خالد صلاح

رئيس مجلس الأمة الجزائرى يدعو للمشاركة بقوة فى الانتخابات الرئاسية

الإثنين، 18 نوفمبر 2019 06:00 ص
رئيس مجلس الأمة الجزائرى يدعو للمشاركة بقوة فى الانتخابات الرئاسية صالح قوجيل رئيس مجلس الأمة الجزائرى بالإنابة
الجزائر /أ ش أ/

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دعا رئيس مجلس الأمة الجزائرى بالإنابة صالح قوجيل، الأحد، كل الجزائريين للمشاركة بقوة وكثافة فى الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل؛ للتعبير عن المواطنة الحقة ولتكريس الإرادة الشعبية المعبر عنها خلال مختلف مراحل الحراك الشعبى الذى حاز على إعجاب العالم.

وقال قوجيل - وفقا لبيان للمجلس - إن "الشعب الجزائرى مدعو للمشاركة بقوة وكثافة يوم 12 ديسمبر المقبل للانتخاب على الجزائر التى حلُم بها الشهداء ويريدها شباب اليوم ويصونها الجيش بحق وجدارة.. جزائر يتساوى فيها الجميع، وتتوسع فيها دائرة الحلم والأمل فى غد واعد ومشرق".

وهنأ كل الجزائريين بانطلاق الحملة الانتخابية للرئاسيات المقبلة، معتبرا ذلك تتويجا لمسار عملية التحضير لهذا الاستحقاق الذى قامت به كل مكونات الدولة الجزائرية، والذى أفضى إلى مصادقة البرلمان على قانون نظام الانتخابات، وقانون السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وأشاد قوجيل بعمل السلطة المستقلة للانتخابات والذى اتسم بالكفاءة والاقتدار والمهنية العالية وقال إنها "ستنتج حتما انتخابات حرة وديمقراطية بنزاهة وشفافية بطلها الأوحد هو الشعب الجزائرى باعتباره مصدر كل السلطات".

واعتبر رئيس مجلس الأمة الجزائرى أن توقيع المرشحين الخمسة للانتخابات المقبلة، وكذلك الأسرة الإعلامية على ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية فى سابقة هى الأولى من نوعها منذ الاستقلال هو بداية فعلية لبسط الشعب الجزائرى سيادته على قراره وحريته فى اختيار من يريد.

وقال إن "ذلك من أبرز عناوين مصداقية الاستحقاق القادم وصواب المنهج المتبع فى إطار التأسيس للديمقراطية الحقيقية والفعلية التى يأملها ويعمل لأجلها الجزائريات والجزائريون تأسيا بأسلافهم من الشهداء الأبرار والمجاهدين الذين صنعوا معجزة نوفمبر الخالدة".

ودعا قوجيل الشعب الجزائرى بمختلف أطيافه إلى المشاركة بكثافة فى هذا الموعد الوطنى والتاريخى للانتخابات الرئاسية للتعبير عن المواطنة الحقة ولتكريس الإرادة الشعبية المعبر عنها خلال مختلف مراحل الحراك الشعبى الذى حاز على إعجاب العالم، وأصبح نموذجا يحتذى به فى السلمية والرقى والتحضر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة