خالد صلاح

توت عنخ آمون يحدثكم.. فى عشق "النبات" أنا فقت نابليون

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 08:00 م
توت عنخ آمون يحدثكم.. فى عشق "النبات" أنا فقت نابليون توت عنخ آمون
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

إنه المعرض الذي يتحدث عنه الجميع: توت عنخ آمون في ساتشي جاليرى في لندن، وهو فرصة نادرة لرؤية القطع الأثرية الخارجة من مقبرة "الملك الذهبى" التى اكتشفها هوارد كارتر فى عام 1922، هكذا يروج  الموقع الأجنبى "theenglishgarden".

توت عنخ آمون
توت عنخ آمون

كما أكد الموقع على أن العديد من الأشياء المعقدة المعروضة من مقبرة توت عنخ آمون لم تعرض من قبل على الإطلاق خارج مصر، وهذه فرصة لعرضها قبل عودتها إلى مصر للإقامة فى المتحف المصرى الكبير، المقرر افتتاحه فى 2020 .

اكتشف كارتر، المقبرة المفقودة منذ فترة طويلة في نوفمبر 1922، وكانت هذه هى فرصته الأخيرة، عندما نظر كارتر لأول مرة بمصباحه من خلال ثقب في مدخل المقبرة المكشوف وسئل عما يمكن أن يراه، قال عبارة "أشياء رائعة".

إحدى مقاصير توت عنخ امون
إحدى مقاصير توت عنخ امون

ويضيف المعرض، أنه خلال العام المقبل، سيتم تسجيل حوالى 5،366 قطعة أثرية، وحفظها ونقلها من القبر، أكثر مما كان يأمل كارتر ، وكلها وضعت بعناية هناك لفرعون ميت، لإرشاده إلى العالم السفلي والخلود.

ومن ضمن معروضات توت سلط الموقع الضوء على عدة أشاء من ضمنها "ضريح خشبي مذهب" يصور مشاهد من عهد توت عنخ آمون: زوجته، تقدم له حفنة من الزهور أو تقف مع زوجها على طوف البردي؛ تشكل خنافس الجنب اللازورد عزر سلسلة مزخرفة، قرص يمثل الشمس يشق طريقه عبر مستنقع سماوي من أزهار اللوتس في قارب هلال على شكل قمر في صدرية أخرى؛ وحلق ، أحد الزوجين الذي قد يكون صنع لتوت عنخ آمون عندما كان صغيراً للغاية، يتميز برأس بطة، مصنوع من الزجاج الأزرق العميق، كوب مصنوع من الترافرتين الشفاف يصور زهرة اللوتس المفتوحة واثنين من البراعم، من الواضح أن المصريين قدسوا العالم الطبيعى.

إحدى مقتنيات الملك توت عنخ آمون
إحدى مقتنيات الملك توت عنخ آمون

 

في بعض الأحيان، تم إعطاء الفرعون تاجًا زهريًا، وقد عثر على شظايا واحدة في شعر أمنحتب الثاني، وكذلك توت عنخ آمون، الذى تم تزيين توابيته الأولى والثانية بتاج من الأزهار.

 

لم يتم الاحتفاظ بالزهور فقط على جثة الفرعون، حيث تم تزيين تماثيل المتوفى الموضوعة في المقبرة بأزهار مزينة بالأزهار، كما تم تزيين أباريق الصناديق والبضائع المقدمة إلى الحياة التالية بزهور جديدة، حسب ما جاء بموقع "theenglishgarden".

زهور البردى
زهور البردى

 

نباتات صالحة للفرعون

قد تكون الظروف في حديقة إنجليزية نموذجية بعيدة عن المناخ الصحراوي الساخن في مصر ، ولكن هناك بعض النباتات الجميلة التي تستحق الحدائق والتي يمكن أن يعرفها الفراعنة، أنجح ملوك مصر القديمة وحدوا مصر العليا والدنيا، غالبًا ما يصور الملك تحت حماية الكوبرا، ربة مصر السفلى، والنسر، إلهة راعي مصر العليا، كانت اللوتس والبردي الرموز الأزهار لكلا المنطقتين.

اللوتس - نسخة جميلة استوائية من زنبق الماء- صعبة فى النمو في المملكة المتحدة، ولكنها ليست مستبعدة تماما.، إنهم يحتاجون إلى صيف حار مشمس، وستحتاج حديقتك إلى أن تكون في منطقة خفيفة من البلاد حتى يتمكنوا من إنتاج ما يكفى من درنة الشتاء الفائت بنجاح للعام التالى، بالإضافة إلى أنك ستحتاج إلى اختيار المجموعة بعناية.

ورد النيل
ورد النيل

 

ورق البردي رقيق أيضًا ، لكنه يضيف إضافة رائعة إلى هامش البركة أو المستنقع خلال أشهر الصيف، حيث يمكنك إعادة إنشاء ضفاف النيل بجماهير من أشبه ببراعة الألعاب النارية والزهور التي تندلع من أعلى السيقان الطويلة، فقط تذكر إحضارها إلى بيئة خالية من الصقيع إلى فصل الشتاء بمجرد انخفاض درجات الحرارة عن 5 درجات مئوية، أبقيه رطبًا في جميع الأوقات وفي وضع خفيف،  فقد ينام خلال فصل الشتاء، ولكن يجب أن يعود للنمو عندما ترتفع درجات الحرارة في الربيع.

"توت عنخ آمون: كنوز الفرعون الذهبى"، التي قدمتها لندن تعمل في معرض ساتشي حتى 3 مايو 2020.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة