أكرم القصاص

التعافى من متلازمة التمثيل الغذائى يحميك من هذه الأمراض

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019 08:00 م
 التعافى من متلازمة التمثيل الغذائى يحميك من هذه الأمراض القلب-صورة ارشيفية
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

متلازمة التمثيل الغذائي تتمثل فى: ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم، الدهون الزائدة في البطن، ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، و / أو مستويات الكوليسترول غير الصحية) وترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

ووجد الباحثون الكوريون خلال دراسة علمية حديثة نشرت اليوم في الموقع الطبى الأمريكى “HealthDayNews”، أنه عندما يقوم المرضى الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي بعلاج المتلازمة، ينخفض ​​هذا الخطر.

وتعتبر متلازمة الأيض "التمثيل الغذائى" هي مجموعة من خمسة عوامل خطر تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وقام باحثون من كلية الطب بجامعة سيول بتحليل البيانات من قاعدة بيانات التأمين الصحي الوطني في كوريا لمعرفة ما إذا كان الانتعاش من أو عكس متلازمة التمثيل الغذائي في عدد السكان يرتبط مع تغير خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. 

وحلل الباحثون بيانات أكثر من 9 ملايين شخص تلقوا فحوصات صحية وطنية من 2009 إلى 2014، وتم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى أربع مجموعات اعتمادا على حالة متلازمة التمثيل الغذائي خلال ثلاثة فحوصات الصحة العامة على التوالي:

أولئك الذين لديهم متلازمة التمثيل الغذائي مزمنة.

2) الذين عانوا متلازمة التمثيل الغذائي حديثا. 

3) أولئك الذين تعافوا من متلازمة التمثيل الغذائي

4) وأولئك الذين لا يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي. 

وقارن الباحثون مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السكتات الدماغية بين هذه المجموعات الأربع ووجدوا أن أولئك الذين تعافوا من متلازمة التمثيل الغذائي لديهم خطر أقل للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة مع أولئك الذين بقوا في حالة متلازمة التمثيل الغذائي. 

من ناحية أخرى، كان المشاركون الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي المطور حديثًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل كبير من أولئك الذين ظلوا خاليين من الحالة وفقًا للباحثون.

وتشير هذه النتائج إلى أن الجهود المبذولة لمنع تطور أو الشفاء من متلازمة التمثيل الغذائى ستساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة