خالد صلاح

بعد 4 شهور علي وفاته :

فاروق الفيشاوي .. سمية الألفى تحن للفنان وتتحدث عن عمق العلاقة بينهما

الأحد، 24 نوفمبر 2019 10:57 ص
فاروق الفيشاوي .. سمية الألفى تحن للفنان وتتحدث عن عمق العلاقة بينهما فاروق الفيشاوى وسمية الألفى
لميس محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حلت الفنانة سمية الألفى ضيفة في  برنامج واحد من الناس لعمرو الليثى بقناة النهار، وبكت بالحلقة العديد من المرات بسبب رحيل طليقها الفنان الراحل فاروق الفيشاوي ، وأكدت خلال الحلقة أنها تتمنى لو أنها لم تنفصل عنه ، كما أنها كانت تحن له كثيرا بعد طلاقهما، وأنها تعد انفصالها عنه غلطة حياتها.

وأضافت سمية الألفى أن ابنهما "عمر" يشبه والده فاروق الفيشاوي كثيرا، خاصة في حكمته، مما يجعل كل أفراد العائلة تستشيره في أمور حياتهم، وأنها تتمنى أن ينجب ابنها أحمد فاروق الفيشاوى ولدا ويطلق عليه اسم "فاروق".

 

وأوضحت الفنانة أنها مؤمنة بالله وراضية، وعندما تتذكر الراحل فارق الفيشاوى، فإنها تقول إنا لله وإنا إليه راجعون، بالإضافة إلى أنها أكدت عدم تفكيرها في العودة مرة أخرى للساحة الفنية، وأنها كان من الممكن أن تفكر في ذلك قبل وفاة الفيشاوي .

أما عن آخر أيام حياة فاروق الفيشاوي ، قالت سمية الألفى إنه رفض الذهاب إلى المستشفى، وذهب بعد إلحاح من الفنان كمال أبورية، وارتدى أحسن الثياب أثناء ذهابه، اعتقادا منه أنه سيقضى ساعات قليلة ويعود إلى المنزل مجددا.

وعن آخر لحظات حياته قالت سمية الألفى، إن فاروق الفيشاوي كان يريد أن يأكل الخبز والجبنة، بالإضافة إلى أنه سأل عن ابنهما عمر، ومن بعدها غاب عن الوعى ثم توفى.

ورحل الفنان الكبير فاروق الفيشاوى يوم الخميس 25 يوليو من العام الجارى، عن عمر ناهز 67 عاما داخل أحد مستشفيات الدقى بعد صراع قصير مع مرض السرطان الذى أعلن إصابته به لجمهوره خلال إلقاء كلمته فى أكتوبر الماضى فى حفل افتتاح مهرجان الإسكندرية، حيث قال إن طبيبه أخبره عن إصابته بالمرض وأنه سيتعامل معه وكأنه "صداع" ليس أكثر وأنه سينتصر عليه، إلا أن حالته تأخرت خلال اليومين الماضيين وتم نقله إلى المستشفى وتراجعت حالته الصحية بدرجة كبيرة وتوقفت وظائف الكبد، وفقد النطق تم وضعه على جهاز التنفس الصناعى حتى توفى متأثرًا بالمرض.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة