خالد صلاح

النعام يرعى خلف أسوار سجون طرة.. مزرعة خاصة للتربية واللحوم بسعر بسيط.. فيديو

الأحد، 17 نوفمبر 2019 10:03 ص
النعام يرعى خلف أسوار سجون طرة.. مزرعة خاصة للتربية واللحوم بسعر بسيط.. فيديو مزرعة نعام
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحرص مصلحة السجون على إقامة مشروعات حيوانية خلف أسوار السجون يعمل بها السجناء ويحصلون على هامش ربح جراء عملهم بها.

ويأتى من ضمن هذه المشروعات تربية "النعام" بسجون طرة، حيث تقام له مزرعة خاصة ويتم توفير المأكولات الخاصة به، ويتم عرض منتجات ولحوم النعام بمعارض السجون للجماهير بأسعار مخفضة.

وقال سجين على هامش المنتدى العالمى الثالث للسجون، إنه يشارك فى المشروعات الحيوانية بالسجون ، ويتغلب من خلالها على الوقت فضلا عن حصوله على هامش ربح.

وأضاف السجين، أرغب بعد خروجى من السجن فى إقامة مشروع خاص يدر على رزقا حلالا، لافتا إلى حسن معاملة الضباط له والحرص على تأهيله.

واستحدث قطاع السجون مشروعات جديدة "صناعية – زراعيـة – حيوانية وداجنة ومزارع سمكية"، بالإضافة إلى تطوير القائم منها، لتسهم فى تأهيل وتدريب نزلاء السجون على مستوى جميع مناطق السجون وامتهانهم بحرف تساعدهم على كسب قوت يومهم عقب الإفراج عنهم بالإضافة لتحقيق دخل لهم أثناء فترة تواجدهم داخل السجون من أرباح بيع المنتجات، فضلاً عن إنشاء بعض مراكز التشييد والبناء بالسجون ، وذلك بالتنسيق مع جهاز التشييد والبناء التابع لوزارة الإسكان ، لتدريب نزلاء السجون على الحرف اليدوية "كالنجارة والسباكة والبياض وأعمال الكهرباء .. الخ"، ويتم التنسيق مع منظمات ومؤسسات المجتمع المدنى لإنشاء مراكز تدريبية وتأهيلية بسجون وليمانات القطاع تساهم فى تدريب السجناء ، وإنشاء مراكز موازية لها بالمجمتع الخارجى لإلحاق المفرج عنهم للعمل بها.

ويُعد قطاع السجون صرحاً إنتاجياً لديه العديد من المشروعات الصناعية منها مصانع للأثاث الخشبى بأبو زعبل والقناطر و برج العرب ، ومصنعين للكونتر والأثاث المعدنى بطره ومصنع للحلاوة الطحينية بالمرج ، ومصنعين للملابس الجاهزة بالقناطر ومصنع للأعلاف بمنطقة وادى النطرون، بالإضافة إلى ورش تأهيلية على مختلف الحرف بالسجون ، كذا مشروعات زراعية وإنتاج داجنى وحيوانى تستهدف جميعها تأهيل نزلاء السجون على كافة الحرف بما يوفر لهم فرص عمل شريف عقب الإفراج عنهم.

وتسمح السجون بممارسة الأنشطة الرياضية، حيث يعد هذا النشاط أحد أهم العناصر الرئيسية لشغل أوقات الفراغ ، حيث يتم من خلاله توجيه طاقات السجناء إلى محاسن الأخلاق , ومن هذا المنطلق فقد تـــم تدعيم كافة السجون بالأدوات والملابس الرياضية ، وتجهيز الملاعب ، وإجراء مباريات عديدة فى مختلف الألعاب الرياضية "كرة قدم – طائرة – سلة - يد – كرة السرعة – تنس الطاولة وغيرها".

وهناك إهتمام داخل السجون بممارسة الهوايات الفنية، حيث تقوم إدارات السجون بتشجيع السجناء ذوى المواهب الفنية بمزاولة الهوايات المختلفة " كالرسم والنحت والأركت ، وأعمال التطريز والتريكو ، والعزف على الآلات الموسيقية وغيرها"، بالأماكن المناسبة بالسجون والتى تم تخصيصها لممارسة تلك الهوايات، وتقوم أيضاً بتيسير الحصول على الخامات اللازمة بالإضافة لمساعدة السجناء فى تسويق منتجاتهم ، إذا رغبوا فى ذلك.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة