خالد صلاح

كيف يؤثر التهاب القولون والأمعاء على صحتك النفسية؟

الأحد، 24 نوفمبر 2019 05:00 ص
كيف يؤثر التهاب القولون والأمعاء على صحتك النفسية؟ القولون - أرشيفية
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عندما يكون لديك مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي فإن صحتك الجسدية لا تتأثر فقط، حيث إن الألم المتكرر وعدم القدرة على التنبؤ والقلق الذى يأتى مع مرض التهاب الأمعاء يمكن أن يعطل صحتك النفسية أيضًا، وفقا لموقع كلايفند كلينيك. 
 
 
وهذا التوتر يمكن أن يجعل أعراض مرض التهاب الأمعاء لديك أسوأ. ويقول ستيفن لوبي طبيب نفسي ومتخصص في أمراض الجهاز الهضمي: "من المفهوم جيدًا أنه على الرغم من أن التوتر لا يسبب مرض التهاب الأمعاء، فإنه يساهم بالتأكيد في زيادة الأعراض وظهورها".
 
وأوضح أن المرضى أثناء محاولتهم التعامل مع المرض، يزداد لديهم الاكتئاب والقلق والتوتر. ووجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء (IBD) أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب من الأشخاص الذين لا يعانون من ذلك.
 
وفي بعض الأحيان، يبدأ الأشخاص الذين يعانون من الألم في كثير من الأحيان بالتنبؤ بالألم قبل حدوثه، وسوف يتوقفون عن فعل الأشياء تحسباً للألم، ربما سيتوقفون عن الأكل، أو الخروج، وحياتهم تصبح أضيق وأضيق، والتي يمكن أن تؤثر في كثير من الأحيان على تطور القلق أو الاكتئاب.
 
ومن المهم أن تكون على دراية بهذه المخاطر، وإذا فقدت الاهتمام بعمل الأشياء التي كنت تحبها، أو كنت تكافح مع التحديات اليومية المتمثلة في العيش مع اضطراب الأمعاء المزمن، فتحدث وتحدث مع طبيبك عما يحدث. 
 
وتشير الأبحاث إلى أن الأمعاء والدماغ مرتبطتان من خلال محور الأمعاء، والتوتر قد يزيد الأعراض سوءًا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة