسف" زوجة الشهيد البطل "مصطفى الخطيب" مسيرة زوجها فى تربية بنتيها بقوة وثبات، ولا يخلو مشهد إلا وتتحدث عن زوجها الذى اغتالته يد الإرهاب فى كرداسة بعدما استدرجه المتطرفون لمسجد وقتلوه برصاصة غدر، وتحتفى أسرة الشهيد البطل "ساطع النعماني" اليوم بذكرى رحيله، بعدما فقد نور عينيه فى أحداث بين السرايات وجامعة القاهرة على يد الإخوان، ومازال شقيقه يحكى لابن الشهيد بطولاته.

أسر الشهداء، هم الأبطال الحقيقون، الذين فقدوا الحبيب والزوج والأخ والابن، من أجل أن نعيش جميعاً ـ أنا وأنت ـ فى سلام، قلوبهم صابرة وأعينهم تحبس دموعها، وألسنتهم رطبة بذكر الله، فهنيئاً لهم بذويهم الأبطال، الذين شرفوهم أحياءً وأمواتاً، وشفعاءً لهم يوم القيامة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة